إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الإستحقاق الرئاسي: إلى الفراغ حتماً؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

الإستحقاق الرئاسي: إلى الفراغ حتماً؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 626
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

الإستحقاق الرئاسي: إلى الفراغ حتماً؟
بعد تمريني 23 نيسان و30 منه، كل موعد لانعقاد مجلس النواب لانتخاب الرئيس الجديد سيكون في مأمن من أي مجازفة. موعد بعد آخر، ينقص تدريجا النواب الذين يحضرون. المتمسكون باكتمال النصاب القانوني والمتسببون بفقدانه. هكذا يُبعث استحقاق 2008 حيّا في استحقاق 2014

الى ان تنقضي المهلة الدستورية في 25 ايار، بعد اقل من شهر، ويغادر الرئيس ميشال سليمان قصر بعبدا، لا نصاب مرجحاً لاي جلسة انتخاب تعقد من اربعاء الى آخر. بذلك يذهب الافرقاء جميعاً الى الفراغ حتماً، وبدء مرحلة جديدة عنوانها التكيّف مع شغور في رئاسة الجمهورية، والحؤول دون ان تطول الى ابعد من الوصول الى مهلة دستورية ثانية تنتظر قوى 8 و14 آذار.

 

بين 20 ايلول و20 تشرين الثاني يبدأ استحقاق آخر لا يقل تعقيداً عن انتخابات الرئاسة، هو انتهاء ولاية مجلس النواب في 20 تشرين الثاني، ما يقتضي التحوّط من فراغ محتمل، بدوره، في السلطة الاشتراعية ما لم يُصر الى اجراء انتخابات نيابية عامة في الايام الـ60 هذه او التمديد للمجلس الممدد له بضعة اشهر جديدة.

تعني المشكلة المقبلة، المكمّلة لشغور منصب الرئيس، ان على مجلس النواب ليس تمديد ولايته فحسب، كما فعل في جلسة 31 ايار 2013، بل كذلك سبل اخراج اصدار قانون التمديد ونشره في الجريدة الرسمية من غير ان يوقعه رئيس الجمهورية، وقد شغر منصبه.

قد يتعيّن على حكومة الرئيس تمام سلام ـــ عندما تتسلم صلاحيات رئيس الجمهورية بعد شغور المنصب عملا بالمادة 62 من الدستور ـــ الحصول على تواقيع وزرائها الـ24 جميعا في مرسوم اصدار قانون تمديد ولاية مجلس النواب، ما دام مجلس الوزراء مجتمعاً مَن يتولى صلاحيات الرئيس وكالة.

بالتأكيد قد لا تشكّل المهلة الدستورية الجديدة، ما بين ايلول وتشرين الثاني، الدافع الحتمي الذي يستعجل انتخاب رئيس جديد للجمهورية. الا ان فراغاً محتملاً في الرئاسة يقتضي ان يتحضّر لكمّ من المشكلات.

منذ جلسة امس ـــ والاصح ايضا منذ الجلسة الاولى في 23 نيسان ـــ ليس امام الاستحقاق سوى معبر الزامي حتى اشعار آخر: لا اكتمال لنصاب الثلثين لالتئام المجلس، واستطرادا لا اقتراع للدورة الثانية ايا يكن عدد الجلسات. بانقضاء الشهر الاول من المهلة الدستورية للانتخاب يكون رئيس المجلس نبيه بري قد عيّن جلسة واحدة، وبات امامه للشهر الثاني اربع جلسات او خمس حدا اقصى قبل الوصول الى اليوم الاخير منها، احداها البارحة. في استحقاق 2007 ـــ 2008 عيّن 20 موعدا، خمسة منها فقط في المهلة الدستورية بين 25 ايلول و24 تشرين الثاني 2007. بعد ذلك، مع سريان الشغور، حدد 15 موعدا لانعقاد المجلس، بيد انه لم يلتئم الا في الموعد الاخير 25 ايار 2008.

لم تكن المهلة الدستورية حينذاك ثقيلة الوطأة على الافرقاء اياهم، في قوى 8 و14 آذار، كي تحملهم على توفير نصاب الثلثين لانتخاب الرئيس، بما في ذلك اقتراع الدورة الاولى. ولا تبدو اليوم كذلك ثقيلة الوطأة في ظلّ واقع ساوى بين فريقي النزاع ومكّن كلا منهما، وخصوصا الطائفتين الكبريين السنّة والشيعة، من الامساك بمفتاح النصاب. بذلك لا تعدو المهلة الدستورية كونها، بالنسبة الى الفريقين معا، محطة ليس الا على طريق الاستحقاق، وليست واجبا دستوريا حتميا لانتخاب الرئيس.

