إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | سليمان لـ«السفير»: عندما تحتاج المقاومة لدعم ستجدني معها
المصنفة ايضاً في: مقالات

سليمان لـ«السفير»: عندما تحتاج المقاومة لدعم ستجدني معها

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 759
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

سليمان لـ«السفير»: عندما تحتاج المقاومة لدعم ستجدني معها

صبيحة يوم المغادرة كان اللقاء الذي خصّ به «السفير» حيث خلا المكتب الرئاسي من كل ما يدل على ان ملفا سيتابع او مرسوما سيوقع او ضيفا قادماً من داخل لبنان او من خارجه، وللمرة الاولى يكون الرئيس العماد ميشال سليمان متصالحا مع نفسه الى هذا الحد، مراهنا على الزمن ليظهر الصواب من الخطأ والحقائق من التجنيات.
شكر خاص لـ«السفير» التي واكبته طوال مسيرته في سدة الرئاسة، وعتب على قدر المحبة على رئيس تحريرها طلال سلمان «الذي عندما يزورني في منزلي في اليرزة سيكتشف ان لا قصر لدي انما دوبلكس مكتب وصالون للاستقبالات في الطابق العلوي والسكن في الطابق السفلي، ولكن الشكر على كل شيء».
ما اريد قوله «ان المصداقية في الحياة هي الاساس، والانسان بامكانه الحفاظ على رأيه، لكن ليس على حساب المصداقية». ويتابع الرئيس سليمان «دائما ما اوصي الجميع بهذا النهج لجهة التمسك بالمصداقية من دون الخروج من الرأي الشخصي والبيئة التي تحكم التوجهات».
«كلنا لدينا هذا الحرص» يؤكد سليمان، «اما بالنسبة للامور التي تتعلق بي، فهناك فرق بين من يتحدث عنك بموضوعية وبين من يتكلم عنك بشماتة وشتم، ولكن ربطا بأمور ليست من عملك او اطار مسؤولياتك». ويضرب مثالا في هذا الخصوص «قالوا انني غدار وغدرت بسوريا، كنت اتمنى ان يكون الكلام في غير اتجاه، لماذا لا يتحدثون اين خنت الوطن؟ وأين لم احافظ على الدستور؟ وأين عيّنت اصهرتي واولادي نوابا ووزراء، وأين اقاموا الصفقات؟ وأين ذهبت في التعيينات وفعلت ما اريد؟ ليتحدثوا عن هذه الممارسة وليتبين الجميع من مارس وفق اداء شفاف تفرضه المسؤولية الاولى في البلاد، ومن لم يترك بابا للتحايل لتمرير الحصص. من يرد ان يشتم فعليه ان ينظر الى الوقائع وليس القول إني لم أف بوعدي لسوريا».
ويسأل «بماذا طعن ميشال سليمان سوريا؟ وسوريا ماذا تطلب من شخص رئيس لبنان؟ وهل هي كانت تعتبر ان رئيس لبنان يستطيع ان يفعل لها شيئا؟ ولا مرة اعتبرت ذلك، انما تصرفت على انها اقوى بكثير وانها هي التي تنفذ للرئيس اللبناني ما يطلبه. وأعود لأسأل ماذا طلبت سوريا؟ وهل انا من حرّك المعارضة السورية؟ نحن لم نتكلم بكلمة واحدة عن سوريا، لا عن الرئيس ولا عن النظام، حتى امام رؤساء الدول وفي الجلسات الثنائية كنا نتكلم عكس التوجه الدولي والعربي، اصررنا على الحل السلمي، لا بل كنا نخوّفهم من النظام الآتي».
لذلك، المقارنة ربما يجدها البعض سهلة والبعض الآخر صعبة، «فريق يقول دخلت التاريخ، وربما يزيد في هذا التوصيف، وفريق يقول غدرت بسوريا. فليقولوا غدرت بلبنان كي نحدد اين كان هذا الغدر، أليس المقياس وطنياً ولبنانياً؟».
ولحديثه عن المقاومة وقع خاص، حيث يختلط العتب بالاحترام، ويقول «انا أكن للمقاومة كل الاحترام وهم يعرفون ذلك. ربما موقفهم الاخير مرتبط بسوريا، طبعا هم الذين خرجوا من المعادلة الثلاثية ولم يعتبروا او يعبّروا احدا، وبدأوا يتحدثون عن اعلان بعبدا بكلام طالع ونازل، انا لن استمر في هذا الموضوع ويجب ان ننتهي منه، ولكن عندما تحتاج المقاومة لدعم ستجد الرئيس سليمان داعما للمقاومة، ولكن ضمن شروط معروفة وضمن التطلع الى الاستراتيجية». يضيف سليمان: «خلص.. خلص .. لا يجوز الاستمرار هكذا، يجب قيام الدولة ونحن نحتاج الى المقاومة من ضمن نطاق الدولة، ولو ارادت المقاومة تسهيل الامور فعلى الاقل هناك بعض الامور قبل ان يقوموا بها كان عليهم قبلا ان يتحدثوا معي».
ويتوقف سليمان عند مسألة الاستراتيجية الدفاعية معتبرا «انهم لا يريدون استراتيجية، وهناك من يدافع ويقول انه عندما كانت المقاومة تنفذ عمليات في الجنوب المحتل لم تكن تسأل. المقارنة خاطئة لان المقاومة في مواجهة العدو الاسرائيلي على الارض اللبنانية امر مبتوت ومفهوم، لكنها ذهبت الى سوريا. يا ليتها لا تزال في الجنوب لما كان احد تكلم بكلمة واحدة تجاهها، خصوصا بعد الكلام الذي اوردناه في البيان الوزاري، انا وقفت معهم وساعدتهم وطنّشت عن امور ارتكبوها بحقي، والفريق الآخر كان يعاتبني ويقول لماذا تتجاوز عن امور يقوم بها فريق المقاومة ونحن لا؟ ولكن كنت دائما اقدم التبريرات. على كل حال لا مشكلة مع المقاومة وهذا الخلاف عابر وليس مهما».
ويختم بالتأكيد على الاستمرار، من موقعه الوطني ومع قوى وسطية تتوسع، في العمل لخدمة لبنان، ويمازح قائلا «ممكن ان اضطر للذهاب الى فرنسا لانه لم يعد لدي حصانة رئاسية لعلهم يوقفونني على المطار. يا عيب الشوم عليهم.. هل هم حريصون على القضاء في فرنسا اكثر من القضاء الفرنسي نفسه؟! الحكم صدر ونفذ ولولا نحن لما كُشف المتورطون».
يودع الرئيس سليمان بالرهان على الاعلام في نقل الحقيقة والتمسك بالمصداقية، «وسنلتقي دائما مع جريدة «السفير» واخواتها لخدمة لبنان ومشروع قيام الدولة».

