إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | قـراءة رسميـة فـي قـرار التوسـع فـي التحقيـق مـع العسكريـين: مغالطـات قانـونيـة جسيمـة.. ووزيـر العـدل مُطالَـب بتوضيحـات
المصنفة ايضاً في: مقالات

قـراءة رسميـة فـي قـرار التوسـع فـي التحقيـق مـع العسكريـين: مغالطـات قانـونيـة جسيمـة.. ووزيـر العـدل مُطالَـب بتوضيحـات

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 895
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
قـراءة رسميـة فـي قـرار التوسـع فـي التحقيـق مـع العسكريـين: مغالطـات قانـونيـة جسيمـة.. ووزيـر العـدل مُطالَـب بتوضيحـات

لم يكن البيان الصادر عن قيادة الجيش، أمس، بيانا عاديا في خضم الحملات التي يتعرض لها الجيش اللبناني، خاصة أن الحملات الأخيرة بدأت تذكر بتلك الخطابات التي سبقت الحرب الأهلية في العام 1975 عندما كان يقال مجموعة فلان في الجيش اللبناني، وها هم بعض نواب الأمة صاروا يتحدثون على الملأ عن مجموعة الضابط الفلاني والضابط الفلاني، وهو الأمر الذي استوجب ردا من الجيش الذي احتفظ لنفسه بحق مقاضاة كل من يسيء الى الجيش وعسكرييه.

ويقول مسؤول لبناني بارز «اذا كانت السلطة السياسية في لبنان قد سقطت نتيجة تحولها أسيرة لحسابات انتخابية ضيقة مع بدء العد العكسي للانتخابات النيابية المقررة في ربيع عام 2013، الا انه من المرفوض والممنوع على سلطة كهذه ان تعمد الى توفير كل ظروف ضرب المؤسسة العسكرية الوحيدة بين المؤسسات التي يلوذ بها الشعب اللبناني طلبا للأمن والامان».

يطلق المسؤول المعني هذا التحذير ويتبعه بسلسلة معطيات ومعلومات تشير الى خطورة ما يجري بحق الجيش اللبناني قيادة وضباطا وأفرادا، ويقول ان الذين يتصدون للدفاع عن الجيش أو للهجوم عليه يتوزعون فئات عدة:

- فئة سياسية تدافع عن الجيش للتصويب على جهة سياسية اخرى.

- فئة سياسية تهاجم الجيش لمجرد أن جهة سياسية أخرى في موقع الخصومة معها تدافع عنه.

- فئة سياسية يندرج دفاعها في إطار رغبتها في ان يكون الجيش في موقع معين خدمة لمشاريعها وحساباتها.

- أكثرية شـعبية موصـوفة تدافع عـن الجيش لأنها ترى فيه الملاذ الأخير لبقـاء الدولـة وعنـواناً كبـيرا للاسـتقرار والانتظام العام.

ويضيف المسؤول المعني «أن الجيش وكونه المؤسسة الضامنة للسلم الأهلي والاستقرار الأمني، يراهن فقط على إجماع اللبنانيين وثقتهم بقيادته ودوره، وفي اللحظة التي يتحول فيها الجيش إلى عامل انقسام بين اللبنانيين يفقد دوره كما يفقد الإجماع على هذا الدور الوطني الكبير، وقد نجح هذا الجيش بتوجيهات قيادته وبفضل عقيدته في تجاوز مطبات وفخاخ لو وقع في أحدها لكان فقد مثل هذا الاجماع، ويكفي التذكير بمحاولات زجه في أحداث طرابلس وفي مواجهة اهله في عكار وكذلك في مواجهة المخيمات الفلسطينية».

ويوضح المسؤول نفسه ان «القسم الأكبر من التحركات التي تحصل دعما للجيش ولإطلاق الضباط والعسكريين الموقوفين بغير وجه حق، تحصل بشكل عفوي وعاطفي وهذا حق لا يمكن انكاره على الذين يقومون به، خصوصا ان هناك تحركات احتجاجية شهدها الشارع اللبناني لأسباب لا تمت الى الاستقرار بصلة لا بل كانت عنصرا مهددا للاستقرار (ظاهرة احمد الأسير)، والبعض الآخر من هذه التحركات الداعمة للجيش هي محاولة رد اعتبار للموقف السياسي من الجيش بعد ما تم تمريره في مجلس الوزراء من قرار يقضي بالتوسع في التحقيق في حادثة الكويخات بموافقة بعض الجهات التي تدعو للتحرك في الشارع دعما للجيش، وهذا ايضا يصنف من باب الاستدراك السياسي».

