إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | قال ديموقراطية
المصنفة ايضاً في: مقالات

قال ديموقراطية

آخر تحديث:
المصدر: جريدة المدن الألكترونيّة
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1294
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

قال ديموقراطية

إلى الآن، لا شيء يوحي بأن الاستحقاق الرئاسي سيُنجز في موعده الدستوري. صورة مجلس النواب في جلسته الثانية الأربعاء خير معبر عن هذا الواقع. لا 14 آذار قادرة على تأمين عبور سمير جعجع إلى بعبدا، هذا إذا كانت جدية، ولا 8 آذار بمقدورها تنصيب ميشال عون رئيساً على كل اللبنانيين.

 

في مجلس النوّاب، مشاهد مُعبرة جداً عن مدى الإنحطاط السياسي الذي وصلت إليه البلاد. بل عن مدى ابتعاد أجندات الأفرقاء اللبنانيين عن بعضهم البعض، وإن كان تفوّق 14 آذار على خصومها بحضورها جلسة الإنتخاب. أمّا 8 آذار، فهي بلا شك غير معنية بانتظام عمل مؤسسات الدولة، طالما أنها غير قادرة على التحكّم ديموقراطياً بهذه المؤسسات. يُصبح التعطيل أداتهم "الديموقراطية" لمنع الإستحقاق الرئاسي. يُصبح حزب الله، في يوم انتخاب رئيس، رائداً في التضامن مع حرية التعبير، وهو القامع الأوّل لها.

 

بالأرقام، لا قدرة لأي طرف على تأمين انتخاب رئيس جديد للجمهورية. التوافق يبدو إلى الآن بعيد المنال. عليه، يسمح حزب الله لعون بالمناورة وبفتح خطوط مع الرئيس سعد الحريري وتيار المستقبل. لكن، حين لن تصل مفاوضات حليفه المسيحي مع خصمه السنّي إلى نتيجة، فهل من عاقل يتوقع أن يقف مكتوف اليدين؟ لا سياسة مع حزب الله. حين تُشكل اللعبة الديموقراطية خطراً عليه، يُصبح كُل شيء مباحاً.

 

لا يزال البعض، يتعاطى مع الحزب من منطلق سياسيّ، وكأن اللعبة السياسية في البلاد على خير ما يُرام. يتناسى هؤلاء أن حزب الله حين ينحشر سياسياً لا يتردد في ممارسة الترهيب لخدمة مصالحه السياسية، ولا يتردد في عسكرة البلاد أيضاً خدمةً لمصالحه السياسية. كل ما يُسمى ديموقراطية، هو مشروع مؤجل، بل غير موجود ولا إشارات على قُرب حصوله في المدى المنظور.

 

بعد 25 أيار، ستكون الأمور مفتوحة على كل الاحتمالات. الأمن ثُم الأمن، الباب الوحيد الذي سيطرق في قصر بعبدا، مُعلناً دخول رئيس تسووي، كما يراه ويريده الفريق الذي يحمل السلاح. كُل رهان على ما عدا ذلك، وكل مناورة قد تأتي برئيس يخرج عن إرادة حزب الله 0.1%، هو رهان فاشل. حتى انتظار المتغيرات الإقليمية لا تبدو في مسارها الصحيّ والصحيح. إلى الآن، لم تُقدم إيران أي تنازل، وهي لن تفعل من حسابها، أي من حساب حزب الله، قد تناور كثيراً لكنها في النهاية، ستعطي خارج لبنان وليس العكس، هذا إن قرّرت أن تعطي أو أن تتنازل قليلاً.

 

يستطيع حزب الله أن يجلس جانباً، يُشاهد كل اللاعبين السلميين يحاولون ويحاولون. سمير جعجع حاول ديموقراطياً. وليد جنبلاط يسوّق ديموقراطياً. روبير غانم، بطرس حرب، زياد بارود، دميانوس قطار، كُلّهم يستطيعون الحلم، لكن لا سبيل لهم إلى تحقيقه. هذا هو الواقع الذي لا يُمكن تخطيه. الديموقراطية، اللعبة الديموقراطية، المؤسسات، كلها تعابير تقف عند حدود إرادة الحزب.

 

ثُمّ، يستطيع حزب الله، من ضمن العملية الديموقراطية أن يضع ورقة بيضاء في صندوق الاقتراع، لكنه، من ضمن اللعبة نفسها، لا يستطيع، ولا يريد أن يضع اسم مرشحه إلى الرئاسة. حتى في هذه قد لا تنطبق حساباته مع حسابات من يعتقد أنه سيدعمه، أي ميشال عون. هذا من دون الدخول في ما إذا كان للحزب أي مرشح غير الفراغ. على أي حال، الورقة البيضاء كفعل ديموقراطي، تؤجل أفعالاً كثيرة من خارج السياق الديموقراطي.

 

هذا هو الواقع، يُعيّن الرئيس نبيه بري جلسة انتخاب أخرى في 7 أيّار. كُثر ارتعبوا بمجرد سماعهم هذا التاريخ. هذه هي الديموقراطية في وجود السلاح. ولا داعي للتذكير بما حصل في "اليوم المجيد"، يكفي أن يُطلب من غسان غصن أن يخطب في ساحة قريبة من ساحة النجمة لتصل الرسالة. قال ديموقراطية.

المصدر: جريدة المدن الألكترونيّة

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)