إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | في أميركا إدارة ردّ فِعل لا إدارة فِعل
المصنفة ايضاً في: مقالات

في أميركا إدارة ردّ فِعل لا إدارة فِعل

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1300
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
في أميركا إدارة ردّ فِعل لا إدارة فِعل

علَّقتُ على إشارة "إيرانيي نيويورك" إلى وجود متشددين في إيران يرفضون المفاوضات مع أميركا، وعلى دعوتهم الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى عدم إعطائهم الفرصة لتعطيلها، قلتُ: على إيران أيضاً أن لا تعطي لأعدائها داخل أميركا الفرصة لضرب المفاوضات. أوباما كان صادقاً في مدّ اليد لها منذ ولايته الأولى ولا يزال. عليكم أن تساعدوه أنتم أيضاً. أما المتطرفون الإيرانوين فأنا أقرُّ بوجودهم، لكنني في الوقت نفسه أعتقد أن بعض الكلام المتشدِّد أو الرافض لأميركا والتفاوض معها والصادر عن رسميين أو رجال دين، أو ربما أكثره، هو نتيجة سياسة توزيع أدوار وضعها رأس النظام وتُنفَّذ بشيء من البراعة. بعد ذلك، سأل هؤلاء عن الوضع في لبنان، فأجبتُ أنه صار جزءاً من الساحة السورية وأن سُنَّته وشيعته يتقاتلون في سوريا، وقلتُ إنني أخشى أن ينقلوا تقاتلهم إلى لبنان. علماً أن ذلك كان يمكن أن يحصل، لكن رفض "حزب الله" رغم تمسّكه بسياسته المرفوضة من نصف اللبنانيين عطّل ذلك حتى الآن على الأقل. علَّق: "حزب الله قريب جداً من إيران لكنه مستقل. ونحن لا نقول له ما يجب أن يفعله وما يجب أن لا يفعله. ربما طلبت سوريا منه المساعدة في الحرب. وهو حزب وطني حرَّر جنوب لبنان من إسرائيل".

ماذا عن إيران وإسرائيل؟ وهل خوف الأخيرة من إيران جدي؟ أي هل أنتم تشكِّلون تهديداً فعلياً لها؟ سألتُ. أجاب: "نحن لم نُهدِّد يوماً بضرب إسرائيل. نحن ساعدنا "حزب الله" على تحرير الأراضي اللبنانية التي احتلَّتها، وسنساعده على إنجاز التحرير وعلى مواجهة استمرار تهديدها للبنان. لكننا لا نهدِّدها".

ماذا في جعبة الجمعيات والمنظمات اليهودية الأميركية عن منطقة الشرق الأوسط ولا سيما الدول الملتهبة فيها والدول المعرّضة للالتهاب، والدول التي تشكِّل خطراً على دول أخرى فيها؟ وماذا في جعبتها عن التعاطي الأميركي مع أوضاعها؟ عن ذلك، أجاب أحد أبرز المسؤولين في تجمُّع يضم غالبيتها الأكثر تأثيراً سواء على الإدارة أو على الكونغرس بمجلسيه أو على الإعلام أو على اليهود الأميركيين وسائر المواطنين في أميركا، قال: "الإدارة في أميركا تعيسة. لا تفعل شيئاً. هي إدارة لا عمل ولا Action بل إدارة ردّ فِعل، وأحياناً لا يكون ردّ الفِعل في موقعه، ويكون أقل من المطلوب للمحافظة على دور أميركا وهيبتها ووحدتها. في أميركا إدارة. لكنها تحتاج إلى زعامة. أوباما ليس زعيماً أو قائداً. إنه يفكِّر ويفكِّر لكنه لا يفعل. ربما هناك شيء إيديولوجي في شخصيته يدفعه إلى المواقف التي يتخذها، إنه لا يريد أميركا دولة عظمى. طبعاً هو مسيحي ولكن في لاوعيه هناك جذوره الإسلامية التي قد تؤثّر عليه. لماذا، في رأيك، كانت علاقته جيدة بأردوغان رئيس وزراء تركيا؟ ربما بسبب رهانه على أن إسلامه السياسي و"الكاريزما" التي يتمتع بها يساعدان في حل الكثير من المشكلات". علّقتُ: اتفق معه ليس بسبب إسلاميته أو إسلام اللاوعي عنده، بل لاقتناعه ربما بأن الإسلاميين الإرهابيين ينمون كالفطر في العالم العربي والإسلامي كما في العالم الأوسع، وبأن محاربة هؤلاء تكون بالتعاون مع الإسلام السياسي المقبول الذي قالت تركيا أردوغان ولا تزال تقول إنها تمثِّله. حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان أصوله "إخوانية إسلامية"، ولذلك فإن التعاون بين الغرب والمجتمع الدولي والإسلام السياسي المعتدل مطلوب لمواجهة الإرهاب. لكن، كما تعرف، خيَّب أردوغان أمل العرب وخصوصاً أهل السنّة منهم وإسلامييهم غير المنتمين إلى "الإخوان" وحلفاء أميركا، ذلك أنه لم ينجز شيئاً من كل الوعود بمساعدتهم التي أطلقها. حساباته كانت خاطئة وخصوصاً في سوريا. ردّ: "على كلٍّ، أميركا توتِّر حلفاءها، والمقصود هنا أوباما، وتدفعهم إلى الابتعاد عنها في صورة أو في أخرى. خذ المغرب مثلاً، إنها دولة استوعبت مشكلاتها واحتوت غالبية الجهات صاحبة المطالب، سواء الاجتماعية أو الاقتصادية أو الدينية، ولذلك لم تقع في "الربيع العربي" وما تلاه من دم وإرهاب. الإسلاميون فيه جزء من السلطة. لكنهم ضعفوا ويضعفون. العاهل المغربي نفَّذ إصلاحات عدة. رغم ذلك فإن مندوبتنا في مجلس الأمن سوزان رايس، وقبل أن تصبح مستشارة الرئيس أوباما لشؤون الأمن القومي، طرحت على مجلس الأمن مشروع قرار بإدانة المغرب بسبب مشكلة الصحراء الغربية". ماذا كان ردّ فِعل المملكة المغربية على ذلك؟

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)