إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | إبراهيم: هوية الانتحاريين ليست مؤشراً أمنياً
المصنفة ايضاً في: مقالات

إبراهيم: هوية الانتحاريين ليست مؤشراً أمنياً

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 536
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

إبراهيم: هوية الانتحاريين ليست مؤشراً أمنياً

نوّه المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم بحجم التنسيق القائم بين الأجهزة الأمنية وبالمناخ السياسي الذي توفّره الحكومة، معتبراً أنه أمر انعكس على النجاحات التي تحققت. ولفت إلى أن «التحدي قائم، وهو يدفعنا لنكون في أعلى نسبة الجهوزية لمواجهته». وجدد التأكيد على مضمون تصريح وزير الداخلية بعد عملية فندق «دو روي» أمس الأول، عندما قال إن الأمن العام قام بعمل استباقي، معتبرا أنه «توصيف إستراتيجي، فالعمل الوقائي هو أهم من العمل الأمني، هو الذي يجنّب الكثير من المخاطر قبل وقوعها».

وحول عملية «دو روي»، أكد أن «التحقيق جار بسرية تامة وبإشراف القضاء المختص من دون أية مشكلة». وعن حجم ما هو متوفر من معلومات، قال: «أستطيع القول إن هناك معلومات خجولة قياساً إلى ما كان لدينا من معلومات رافقت التفجيرات الثلاثة الأخيرة. فنحن لا نهمل أية معلومة ونتعامل مع أي منها مهما كانت بسيطة على أنها جدية وقائمة».

وعن مسألة التثبت من هوية انتحاريي امس الاول، قال اللواء ابراهيم: «نحن لا نبحث عن جنس الملائكة، الإرهاب ليس له هوية وليس له دين. الأوراق الثبوتية التي بين يدينا تثبّت هوية الانتحاري ورفيقه الموقوف، إنما هذا لا يؤشّر إلى أي شيء على المستوى الأمني».

أضاف: «نحن نقول دائما إن الإرهابي يتمتّع بعنصر المفاجأة الذي يعطيه قدرة على التنفيذ من حيث لا ندري، إنما الردّ على عنصر المفاجأة وعلى قدرة الإرهابي على المبادرة تكون برفع الجهوزية وببث الثقافة الأمنية بين العناصر والضباط من دون ان نتجاهل أهمية التنسيق بين الأجهزة الأمنية والعسكرية».

وبشأن جرحى الأمن العام، أكد أنهم بخير ووضعهم مستقر «هناك جريح وضعه مقلق قليلاً ولكنه مستقر، والأطباء يقولون إنه خلال يومين سيستطيعون إجراء العملية المطلوبة له».

وعن مدى ارتباط ما يحصل على الساحة اللبنانية بما يجري في المنطقة قال: «لا شك أن ما جرى في العراق وفي سوريا يتأثر به لبنان، فهو ليس جزيرة معزولة عن محيطه الذي يتفاعل معه بحيوية عادة»، مؤكداً أن ما جرى هو استهداف للأمن اللبناني وللشعب اللبناني وللاستقرار في لبنان.

وطمأن ابراهيم إلى أن مستوى التنسيق بين الأجهزة الأمنية ممتاز، كما أن المناخ السياسي الذي توفره الحكومة ينعكس إيجاباً على عمل الأجهزة، جازماً أن النجاحات التي تحققت لم تكن لتكون لولا التنسيق، «فالتحدي قائم ولكننا في أعلى نسبة جهوزية في هذه الأيام، وبإذن الله قادرون على خوض هذا التحدي الى النهاية للقضاء على الإرهاب».

وعما هو مطروح من «مبدأ المعاملة بالمثل» في موضوع التأشيرات بين لبنان وبعض الدول، قال اللواء ابراهيم: «لقد سبق وطالبنا بهذا الأمر، وطالبنا بأن لا تكون التأشيرات تلقائية في هذه الفترة على الأقل على المعابر الحدودية، والقرار يعود للسلطة السياسية، وأياً يكن القرار فنحن سنتعامل معه».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)