إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الإنسانية تجمعنا والدّين‮ ‬يفرّقنا‮!!‬
المصنفة ايضاً في: مقالات

الإنسانية تجمعنا والدّين‮ ‬يفرّقنا‮!!‬

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1259
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
الإنسانية تجمعنا والدّين‮ ‬يفرّقنا‮!!‬

تفيض الأرض بدعاة‮ ‬يكرزون لقتل كلّ‮ ‬مَن‮ ‬يختلف عنهم دينياً،‮ ‬فيعتقدون أن هذا العالم وُجد لهم دون‮ ‬غيرهم،‮ ‬وبقاء أيّ‮ ‬ديانة أخرى‮ ‬يهدّد وجودهم أو‮ ‬يُفسد الحياة ويسمّمها‮. ‬تحت أقنعة مختلفة‮ ‬يتوارون،‮ ‬فيحرّمون ويحلّلون كما‮ ‬يحلو لهم‮. ‬بستائر زاهية‮ ‬يتلوّن الزنا ويبيت حلالاً،‮ ‬كما‮ ‬يُبارك القتل تحت مسميّات متنوّعة ومنها تكفير الآخر،‮ ‬حيث‮ ‬يستوجب نفيه أو حرمانه من الحياة ووصمه بالفاسد‮. ‬إنّه التمييز الفاضح‮ ‬بين إنسان وآخر،‮ ‬فقط بسبب انتمائه الديني‮. ‬وكلّ‮ ‬ذلك مبرّر باسم الدين،‮ ‬يودّون لو‮ ‬يمتلكون المعمورة ويضجّ‮ ‬الفضاء بتعاليمهم‮.‬

واالأسئلة التي‮ ‬تطرح ذاتها هنا‭:‬‮ ‬مَن أفسد حياة الإنسان؟ وكم أثّر الدين سلباً‮ ‬و إيجاباً‮ ‬بين البشر؟ وهل باتت الأرض أكثر أمناً‮ ‬بوجوده؟ وما علاقة الدين بما مرّت به الشعوب من حروب إبادة واضطهاد وتعذيب؟ أين تكمن المشكلة؟ ومَن المسؤول عن مئات المجازر التي‮ ‬عرفتها البشرية؟‮ ‬

قُتل اليهود في‮ ‬ألمانيا النازية كون هتلر قرّر إبادتهم بسبب انتمائهم الديني،‮ ‬وتزينّت أزياء جنوده بالصلبان المؤمنين بالمسيح‮. ‬فهل الدين المسيحي‮ ‬هو المسؤول عن محرقة الهولوكوست،‮ ‬التي‮ ‬مهما حاولنا نكرانها بسبب بغضنا لجرائم الصهاينة اليوم بحقّ‮ ‬الفلسطينيين،‮ ‬لن نلغيها من الزمن؟ ولا ننسى مجازر إبادة الشعوب الأصيلة في‮ ‬تركيا والعراق،‮ ‬حيث قُتل آلاف الآشوريين وما‮ ‬يفوق المليون أرمني‮ ‬على أيدي‮ ‬الأتراك المسلمين في‮ ‬عهد السلطان عبد الحميد الثاني‮. ‬وكما‮ ‬يقول الباحث الجامعي‮ ‬الأرمني‮ ‬آرا سركيس آشجيان‭:‬‮ ‬“‮...‬إنّ‮ ‬يهود تركيا ومحافلها الماسونية كانت عاملاً‮ ‬مساعداً‮ ‬كبيراً‮ ‬على ارتكاب حزب الاتحاد والترقي‮ ‬غالبية أعضائه من‮ ‬يهود الدونمة والماسون المتنفّذون في‮ ‬محفل سالونيكا الماسوني‮ ‬ـ والسلطات التركية لهذه المجازر‮.‬”‮ ‬وهنا أيضاً‮ ‬مَن المسؤول الإسلام؟ اليهود ؟ أم الإنسان؟‮ ‬