اليوم الأخير في القصر

وكان سليمان قد غادر مكتبه عند الثانية والدقيقة الخامسة والأربعين، من ظهر السبت الفائت ترافقه عقيلته وفاء الى الباحة الخارجية لقصر بعبدا وسط ثلة من رماحة الحرس الجمهوري. وبعد مصافحتهما المستشارين وكبار موظفي القصر الجمهوري، اقيمت للرئيس سليمان مراسم الوداع الرسمية. وعزفت الموسيقى قبل ان يغادر الى منزله في اليرزة. وقبيل مغادرته بعبدا ألقى سليمان خطاب الوادع في احتفال أقيم للمناسبة بحضور عدد كبير من الشخصيات.
وصباح الاحد توجه الرئيس سليمان وعقيلته الى دارتهما في عمشيت التي وصلها عند العاشرة والنصف، حيث أقيم له استقبال حاشد حمل خلاله على الأكف من باحة مطرانية جبيل المارونية الى دارته، وسط عزف موسيقى الترحيب واطلاق المفرقعات النارية ونثر الزهور والارز وقرع الاجراس.
وكان أول الواصلين لتهنئته الرئيس نجيب ميقاتي على رأس وفد ضم الوزيرين السابقين نقولا نحاس ووليد الداعوق، فعقدوا خلوة مع سليمان الذي تلقى اتصالات عدة مهنئة، ابرزها من الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الذي تمنى «انتخاب رئيس جديد للبنان بأسرع وقت ممكن وتقصير أمد الفراغ الى أقصى حد ممكن».
كما زار عمشيت كل من: رئيس «اللقاء الديموقراطي» النائب وليد جنبلاط على رأس وفد وزاري ونيابي، وزير الاتصالات بطرس حرب، والسفير السعودي علي عواض عسيري، الذي قال «نتمنى ان نرى حوارا بناء بين كل القوى السياسية لانتخاب رئيس ليستمر لبنان كما نراه اليوم، لان الفراغ لن يخدم هذا البلد، وهو شأن لبناني ومسؤولية ابنائه».
وكانت عمشيت قد غصت بوزراء ونواب وشخصيات رسمية ورجال دين من مختلف الطوائف والمذاهب وفعاليات سياسية وحزبية واجتماعية واقتصادية وتربوية ورؤساء بلديات ومخاتير، اضافة الى وفود شعبية قدمت من مختلف المناطق.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)