إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | قابوس حكيم ومَدين لإيران... من زمان!
المصنفة ايضاً في: مقالات

قابوس حكيم ومَدين لإيران... من زمان!

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1041
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
قابوس حكيم ومَدين لإيران... من زمان!

عن الخليج ودوله العربية تحدّث المسؤول الأميركي الرفيع السابق الذي لا يزال يمارس نشاطاً عاماً ودوراً فاعلاً، قال: "هناك مشكلة في مجلس التعاون الخليجي. قطر قاطعتها ديبلوماسياً العربية السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة. ماذا يجري في قطر؟ بدا أن أميرها الجديد تميم كان جيداً. ماذا حصل؟" أجبتُ: ذهب إلى السعودية فور تنازل والده له عن الحكم، واتفق معها على تغيير سياسة بلاده حيال "الأخوان المسلمين" التي كانت محل اعتراض عندها. وبالفعل، نفّذ بعد عودته إلى الدوحة وعده، فخفّ التزام قناة "الجزيرة" بـ"الأخوان" وصارت أكثر اعتدالاً. هنا تدخّل "الأمير الوالد" وطلب منه العودة إلى سياسته هو حيال هذا الموضوع وقضايا أخرى. كما طلب منه إعادة جواز السفر القطري الذي كان مُنح إلى شيخ "الأخوان" الدكتور يوسف القرضاوي. هذه أخبار موثوقة أطلعني عليها قيادي "إخواني".

سأل: "هل القرضاوي من أصل أردني؟" أجبتُ: كلا. من أصل مصري. علّق: "يقال إنه صديق حمد بن جاسم رئيس الوزراء الذي ترك السلطة في وقت واحد مع "الأمير الوالد". قد يكون يستعد الآن للقيام بدور مهم مع الأمير الجديد تميم". قلتُ وبشيء من المزاح: هذا أمر ممكن. على كلّ، ربما يكون الحل لـ"الازدواجية الراهنة" في حكم قطر أن يتصرّف تميم مع والده كما تصرّف هو مع والده قبل سنوات طويلة.

انتقل إلى الحديث عن المملكة العربية السعودية، قال: "فيها نوع من الصراع أو بالأحرى التنافس على السلطة. الملك عبدالله لا يعرف أحد ماذا يمكن أن يحصل له بسبب سوء صحته وكبر سنِّه. الأمير محمد بن نايف، ورغم زيارته الأخيرة الناجحة لأميركا لم يعطِ الانطباع للمسؤولين الكبار فيها أنه الخلَف المحتمل له أو الممكن. الأمير بندر بن سلطان أُبعد عن ملف سوريا. لكنه لا يزال على رأس الاستخبارات (أُعفي لاحقاً). يتحدث الكثيرون عن مشكلات له صحية فضلاً عن أنه خضع أخيراً لجراحة في كتفه. الملك مريض وولي عهده الأمير سلمان مريض أيضاً". سألني عن زيارتي الأخيرة للسعودية. أجبته عنها بالتفصيل.

ثم تطرقنا إلى إيران فسألني رأيي في أوضاعها وفي انتقالها إلى التفاوض مع المجتمع الدولي (بما فيه أميركا) بعد طول ممانعة. أعطيته رأيي في ذلك الذي قلته وكتبته في الأشهر الماضية وهو أن إيران صارت في موقع الدفاع رغم تفوّق قوتها العسكرية على قوات الدول العربية منفردة على الأرجح. لكنه لم يبدُ متحمساً لهذه النظرية، وشدّد على أن الاتفاق مع إيران هو المهم. ثم تحدّث عن دور عُمان في تسهيل الحوار الدولي (والاميركي) معها، قال: "هيّأت عُمان لحوار أميركي – إيراني. واستضافت الذين أجروه. أما لماذا فعلت ذلك؟ فلأن السلطان قابوس حكيم، ولأنه في الوقت نفسه مَدين لإيران. فيوم كان يواجه ثورة مسلحة هدّدت عرشه ونظامه قبل عقود، ويوم وجد أن الصعوبات أمام تحقيقه نصراً حاسماً عليها تتكاثر وخصوصاً بعد تحصّن القائمين بها في الجبال، طلب مساعدة إيران وكانت يومها لا تزال تحت حكم الشاه محمد رضا بهلوي. فقدمتها له وكانت قصفاً للثوار بـ"النابالم". وكانت أميركا هي التي قدمت النابالم. وهناك شهود عيان على ذلك أنا أعرفهم جيداً. ومنذ ذلك الوقت صارت علاقة عُمان وإيران جيدة رغم تغيّر النظام في الأخيرة".

تحدثنا بعد ذلك عن العراق والكويت فقال: "لا جيش فعلياً في العراق رغم وجود نحو مليون و250 الف ضابط وجندي. لا سلاح. لا تدريب جدياً. اللوجستية غائبة. أما الكويت ففيها مشكلة". سألتُ: من أي نوع؟ أجاب: "تفجيرات وعمليات إرهابية، وليس حرباً أهلية. فيها إسلاميون متشددون سنّة وشيعة. برلمانها يعتقد أن الديموقراطية هي فقط إسقاط الحكومات. ونحن لا نعرف إذا كان آل الصباح يديرون الأمور بحكمة. إنطباعي أن المنطقة كلها ذاهبة نحو الأسوأ". وبعد أن شرحتُ له أوضاع لبنان بكل موضوعية جواباً عن أسئلة له، تناول أوكرانيا ومشكلتها مع روسيا، قال: "القرم روسية. تستطيع أن تعرف من هناك وجود بلدين في أوكرانيا. ما يقوله الروس عن نازيين جدد وفاشيين في أوكرانيا ليس صحيحاً. كان على أميركا، أن لا تدفع الحلف الأطلسي إلى حدود روسيا. بل كان عليها دفع الاتحاد الأوروبي لمساعدة دول شرق أوروبا اقتصادياً. أنا أستبعد احتلال روسيا لأوكرانيا. ولا أعتقد بوجود ردّ فعل على احتلال القرم من النوع ذاته".

ماذا قال المسؤول الأميركي الرفيع السابق نفسه والمستمر في نشاطه العام غير الرسمي في لقاءٍ ثان معه.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)