اليهودية،‮ ‬المسيحية،‮ ‬الإسلام هذه الديانات السماوية الثلاث،‮ ‬لم‮ ‬يتوان أتباعها عن تشويهها وارتكاب الفظائع باسمها‮. ‬ومهما حاولت أجيال‮ ‬اليوم إنكار التاريخ ومحوه أو حذف الكثير من المقرّرات التعليمية المدوّنة في‮ ‬الكتب كي‮ ‬لا‮ ‬يتمّ‮ ‬تدريسها للطلاب،‮ ‬أو منع وسائل الإعلام‮ ‬عن ذكر الكثير من التجاوزات التاريخية كونها لا تتناسب ومصالحنا الحاضرة‮. ‬كلّ‮ ‬هذا لن‮ ‬يُجدي‮ ‬نفعاً‮ ‬لأنّ‮ ‬تزييف الحقائق لا‮ ‬ينفيها،‮ ‬بل‮ ‬الاعتراف بها والاعتذار عمّا ارتكبه الأجداد‮  ‬هو الحلّ‮ ‬الأمثل،‮ ‬لنطوي‮ ‬صفحة طغيان واستبداد ونبني‮ ‬عالماً‮ ‬أكثر إنسانية‮. ‬فلا نعشق النازيين لأنّهم قتلوا اليهود،‮ ‬ولا نبرّر للأتراك جريمتهم بحق الأرمن والآشوريين كونهم مسلمين‮ ‬يقتلون مسيحيين،‮ ‬ولا نعمى عن قتل آلاف المسلمين في‮ ‬صربيا إن لم نكن منهم‮. ‬

إنّ‮ ‬الدين حلّ‮ ‬على الإنسان نعمة إلهية ولكنّنا حوّلناه إلى نقمة،‮ ‬وبدل أن نسمو بروح المحبة بين البشر،‮ ‬ترانا نبحث عن المختلف لنؤدّبه‮ ‬ونهديه‮. ‬لقد تحوّلنا إلى كانتونات طائفية،‮ ‬وباتت جرائمنا مبرّرة باسم خلاص البشرية،‮ ‬فدفنّا إنسانيتنا داخل نعش الجسد وهرع كل منّا‮ ‬يريد التهام الآخر،‮ ‬عوضاً‮ ‬عن العمل معاً‮ ‬من أجل بقاء الجنس البشري‮ ‬ومواجهة تحدّيات الطبيعة التي‮ ‬تهدّد عالمنا‮ ‬يوماً‮ ‬بعد‮ ‬يوم،‮ ‬بسبب ما‮ ‬نصنّعه من أسلحة دمار وإبادة‮. ‬وجُلّ‮ ‬همّنا كيفية القضاء على الآخر،‮ ‬وبدل أن نعمل على تدمير الأسلحة الفتّاكة الموجودة في‮ ‬العالم،‮ ‬ترانا نتسارع لامتلاكها ونطالب بها كحقّ‮ ‬نتساوى به مع مَن‮ ‬يمتلكه‮. ‬إنّ‮ ‬أنواع الإبادة التي‮ ‬تعرّض لها الإنسان عبر التاريخ ستكون أكثر دماراً‮ ‬بوجود السلاح االمدمّر‮ ‬،‮ ‬الذي‮ ‬قد‮ ‬يقضي‮ ‬على هذا الكوكب بأكمله‮. ‬إن لم‮ ‬يتدارك حكّام الدول هذه الأمور،‮ ‬فما على الشعوب سوى التحرّك‮ ‬من أجل ضمان مستقبل الإنسان على الأرض بغضّ‮ ‬النظر عن دينه وانتمائه لنتعاون من أجل بقاء جنسنا باسم الإنسانية التي‮ ‬تجمعنا لا باسم الدين الذي‮ ‬جعلناه‮ ‬يفرّقنا‮.‬

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)