إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | حيلة «السلام» النووية
المصنفة ايضاً في: مقالات

حيلة «السلام» النووية

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الشرق الاوسط اللندنية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1128
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
حيلة «السلام» النووية

رغم أن الولايات المتحدة، والصين وروسيا، تحتل المراكز الثلاثة الأولى في تقرير النفقات العسكرية الذي صدر حديثا بواسطة معهد ستوكهولم لأبحاث السلام العالمي، فقد سجلت بلدان الشرق الأوسط أعلى زيادة نسبية وفقا لهذا التقرير؛ فلأول مرة تكون تركيا ضمن تلك الدول التي تنفق بشكل كبير على التسلح. وبينما تنخفض مستويات الإنفاق بشكل عام في الغرب، تنضم دول جديدة بمنطقة الشرق الأوسط إلى لعبة التسلح.

يعد السبب الأساسي وراء تراجع الإنفاق العسكري في الغرب، إلى أن الدول الغربية تدير ظهرها لمنطقة الشرق الأوسط. ورغم أن غياب أسلحة الدول الغربية من منطقة الشرق الأوسط يعد أمرا مرحبا به، فإن سياسة العزلة تؤدي أيضا إلى مشاكل خطيرة؛ فبينما يحاول الغرب أن يعطي انطباعا بأنه قد «أدى واجبه» من خلال العروض المتكررة والتحذيرات القاسية، ولكن غير الفعالة، إلا أن هذا الأمر لم يكن مجديا، فلم تتوقف المذابح والأعداد المتزايدة للاجئين. وعند تقييم هذا الأمر من حيث المساعدات الإنسانية، فمن المثير للدهشة أن حجم الإنفاق العسكري للولايات المتحدة في العام الماضي وصل إلى 640 مليار دولار، في حين وصل حجم الإنفاق على المساعدات الإنسانية أربعة مليارات دولار فقط. وبإجراء المقارنة ذاتها على تركيا، تلك الدولة التي لديها حدود واسعة حول منطقة الشرق الأوسط؛ فرغم أنها احتلت المرتبة الـ14 على قائمة الإنفاق العسكري، فإنها وصلت إلى المرتبة الثالثة فيما يتعلق بالمساعدات الإنسانية.

وبشكل عام، تسير الدول التابعة للأمم المتحدة على نفس نهج الولايات المتحدة فيما يتعلق بالمساعدات الإنسانية؛ فقد وصل مستوى المعونة المطلوب من الدول الأعضاء من جانب الأمم المتحدة إلى ما يعادل 1-130 من الإنفاق العسكري لتلك الدول، فالعالم لا يريد إنقاذ أي شخص، ولكنه يفضل إنفاق المال في التدمير.

تشكل الأسلحة النووية الأساس للاستثمارات الغربية، وبالفعل لم تستخدم أي دولة الأسلحة النووية منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، ولكن نجد أن كافة الاتفاقيات والخلافات، وعمليات السلام والتهديدات في العالم تدور حول الأسلحة النووية. كما أن الدول القوية تعمل على الاستثمار في الأسلحة النووية، لأنها تدرك أن ذلك يعني «إذا كنت تملك أسلحة نووية، هذا يعني عدم الاقتراب منك، وعدم التدخل في شؤونك!».

ومن ثم، هذا الأمر يعني أن باكستان قلقة من الهند، والهند قلقة من الصين، والصين قلقة من الهند وروسيا والولايات المتحدة، وكذلك إسرائيل قلقة من إيران، وإيران قلقة من إسرائيل والولايات المتحدة؛ فتلك الدول تهدد بعضها بعضا، ولكن لا يمكنها إعلان الحرب بعضهم ضد بعض. إنه من المفارقة أن يتسبب «السلام القسري» الناجم عن الأسلحة النووية في الواقع في وجود مأزق؛ فهذا السلام «القسري» يعني أنه رغم وجود الوجوه المبتسمة والمصافحات التي تجري بين القادة في العواصم الأوروبية، فإنهم يدركون أن شرارة واحدة من الممكن أن تسفر عن وقوع كارثة من شأنها أن تدمر العالم.

