إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | السفير الروسي عن إرادة الأسد بالتنحي رسالة للنظام أم تهيئة لمبادرة مختلفة؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

السفير الروسي عن إرادة الأسد بالتنحي رسالة للنظام أم تهيئة لمبادرة مختلفة؟

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 989
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
السفير الروسي عن إرادة الأسد بالتنحي رسالة للنظام أم تهيئة لمبادرة مختلفة؟

حين سئل السفير الروسي في فرنسا الكسندر اورلوف في الحديث الصحافي الذي ادلى به الى اذاعة فرنسا الدولية ما اذا كان يعتقد ان بقاء الرئيس السوري بشار الاسد لم يعد محتملا وان بقاءه بات مسألة وقت ليس الا قال " انا شخصيا اشاركك الرأي ( متحدثا الى محاوره الفرنسي ) اذ من الصعب ان يبقى( اي الرئيس السوري ) بعد كل ما حصل . على كل هو وافق " .. وقاطعه المحاور الفرنسي لسؤال آخر اجاب عنه السفير الروسي وعاد ليكمل فكرته التي قوطعت اي انه لم يتجاهل ما اراد قوله في الاساس او غض النظر عنه بعدما تمت مقاطعته كأنما كان رده عفويا على السؤال ، بل هو استعاد الفكرة قائلا ان البيان الختامي للقاء جنيف الذي انعقد في 30 حزيران تحدث عن حكومة انتقالية مكتملة الصلاحيات وان الرئيس الاسد وافق عليه واقترح محاورا للمعارضة على هذا الاساس مستنتجا ان ذلك يعني ان الرئيس السوري مستعد للتنحي انما بطريقة حضارية . واذ سارعت دمشق الى نفي التفسير الروسي لتبني الاسد نتائج لقاء جنيف لم تلبث الخارجية الروسية ان سارعت بدورها الى اعتماد النفي السوري على اساس ان كلام السفير الروسي في باريس قد تم تحريفه اي ان الرئيس السوري لم يوافق على التنحي نظرا لما يمكن ان يتركه ذلك من تداعيات يمكن ان تتسارع بقوة على الارض في سوريا غداة خسارة اركانه في تفجير استهدف مبنى الامن القومي ورحيل آلاف السوريين عن دمشق فضلا عن الانشقاقات الكبيرة في قوى الجيش فتسبب بفوضى هائلة . فهل بدأت اتصالات في الكواليس لتأمين رحيل الاسد ام ان المسألة بدأت عبر ارسال رسائل في هذا الاتجاه خصوصا ان التفجير الذي اودى بأركان النظام وبدء المعارك في شوارع العاصمة وحول المقار الحكومية اعطى مؤشرات بالغة الاهمية عن اتجاهات حاسمة للمعركة؟

يقول مراقبون معنيون ان كلام السفير الروسي في فرنسا كان لافتا من زوايا عدة ابرزها انه ناقض التفسير الذي كان اعطاه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لنتائج لقاء جنيف الذي رأت فيه الولايات المتحدة والغرب تنحيا قسريا للرئيس السوري كما ان كلام السفير الروسي يعني انه ترجم قبول الاسد نتائج لقاء جنيف على غير ما ارادها الرئيس السوري الذي يعتقد كثر انه وافق شفهيا على نتائج اللقاء من اجل كسب الوقت ليس الا وليس لاقتناعه به . كما كان لافتا من حيث اعتقاد السفير الروسي ان لا مستقبل محتملا للرئيس السوري في السلطة وهو ما لقي اهتماما لدى المراقبين حول ما اذا كان ما قاله السفير هو بالون اختبار على اساس ان روسيا تدفع بالرئيس السوري الى تبني هذه الفكرة وبدء العمل على تنفيذها انطلاقا من اقتناع بأنه متى وجدت او بالاحرى متى نضجت هذه الفكرة فان روسيا وحدها ستكون قادرة على تنفيذها فتحفظ بذلك لنفسها دورا يقيها بعض الخسارة التي ستواجهها برحيل الاسد ولا تترك للاميركيين وحدهم ان يرتبوا المرحلة الانتقالية في سوريا وفق مصالحهم .

كما لقي كلام السفير الروسي اهتماما ، ولو بعد نفيه من الخارجية الروسية باعتبار ان النفي لا يعني انتفاء وجود الفكرة اصلا اقله لدى الجانب الروسي او في دوائر القرار الروسية مع احتمال وجود انقسام في الرأي حول هذا الامر انما قد تكون وقعت في التوقيت غير الملائم مع تزامنه وتشييع النظام اركانه العسكريين واعتزامه الانتقام لهم ومحاولة استعادة بعض احياء العاصمة السورية . الا انه ومع الانباء عن ارجاء روسيا تسليم شحنة من المروحيات القتالية الى سوريا كانت اوقفت سابقا عند الشواطئ البريطانية وعادت روسيا وتحدت الغرب في تصميمها على اعادة شحنها الى دمشق، فان هذا الموقف الروسي بدا متجاوزا بكثير من حيث دلالاته الفيتو الروسي والصيني في مجلس الامن على قرار في مجلس الامن يفرض عقوبات على النظام السوري في حال عدم التزامه وقف العنف وسحب آلياته الثقيلة خلال بضعة ايام . اذ ان هذا القرار عمليا لا اهمية كبيرة له في السياق الجاري للاحداث المتسارعة والتي باتت تفرض ايقاعا مختلفا من التعامل الدولي معها يتخطى مسألة الحصول على عقوبات دولية ضد النظام كما يقول الغربيون او انه لا يتناسب مع المخاوف الروسية والصينية من ان تستفيد الدول الغربية من هذا القرار للتدخل في سوريا على غرار ما حصل في ليبيا . اذ ان العقوبات في حال صح ما يرغب فيه الغربيون لم تعد مهمة في اضافة ضغوط اضافية على النظام فيما لم تعد الدول الغربية في حاجة الى اي تدخل من جانبها في ما يجري مع التقدم الذي احرزته المعارضة المسلحة ضد النظام في ضوء الاكتفاء بتقديم المساعدات لها .

لذلك يقول هؤلاء المراقبون ان دلالة الامور باتت عند حد الاقتناع بانه يجب الاعداد لمرحلة رحيل الاسد في حال اراد خروجا لا يزال متاحا كما الاعداد لما بعد هذه المرحلة كون التطورات تتسارع على الارض وباتت اتجاهاتها محسومة النهايات او التوقعات اقله وفق ما تخلص الى ذلك معظم المعلومات والتحليلات المرافقة للوضع في سوريا .

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)