الا ان ذلك يعني ايضا:

1 ـــ تتعامل قوى 8 و14 آذار مع الشغور المحتمل على انه احد ادوات الصراع في المرحلة المقبلة. لا يثير قلقهما بالمقدار الكافي ما دامت حكومة سلام مؤهلة، بوزراء يمثلون الفريقين، لادارة هذا الشغور وتنظيم استخدام صلاحيات رئيس الجمهورية والمحافظة على الاستقرار، دونما وضع الحكم برمته بين ايدي حكومة تمثل فريقا دون اخر على غرار حكومة الرئيس فؤاد السنيورة ابان شغور 2007 ـــ 2008. اضطر السنيورة آنذاك، غداة انتهاء ولاية الرئيس اميل لحود من دون انتخاب خلف له، لزيارة البطريرك الماروني مارنصرالله بطرس صفير وتطمينه الى ان مجلس وزراء حكومته سيستخدم صلاحيات الرئيس الماروني في اضيق نطاق ممكن.

2 ـــ لن يتزحزح اي من فريقي 8 و14 آذار عن موقفيهما من مسار الاستحقاق الا في مرحلة متقدمة من الشغور لا يسعهما باكرا التكهن بظروفها المحلية والاقليمية. حمل ذلك الرئيس ميشال عون من دون ان يترشح حتى على استمرار رهانه على توافق محتمل مع تيار المستقبل، وحمل رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع على التمسك بترشيحه في كل جلسة يحدد رئيس المجلس موعدها. لا احد منهما، حتى الآن على الاقل، جاهز للاعتراف بأن تشبثه بموقفه يقود الاستحقاق الى مأزق محكم لا يسع الخروج منه سوى بخروجهما معا منه. كذلك يفعل تيار المستقبل وحزب الله. كلاهما يقف بحماسة وراء مرشحه. يتركانهما يمضيان في رهان عبثي الى ان يتعبا من تلقائهما، ويشعرا فعلا بأنهما انهكا الاستحقاق وأُنهِكا معه. بل سيكون ضربا من الوهم الاعتقاد بان تيار المستقبل الذي اخرج المرشحين الموارنة الثلاثة الآخرين من صدارة الترشح للانتخابات والحصول على تأييده، سيرغم جعجع على الانكفاء. كذلك حزب الله حيال عون.

بذلك تحوّل نصاب الانعقاد والاقتراع ـــ وهو القاعدة الجوهرية لانتخاب الرئيس ـــ مسألة هامشية في ادارة الخلاف على الاستحقاق. في ظلّ الاشتباك الحالي لن يحوزه اي من الطرفين لترئيس مرشحه. لكن المهم ايضا ان النائب وليد جنبلاط لن يقدم نصاب النصف +1 الى كليهما ـــ وبالتأكيد ليس لاحدهما ــــ الا من ضمن تسوية سياسية تستبعد المرشحين المعلن والمضمر.

3 ـــ لا اشارات اقليمية ودولية صريحة تنبىء بتحرّك خارجي عاجل نحو انتخاب الرئيس في المهلة الدستورية. وربما يقتضي انتظار بعض الوقت، في ظل الشغور، قبل الوصول الى الانتخاب. لعل بعض المعطيات المحيطة بموقف الرياض، كجزء لا يتجزأ من فحوى التواصل الدائر بين التيار الوطني الحر وتيار المستقبل، يعكس عدم العجلة هذه:

ـــ رغم تجنبها الخوض في التفاصيل، لا مرشح لها في الوقت الحاضر سوى جعجع. وليست في وارد اعادة النظر في موقفها منه.

ـــ عدم ممانعة المملكة حوارا بين الحريري وعون لا يمسّ جوهر القرار.

ـــ حرص الحريري عبر موفده الدائم على تطمين جعجع الى استمرار وقوفه الى جانبه، ودعم ترشيحه ترجمة للموقف السعودي.

ـــ دوران السؤال الذي يطرحه عون مع الموفد الدائم للحريري، على هامش الاتصالات التي يجريها باسيل، من غير ان يلقى جوابا عنه بعد: لماذا التمسّك بترشيح جعجع؟

 

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)