في الواقع، إن سباق الأسلحة النووية يرمز إلى الانعدام التام لثقة الدول حيال بعضها بعضا. ورغم أن الجميع يدرك تماما هذا النفاق، فإنه من دواعي الأسف أن نجد في الواقع أن المصالح الذاتية والعلاقات بين الدول تقوم على عنصر الخوف.

سيتذكر القراء أن حلف شمال الأطلسي (الناتو) كان يقوم على حماية الدول الأعضاء ضد أي عدوان خارجي أثناء فترة الحرب الباردة. وقد انتهت الحرب الباردة، ولكن ما زالت هذه الاتفاقية قائمة، وما زال «الناتو» يعمل على تسليح نفسه؛ فـ«الناتو» الآن يعمل على إيجاد قواعد له في منطقة الشرق الأوسط، بما في ذلك قاعدة إنجرليك بتركيا، وتحويل تلك القواعد إلى مخازن كبيرة للأسلحة النووية. فكيف يمكن أن ننظر إلى هذا الأمر؟

يتعين أن ننظر إلى ذلك الأمر باعتباره ناجما عن حالة انعدام الثقة الشديدة عبر العالم، وفي الوقت ذاته يعد قطاع التسلح كبيرا للغاية، ولا يتعين أن نغفل حقيقة أن منطقة الشرق الأوسط تقدم أكبر سوق لهذا القطاع. ويتعين أن نتذكر أن نقطة الضعف الكبرى تكمن في البلدان التي، ببساطة، لا تعتقد أنه من الممكن بناء اتحاد يقوم على المودة والتحالف. ومع استمرار تلك العوامل، سنستمر في السير باتجاه عالم مهدد بالأسلحة النووية، وسيزداد عدد الأشخاص الذين يتضورون جوعا حتى الموت، الذين أجبرتهم دولهم على ذلك، وينتظرون المساعدات الإنسانية في خضم حالة الخراب، بينما سيكون لمشتريات الأسلحة دائما الأولوية الأعلى مقارنة بالمساعدات الإنسانية. إن حالة اللامبالاة حيال المعاناة الإنسانية ستصبح صارخة بنحو أكبر؛ فبينما يستمر هؤلاء البائسون - المحرومون من حقهم في الوجود - في مواجهة الموت، ستستمر الدول في تسليح نفسها، وستستمر عمليات التوقيع على اتفاقيات «السلام» في العواصم الأوروبية كما هو الحال الآن. هذا هو السيناريو الكارثي.

من الصحيح أن الأسلحة النووية تؤدي إلى سلام قسري، ولكن هل يعد السلام القائم على تهديد، سلاما بالمعنى الحقيقي؟ هل من الصعب للغاية أن ندرك أنه طالما استمر التهديد بوقوع كارثة نووية، فهذا يعني أننا نسير باتجاه مستقبل أشد هولا مجرد من القيم الإنسانية كافة؟ إن السلام القائم على التهديد النووي لا يعد سلاما ولكنه كساد، أي الهدوء الذي يسبق العاصفة.

الإنسانية تعد أمرا ضروريا من أجل تحقيق السلام. والعالم بحاجة ليكتشف من جديد الشعور بالإنسانية. كما أن القادة الذين يتصافحون بعضهم مع بعض بحاجة لأن يتذكروا أن السبب وراء وجودهم ليس السلطة والجشع والكفاح من أجل البقاء، ولكن سبب وجودهم هو التحالف، والتوافق والمودة. إن العالم الذي يولي اهتمامه للإنسانية لا يتعين أن يكون عالما وحشيا، حيث البقاء للأقوى فقط؛ فالعالم يجب أن يمثل المكان الذي تتوحد فيه الشعوب والأفراد ويعيشون فيه باعتبارهم بشرا تحت سقف المودة؛ فقد خلق البشر على أساس المحبة والمودة. ويؤسفني للغاية أن هؤلاء الذين اختاروا الخوض في طريق الحرب والتسلح، يكون من الصعب للغاية عليهم أن يؤمنوا بتحقيق تحالف من المودة، ويرفضون حتى مجرد النظر في ذلك الأمر.

المصدر: صحيفة الشرق الاوسط اللندنية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)