إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | في جلسة تطيير «السلسلة».. تشريع «على الواقف»
المصنفة ايضاً في: مقالات

في جلسة تطيير «السلسلة».. تشريع «على الواقف»

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 776
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

في جلسة تطيير «السلسلة».. تشريع «على الواقف»

غطّت السلسلة، طارت السلسلة. على وقع تصفيق حمام ساحة البرلمان، سارت وقائع الجلسة التشريعية التي بُعثت من «غيبوبة» قسرية، فأعادت «العيدية» المفترضة إلى «مقبرة اللجان»!

دخل النواب إلى تحت قبّة القبة وفي بالهم أنّ سلسلة الرتب والرواتب التي أشبعت درساً ونقاشاً وتحديثاً للأرقام، ستخرج هذه المرة سليمة من غرفة العمليات التشريعية... مع أنّ المعترضين عليها يتفوقون «نفوذاً» على المؤيدين لها.

وحدهم بعض طُهاتها كانوا يدركون أنّ طبختهم احترقت بعدما تحوّلت إلى «كرة نار» ليس بقدور أي منهم تحمّل حروقها، فقرروا رميها من جديد في ملعب اللجان المشتركة، علّهم يتمكنون من إطفائها... أو إحالتها إلى التقاعد النهائي.

في ميزان الربح والخسارة، خرج جميع السياسيين منتصرين. وحدهم أصحاب الحقوق دفعوا مجدداً الثمن بتأخير إقرار السلسلة ولو أنهم عبروا عن ارتياحهم لعدم اقرارها بأرقامها الحالية، معولين على امكان تعديلها في المرحلة المقبلة.

لم ينتظر «أستاذ المجلس» نبيه بري كي يطلق «تلامذته» لعنتهم على الصيغة النهائية التي ألبست للسلسلة بفعل «التفاهم الرباعي»، بعدما تراكمت على مكتبه الاعتراضات والملاحظات، فقرر أن يتلقف كرة النار لرميها على طاولة النقاش من جديد.

في الاجتماع الصباحي في مكتب بري الذي ضمّ الرئيس فؤاد السنيورة، وزير الدفاع سمير مقبل، وزير المال علي حسن خليل، والنائبين جورج عدوان وابراهيم كنعان، حُفر الفخ للسلسلة. بدت معارضة رئيس الحكومة السابق فاقعة برغم التعديلات التي ألحقت بها بناء على طلب فريقه، فيما نقل مقبل امتعاض قيادة الجيش من جرّاء «التخفيضات» التي ألحقت بالسلك العسكري، برغم ان خليل كان قد التقى ليل امس الاول قائد الجيش العماد جان قهوجي وخرج بانطباع ايجابي.

أما عدوان فلم يتمكن من إقناع زميله العوني كنعان بالسير في المركب، برغم التطمينات التي أودعه إياها خلال مشاوراتهما الثنائية، والتي لم تسفر عن أي تعديل كان يطالب به «تكتل التغيير والإصلاح» وأهمها يتصل بالسلك العسكري بكلفة 26 مليارا للضباط وبين 10 و20 مليارا للعسكريين.

هدد كنعان بمناقشة السلسلة بنداً بنداً في الجلسة... ما دفع الرئيس بري إلى إبلاغ الحاضرين بأنّه لن يتحمل مسؤولية هذه «الفوضى»، ولتستعِد اللجان المشتركة المشروع، و«فخار يكسر بعضه».

رأيان حاولا تحديد إحداثيات «رصاصة الرحمة» التي أطلقت على السلسلة في «أسرع» جلسة تشريعية للمجلس العاطل عن العمل. الأول، يقول إنّ «التصويب» كان سياسياً بامتياز لا يريد أصحابه لهذا القانون أن يرى النور، بعدما مارس «لوبي المصارف» كل ضغطه لدى مواقع النفوذ كي لا يتحمّل أعباء مالية لتأمين واردات الإنفاق الجديد.

الثاني، أنّ العقبة تقنية لا أكثر، وتتصل بشكل أساسي بجداول العسكريين التي رفضها أصحاب العلاقة.

كان كلام سمير مقبل في بداية الجلسة أكثر من معبر عن «اللغم» الذي ينتظر المشروع. فالرجل الذي افتقدت المؤسسة العسكرية لصوته في زمن المعارك، تذكّر أنه وزير للدفاع بالامس وأنّ لضباط المؤسسة حقوقاً يجب أن يدافع عنها!

