إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | وفيق صفا
المصنفة ايضاً في: مقالات

وفيق صفا

آخر تحديث:
المصدر: now
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1119
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

وفيق صفا

ما قدمه وزير الداخلية نهاد المشنوق من إيضاحات حول حضور المسؤول الأمني في حزب الله وفيق صفا اجتماعاً للأجهزة الأمنية الرسمية لا يبدو كافياً لتبرير حضور صفا الاجتماع.."الواقعية" التي اقترحها الوزير لتفهم هذه الخطوة لا تصلح لتفسير الصورة. فقد شاهدنا صورة تضم مسؤولاً أمنياً في حزب يحضر اجتماعاً للأجهزة الأمنية الرسمية. الخطأ يصعب تصحيحه. لاشيء أوضح منه في الصورة..

 

والحال أن قرار التقاط الصورة وتوزيعها هو جزء من خبر اجتماع الأجهزة الأمنية الرسمية. وأن ينطوي الخبر على عنصر من نوع حضور صفا الاجتماع، فإن ذلك يعني أن من قرر أن تلتقط الصورة قرر أيضاً أن يخبر اللبنانيين أن صفا حضر الاجتماع وقرر أن يقول لهم شيئاً من وراء ذلك.

 

قد يقول الوزير أن صفا لطالما التقى بمسؤولي الأجهزة الأمنية ولطالما نسق معهم، وأن اللبنانيين يعرفون ذلك. لكن خطوة نقل هذه "الواقعية" من مستواها الضمني وغير المعلن الى مستواها المعلن هي خطوة ينبغي نقاشها يا معالي الوزير..

 

نعم أنت من موقعك كوزير للداخلية لا يمكنك إلا أن تكون واقعياً في تناول الملفات، لكن تظهير صورة للأجهزة الأمنية منغمسة بما يحمله الواقع من أثقال هو أيضاً تلويث لمعنى أن هذه الأجهزة تعمل بمنأى عن ما يحمله الواقع من أثقال.

 

نعم هناك من قرر أن هذه الصورة يجب أن تلتقط، وهذا الاعتقاد اذا كان صحيحاً يعني الكثير.. يعني طلباً بالاعتراف بحزب الله بصفته جهازاً أمنياً "رسمياً" .. هنا يكمن الفارق بين أن تلتقط الصورة وبين أن لا تلتقط.. فالصورة ليست عابرة، وهي رسالة، خصوصاً أنها سابقة.

 

ربما كان على الوزير أن يتبع توضيحه أسباب حضور صفا الاجتماع بتوضيح آخر عن أسباب قرار التقاط الصورة، لاسيما وأنه يمثل بين ما يمثل خياراً وصل الى المجلس النيابي وبعدها الى الحكم تحت شعار أن لا سلاح خارج إطار الدولة. والمسؤولية هنا مضاعفة ذاك أن جمهوراً وناخبين ذهبوا الى صناديق الاقتراع واقترعوا لهذا الخيار.

 

صحيح أن تولي نهاد المشنوق وزارة الداخلية خلف ارتياحاً في أوساط من كانوا يعتقدون أن الدولة وأجهزتها صارت في قبضة حزب الله، لكن ذلك نفسه من دفع هؤلاء الى التساؤل عن وظيفة الصورة.

 

الواقعية هنا لا تجيب عن سؤالهم المتعلق بحضور صفا الاجتماع. وهذا السؤال اشتغل على نحو واسع في بيئة هؤلاء تحديداً، فما بالك أن ثمة من بين مناصري حزب الله من قال إن حكومات الحزب لم تؤمن له ما أمنته له حكومة "المصلحة الوطنية" وأننا بعد النقاش المرير حول السلاح في البيان الوزاري خطونا خطوة تتجاوز الاعتراف بسلاح الحزب الى القبول به على طاولة مجلس الأمن المركزي.

 

وزير الداخلية أعاد أسباب حضور صفا الاجتماع الى قضية اللبنانيين المحاصرين في بلدة الطفيل، وأن حزب الله هو القناة الممكنة لإغاثة هؤلاء لأنه، أي الحزب، "قوة الأمر الواقع" المتاحة بعد انقطاع الصلة بالنظام في سوريا.. كلنا يعرف أن ذلك كان من الممكن أن يتم من دون قرار بالتقاط الصورة.

 

فالربط بين "قوة الأمر الواقع في سوريا" وبين الحرص على إعلام اللبنانيين بطلب مساعدة الحزب في هذه القضية، تنطوي على رغبة لدى الحزب في انتزاع اعتراف بهذا الدور وبتوليه عبر هذا الدور تصريف مصالح لبنانيين هناك.

المصدر: now

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

حازم الأمين

حازم الأمين

كاتب وصحافي لبناني. مسؤول عن صفحة تحقيقات في جريدة "الحياة". عمل مراسلاً متجوّلاً للجريدة، وغطى الحروب في لبنان وأفغانستان والعراق وغزة. وأجرى تحقيقات ميدانية عن الإسلاميين في اليمن والأردن والعراق وكردستان وباكستان، وعن قضايا المسلمين في أوروبا.

المزيد من اعمال الكاتب