إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | المعارضة: لا مشاركة في الحوار إذا لم نلمس جدّية.. موفد لسليمان يحضّها اليوم على العودة عن قرارها
المصنفة ايضاً في: مقالات

المعارضة: لا مشاركة في الحوار إذا لم نلمس جدّية.. موفد لسليمان يحضّها اليوم على العودة عن قرارها

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 669
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

المعارضة: لا مشاركة في الحوار إذا لم نلمس جدّية.. موفد لسليمان يحضّها اليوم على العودة عن قرارها

رغم كلام رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد على استراتيجية التحرير، لم تكن قوى الرابع عشر من آذار حتى مساء الخميس، وقبل اجتماع "بيت الوسط"، قد حسمت قرارها بتعليق مشاركتها في جلسة الحوار غداً الثلثاء في قصر بعبدا حسب المعطيات التي توافرت في حينها للاوساط الحكومية. اقله، هذا ما رشح عن الاتصالات التي سبقت اعلان الموقف مع رئيسي الجمهورية والحكومة اللذين كانا، بحسب اوساط قريبة منهما، في جو ان التصعيد الكلامي بين "تيار المستقبل" وحلفائه في قوى 14 آذار وبين "حزب الله" لن يصل الى حد مقاطعة الجلسة، خصوصاً بعد تفجير مبنى الامن القومي في دمشق وتنامي المخاوف داخلياً من ارتدادات تدهور الوضع السوري على لبنان، مما يتطلب بحسب هذه الاوساط جهوزية داخلية كاملة للتعامل معها وضبط اي محاولات تفلت يمكن ان يشهدها الشارع المقسوم أساساً بين حليف للنظام السوري ومناهض له، علماً ان اي امر مماثل سيتحول عن هذه الخلفية ليصب في اطار فتنة مذهبية تعيد ادخال البلاد في أتون الحرب الاهلية.

لكن اجتماع 14 آذار خالف توقعات اركان طاولة الحوار، وجاء منسجماً مع مواقف اركانه على خلفية انه لم يعد جائزاً التساهل والقبول بالمماطلة المتعمدة من اركان الحكم في التعامل بجدية مع مطلب هذه القوى في شأن السلاح، وكذلك الفلتان الامني الذي يعرض قيادات "ثورة الارز" لخطر التصفية الجسدية من دون رادع او حماية.

علقت 14 آذار مشاركتها في محاولة للضغط في اتجاه تحقيق مطالبها، معلقة الامل على ان يستجاب اقله مطلب تسليم داتا المعلومات. لكن اوساطاً حكومية ترى ان هذا المطلب غير دقيق، وتقول ان كل المعلومات تسلم الى الاجهزة الامنية، وان هذه الاجهزة لا تبدي اي اعتراض على ما تتسلمه ولا تشكو من اي نقص في المعلومات. ولا تستبعد اوساط الاكثرية الحاكمة ان يكون مطلب 14 آذار في شأن "الداتا" ذريعة لعدم حضور جلسة الحوار والضغط في اتجاه تأخير بحث موضوع السلاح حتى سقوط النظام السوري، بما يغيّر قواعد التفاوض بالنسبة اليها ويعيد التوازن الى المشهد الداخلي. ونظراً الى ان موقف المعارضة لم يكن جذرياً في رفض المشاركة بل اقتصر على تعليقها في الجلسة المقبلة، تعتقد هذه الاوساط ان رئيس الجمهورية سيتمسك بدعوته ويستمر في اتصالاته حتى اللحظة الاخيرة التي تسبق موعد الجلسة من اجل دفع المعارضة في اتجاه اعادة النظر في موقفها والعودة الى الطاولة. وتؤكد انه حتى لو فشلت هذه المساعي فستبقى الجلسة قائمة وتنعقد بمن حضر، لكنها ستكون شكلية وقصيرة ولا تبحث في جدول الاعمال بل تأخذ علماً بموقف الشركاء الغائبين. في المقابل، ترى مصادر المعارضة في تقويم الاكثرية المشار اليه لمسألتي الحوار و"الداتا" استخفافاً لموقف قوى 14 آذار وهواجسها. فأجواء المعارضة لم تكن أبداً مشجعة على المشاركة بعد كلام النائب محمد رعد وتأكيد الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله عليه في خطبته لاحقاً. كما ان زيارتي كل من الرئيسين امين الجميل وفؤاد السنيورة لرئيس الجمهورية لم يعكسا هذا الانطباع، بل اوحيا للرئيس سليمان امكان تعليق المشاركة. اما في مسألة "الداتا"، فيسأل مرجع بارز في 14 آذار رئيس الحكومة الذي يقول انه يوقع كل الطلبات التي ترده، هل يدرك على ماذا يوقّع؟ في اشارة منه الى ان ما يوقعه رئيس الحكومة لا يتعدى طلبات الاستحصال على معلومات تتعلق بطلبات قضائية في معاملات تعود لمواطنين، لافتاً الى ان المعلومات التي تحتاج اليها الاجهزة الامنية ولا سيما المتعلقة بالـ"امزي" مختلفة كلياً وترتبط بالكشف عن عمليات امنية وليس من مسؤولية رئيس الحكومة توقيعها، بل انها تسلك طريق القضاء ولا تزال محجوبة عن الاجهزة الامنية مما يعوق تقدمها في العمل على كشف المتورطين في محاولات اغتيال شخصيات من 14 آذار.

ورغم الاجواء الايجابية التي وزعت عن الاجتماع الامني في بعبدا السبت الماضي، لم تكن مصادر المعارضة راضية عن النتائج ولم تر انها تستجيب ما تطالب به. وعليه، تؤكد المصادر ان المشاركة في جلسة الحوار لا تزال مستبعدة ومعلقة ما لم تلمس 14 آذار نية جدية في التعاطي بمسؤولية ومطالبها. وتشير الى ان اي اتصالات مباشرة من رئيسي الجمهورية او الحكومة لم تحصل معها، لتكشف ان موفداً من سليمان سيحمل اليها اليوم آخر ما وصلت اليه مساعيه.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)