في النتيجة، لم تدمع عين أي من النواب على المصير المجهول الذي رميت به السلسلة، بعدما تمكن هؤلاء جميعاً من تحقيق انتصاراتهم:

ـ تمكن رئيس المجلس من إعادة «أبنائه الضالين» إلى «بيت الطاعة» التشريعي بأقل كلفة ممكنة، فاستعاد البرلمان دوره التشريعي، تحت عنوان «تشريع الضرورة»، بعد توقف استمر خمسة اشهر منذ الجلسة الاخيرة التي عقدت في 19 حزيران الماضي.

ـ نجح الرئيس فؤاد السنيورة في تطيير السلسلة وعبّد الطريق أمام المشروع الثاني للتمديد لمجلس النواب والذي يفترض أن يكون نجم الجلسة التشريعية في 21 تشرين الأول.

ـ شرب أصحاب المصارف الكبيرة أنخاب انتصارهم النظيف بعدما أبعدوا عنهم كأس الضرائب التي كانت ستطالهم.

ـ تمكن العونيون من تسجيل موقف دفاعي عن المؤسسة العسكرية وغسلوا أيديهم من «الصفقة - المقايضة» التي حيكت على أيدي «التفاهم الرباعي»، وأنتجت «نسخة مشوهة» للسلسلة رفضها أصلاً أصحاب الحقوق.

أما مشروع التمديد الثاني، فيبدو أنّ الاتجاه هو لتركه حتى اللحظات الأخيرة، حيث يتكل مجلس النواب على المادة التي تسمح له باستعجال إصدار قوانينه ما يوجب نشرها خلال خمسة أيام فقط من إرسالها إلى رئيس الجمهورية، وفي حالة اليوم إلى الوزراء الـ24.

وعقد اجتماع لهيئة مكتب المجلس بعد الجلسة، لم يستغرق وقتا طويلا، وجرى خلاله التشاور في الشؤون المجلسية وفي الاستحقاق المقبل الذي يصادف في 21 تشرين الاول لاعادة انتخاب مكتب المجلس ولجانه الدائمة الـ16.

 

وقائع الجلسة

 

أعلن رئيس المجلس في بداية الجلسة وبحضور الحكومة انه أحال مشروع قانون سلسلة الرتب والرواتب الى اللجان النيابية المشتركة لاعادة درسه، «بسبب وجود ثغرات»، ما أحدث بلبلة في القاعة، ولكن من دون أي اعتراض.

وتمنى مقبل في مستهل الجلسة «ان يفصل القطاع العام والاساتذة عن المؤسسة العسكرية»، وقال: «اتمنى اصدار قانون جديد ينصف المؤسسة العسكرية».

وأعلن مقبل أنّه سيتقدم «في موعد قريب، الى مجلس الوزراء بمشروع قانون سلسلة رتب ورواتب العسكريين لمناقشته واقراره ثم احالته الى المجلس النيابي لمناقشته واقراره وفقا للاصول».

وأقر المجلس خلال نصف ساعة ست اتفاقيات مدرجة على جدول الأعمال، واقر من خارج جدول الأعمال اقتراح قانون يقضي بفتح اعتماد اضافي في الموازنة العامة قدره 626 مليار ليرة لرواتب الموظفين لمدة شهرين (تشرين الثاني وكانول الأول 2014).

وتحدث في الموضوع النائب جورج عدوان، فشرح اهمية اقرار هذا الموضوع لما له من انعكاسات على شرائح الموظفين.

كما تحدث في الموضوع النائب غازي يوسف الذي لفت الى ان هناك زيادة في ارقام هذا الاعتماد، سائلاً عن وجهة صرف الاعتماد.

فكان الرد من وزير المال أنّ المبلغ سيذهب لرواتب شهرين ولاحتياط بعض الوزارات التي كان حوّل احتياطها في السابق لصالح رواتب الموظفين، لافتاً إلى أنّ الملحق المرفق بالاقتراح يتضمن جداول تفصيلية لكيفية صرف الاعتماد.

أما النائب ابراهيم كنعان، فقال: «نحن لا نستطيع ايقاف الانفاق ولا نستطيع فتح اعتمادات جديدة من دون الاطلاع على الحسابات وقطع الحسابات السابقة».

وسأل النائب أحمد فتفت عن مشروع الموازنة، فرد وزير المال علي حسن خليل: «ان الوزارة احالت مشروع موازنة العام 2015 قبل 29/8/2014 الى مجلس الوزراء».

وقال الرئيس فؤاد السنيورة: «علينا ان نوافق على هذا التدبير المؤقت لتسيير امور الدولة».