ويتابع المسؤول انه عندما سئلت قيادة الجيش عن رأيها في ما تشهده البلاد من تحركات داعمة للجيش اكتفت بالرد «نحن نكون أقوياء عندما يكون كل الشعب اللبناني معنا وليس فئة دون أخرى».

وإذ يشير المسؤول اللبناني البارز الى ان «مطالعة التوسع بالتحقيق تنطوي على مغالطات جسيمة اظهرت حجم الفساد الذي يعشش في بعض المؤسسات»، يتوقف باستغراب كبير عند «اقفال ملف الموقوفين الاسلاميين المتهمين بقتل عسكريين من دون محاكمة وبرعاية سياسية رسمية»، ويتطرق الى مسرحية اطلاق شادي المولوي المعروف دوليا بانتمائه لتنظيم «القاعدة» وأيضا برعاية رسمية ومن دون محاكمة ونتيجة تحركات مذهبية في الشارع وقطع طرق، ويسأل «كيف سيتصرف بعض أهل السلطة اذا طلب الرئيس الأميركي باراك أوباما توقيف شادي المولوي مجددا وهل يمكن أن يقبل الضباط والعسكريون الذين أوقفوه أن يقوموا بالعمل نفسه مرة ثانية»؟

يتطرق المسؤول نفسه الى ظاهرة التحريض على الفتنة في صيدا وإطلاق النعرات المذهبية وقطع الطرق واعتراف وزير الداخلية مروان شربل بعجز الدولة عن فتح طريق صيدا(البوليفار الشرقي)، كل ذلك من دون ان يفكّر اي مسؤول رسمي معني بالاستقالة لعجزه عن معالجة هذا الموضوع الذي يمسّ السلم الاهلي، وغيرها من الامثلة والاحداث التي ان دلّت على شيء فإنما تدل على الفساد الذي يحكم عمل بعض المؤسسات».

ورأى المسؤول «ان المطلوب ليس الضغط على المواطنين الذين خرجوا خوفا على مستقبل سلمهم الاهلي، بل الضغط لإلزام الحكومة بالتراجع عن الخطأ ولا احد يقول ان الحكومة ورئيسها عاجزون، فهم وبقدرة قادر اقفلوا ملفي الموقوفين الاسلاميين وشادي المولوي».

ويتحدث المسؤول عن مغالطات كبيرة في ملف توقيف الضباط يدرجها في سلسلة من الاسئلة الاساسية والجوهرية وهي:

- لماذا تم تمرير قرار التوسع في التحقيق قبل إطلاع قائد الجيش العماد جان قهوجي عليه؟

- لماذا تم استدعاء الضباط وتوقيفهم مجددا خلال عطلة نهاية الاسبوع مع ان من المعروف عادة ان المحاكم تكون قد دخلت في إجازة ومن الصعب احيانا الاتصال بالقضاة او مراجعتهم؟

- لماذا لم يستدع العسكريون «المتهمون» بجناية محاولة قتل الشيخين بينما أوقف الضباط «المتهمون» بجنحة؟

- ما هي الادلة الجديدة التي توافرت للتحقيق والتي على اساسها تم اتخاذ قرار التوسع في التحقيق، علما ان مصادر مطلعة على التحقيق اكدت انه لا يوجد اي دليل اضافي يستدعي التوسع في التحقيق وبالتالي توقيف الضباط.

واعتبر المسؤول ان «وزير العدل (شكيب قرطباوي) يحتاج الى توضيح الكثير من الملابسات التي رافقت قرار التوسع بالتحقيق لسببين:

الاول، لإبعاد شبهة تورطه في تضليل مرجعيته السياسية بحجة ان هذا القرار لن يؤدي الى توقيف الضباط والعسكريين، وبناء عليه وافق وزراء «تكتل التغيير والاصلاح» في جلسة مجلس الوزراء على قرار التوسع بالتحقيق.

الثاني، بحكم كونه نقيبا سابقا للمحامين فان عليه مسؤولية مضاعفة في تحصين نفسه وتحصين مؤسسة القضاء عن الوقوع في اخطاء قانونية.

علما انه بالإمكان تدارك الموقف قبل فوات الأوان حفظا لما تبقى من هيبة للدولة ومؤسساتها التي اضحت رهينة لغايات ورغبات شخصية ضيقة وخطيرة».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)