وهنا طلب فتفت تسجيل تحفظه على هذا الاقتراح.

 

مواقف.. بعد الجلسة

 

بعد الجلسة، أشار الرئيس سلام الى انه «في التحضيرات تبين ان هناك تداعيات غير مريحة».

ورأى الرئيس نجيب ميقاتي إن ارجاء اقرار السلسلة «شكل خطوة حكيمة لمعالجة بعض الجوانب المتعلقة بالتمويل وبحقوق الاسلاك العسكرية»، وتمنى على بري أن «يدرج في جدول اعمال الهيئة العامة للمجلس إتفاق القرض الذي كانت وقعته حكومتنا مع البنك الاوروبي للاستثمار وقيمته 75 مليون يورو لتوسيع طريق نهر الكلب المعاملتين».

وقال النائب جورج عدوان بوجوب معالجة أمور السلسلة بحكمة.

وأكد كنعان أنّ «الجيش له حقوق والقوى الامنية كذلك، ونعم المساواة ضرورية وكان ممكن ان تحصل وكان المطلوب بعض التعديلات وكنا توصلنا الى اقرار هذه السلسلة التي اصبح على انتظارها اكثر من سنتين ونصف، وكل الكلام عن توازن ايرادات مع نفقات تبين انه يحتاج الى ارادة سياسية ولا تنقصه التقنيات».

وأمل «ان يكون هذا الموقف اليوم محفزا وان تكون اعادة مشروع السلسلة وتحويلها الى اللجان المشتركة لاعادة تصويب الامور، شرط ان لا تكون اللجان تخضع مرة ثانية إما الى ضغوطات وإما الى تغيير مواقف وإما الى ارادة سياسية خارجة كليا عن قضية الحقوق وقضية الامكانيات وقضية الاصلاحات».

وتابع كنعان: «أن المسألة هذه مسألة ايرادات ونوايا ولا يجوز ان يتم تغليفها بتقنيات. واؤكد انه حتى اللحظة الارادة السياسية غير متوفرة ويجب ان تتوفر بشكل كامل وبشكل واضح وجدي من دون اية مقايضة».

من جهته، طمأن وزير التربية الياس بو صعب، «الاهالي والرأي العام، ان العام الدراسي بخير ولن ندخل الى عام دراسي فيه مطبات».

بدوره أكد الوزير علي حسن خليل أنّ «الموضوع يتصل بقطاع مهم جدا ويشكل عمليا أكثر من 40 بالمئة من السلسلة وهو القطاع العسكري، فكان يمثل هذه الملاحظات الجوهرية، والتزاما منا بشكل قاطع بدعم المؤسسات العسكرية وعدم ارباكها أو جعلها عرضة لأي إشكال نتيجة خلل بوضع السلسلة، وبعدما سمعنا ما سمعنا من معالي وزير الدفاع سمير مقبل، حصل ما حصل».

وشدد خليل على «التزامنا الأكيد بإقرار سلسلة الرتب والرواتب وجهوزية وزارة المالية تقنيا وماليا لتغطية هذه السلسلة». وقال «أعددنا سلسلة من الإصلاحات الضريبية تتعلق بالتحسين العقاري وبالضرائب على المصارف وعلى الشركات الكبرى وعلى الفوائد، ولم تطل ذوي الدخل المحدود. هذا الأمر كان يشكل جزءا أساسيا جدا من مصادر تمويل السلسلة وكنا نضع أنفسنا على مسار تصحيحي في ما يتعلق بالنظام الضريبي في البلد».

وشدد خليل على ألا يكون هناك إعاقة سياسية لإقرار جدي وسريع لواردات تحتاجها الخزينة. وأكد أن «إقرار السلسلة كان يريح البلد ماليا على عكس ما يشيع البعض من انها تؤدي الى انهيارات مالية، وأنا أعرف في الهندسة المالية للدفع والتي أعدت في إطار الجداول التي وضعت في السلسلة كان بإمكاننا استيعاب هذه السلسلة ونحن على ثقة بأن اقتصادنا قادر على أن يمتص هذه الزيادات لكن إذا حصل هذا الخلل، فعلينا أن نؤكد التزامنا بأننا سنبقى متجهين نحو إقرار هذه السلسلة».

وقال وزير الشباب عبد المطلب حناوي «نحن ذاهبون الى «حلقة مُفرغة» لان اللجان مقبرة القرارات».

بدوره أكد النائب العميد الوليد سكرية أن «تطيير السلسلة واعادة ترحيلها الى اللجان المشتركة يعود لضربها رواتب الضباط والعسكريين».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)