إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | سليمان تجنّب جلسة شكلية لا تتجاوز صورة تذكارية المعارضة ترحّب ولحوارات ثنائية حتى 16 آب
المصنفة ايضاً في: مقالات

سليمان تجنّب جلسة شكلية لا تتجاوز صورة تذكارية المعارضة ترحّب ولحوارات ثنائية حتى 16 آب

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 696
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
سليمان تجنّب جلسة شكلية لا تتجاوز صورة تذكارية المعارضة ترحّب ولحوارات ثنائية حتى 16 آب

لم يرغب رئيس الجمهورية ميشال سليمان في تكرار مشهد الجلسة ما قبل الاخيرة للحوار الوطني في 5/11/2010 عندما قرر فريق الثامن من آذار المقاطعة على خلفية رفض إرجاء بت ملف شهود الزور في مجلس الوزراء. فقرر الاستعاضة عن جلسة شكلية قصيرة تغيب عنها المعارضة، بإرجاء الجلسة إلى 16 آب المقبل إفساحا في المجال أمام مزيد من المشاورات التي تعيد جميع الافرقاء الى الطاولة، إذ ما الجدوى من انعقاد الهيئة إذا كانت ستمثل فريقا دون مشاركة الفريق الآخر. وإلامَ ستؤدي مشاوراتها إذا لم يطرح فيها الرأي والرأي الآخر؟ على ما تسأل اوساط قريبة من رئيس الجمهورية.

وجاء موقف سليمان بعد تبلّغه رسميا تمسك المعارضة بموقفها تعليق مشاركتها في الجلسة التي كانت مقررة اليوم.

فلقاء الموفد الخاص لسليمان الوزير السابق خليل الهراوي بكلّ من الرئيس أمين الجميل ورئيس كتلة "المستقبل" الرئيس فؤاد السنيورة اللذين كانا زارا قصر بعبدا للتشاور في موضوع الجلسة، لم يفض إلى إقناع الفريق الآذاري بالعودة عن قراره تعليق مشاركته، وخصوصا بعدما اتضح لهذا الفريق من حركة الاتصالات والاجتماعات الامنية - القضائية التي عقدت في الايام القليلة الماضية أن التعامل مع مطلب المعارضة المتصل بتسليم "داتا" المعلومات إلى الاجهزة الامنية لا يزال يشوبه الغموض وصولا إلى المماطلة. والامر لا يعكس بالنسبة إلى هذه القوى جدية في التعامل مع الامر كما لا يرسل إشارات إيجابية تدفع المعارضة إلى إعادة النظر في موقفها.

وفيما جدد الرئيس فؤاد السنيورة بعد لقائه أمس الموفد الرئاسي تأكيد موقف قوى 14 آذار من المشاركة، بدا أن الموفد لم يحمل جديدا باستثناء التشديد على ما سبق ان أعلن بعد اجتماع بعبدا نهاية الاسبوع الماضي.

للمعارضة مجموعة من الملاحظات التي سجلتها بنتيجة متابعتها للمواقف وما أفضت اليه الاجتماعات الامنية.

ففي رأيها، لا يمكن إطلاق مواعيد والنظر في تعديل قوانين تمهيدا لتسليم "داتا" الاتصالات. فالمعلومات يجب أن تكون مستمرة وتلقائية وليست ظرفية وموقتة. "الموظف في شركتي الخليوي المسؤول عن "الداتا" قادر على الاطلاع عليها، في حين تحجب عن أجهزة أمنية تحقق في محاولات اغتيال تطول شخصيات قيادية في ثورة الارز"، يقول مرجع بارز في المعارضة، متسائلا لماذا لا تعطى هذه المعلومات وتسهل عمليات التحقيق؟"

يصرّ المرجع المشار اليه على ضرورة صدور موقف واضح وغير ملتبس في شأن تسليم المعلومات بشكل دائم وتلقائي لا استنسابي. فالتقسيط غير مقبول.

أما الكلام على تعديل القانون 140 فيجب الا يكون مطروحا، لأن ما هو مطلوب من معلومات لا يخضع لهذا القانون، وليس هو الذي يحكم إعطاء معطيات الـ"Imzi".

رحب المرجع بخطوة رئيس الجمهورية إرجاء الجلسة مشيرا إلى أنه يمكن الرئيس أن يستعيض عنها في المرحلة الفاصلة عن الموعد المقبل بلقاءات حوارية ثنائية هادفة الى التقريب في المواقف، بحيث يصل الافرقاء في الجلسة المقبلة إلى ما يشبه قواسم متفاهم عليها في شأن جدول الاعمال الذي لن يتغير في مطلق الاحوال عما هو مقرر مسبقا.

لرئيس الجمهورية مقاربة مختلفة ينطلق فيها أكثر من مسلّمة:

- طاولة الحوار يجب أن تكون المكان الصالح للتعبير عن التباينات والخلافات القائمة بين كل الافرقاء. فلو لم يكن ثمة تسليم بوجود هذه التباينات، لما تمت الدعوة الى الحوار.

- لأن الحوار يجب أن يضم كل الافرقاء ولا جدوى منه إذا ضم فريقاً دون الآخر، جاء قرار الرئيس بتأجيل الجلسة المقررة اليوم إلى الشهر المقبل. وهو مقتنع بأن أي موضوع خلافي يجب أن يطرح بكل حيثياته فيكون النقاش على الطاولة بحيث يبدي كل فريق رأيه ويعبر عن هواجسه. فلا تكون المواقف المسبقة ذريعة لإطاحة جلسات الهيئة، كما حصل أخيرا في كلام "حزب الله" على استراتيجية التحرير.

- لا يعود مسعى رئيس الجمهورية لمعالجة مسألة "الداتا" إلى محاولة اغتيال النائب بطرس حرب، بل الى مطلع السنة عندما تمنّع وزير الاتصالات عن تسليمها، ثم تابع مسعاه بعد محاولة اغتيال رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع. والمقصود بهذا الكلام أن العمل بدأ على "الداتا" قبل أن يتحول مطلبا لقوى 14 آذار أو سببا لتعطيل جلسة اليوم.

- لم يقرأ رئيس الجمهورية بيان المعارضة سلبا ولم يلمس فيه أي مقايضة لمطلب مقابل آخر. وعليه، فهو ينظر إلى الحوار من حيث المبدأ وبما يحقق مصلحة وطنية عامة بالمطلق وليس إنطلاقا من بند أو مطلب، بقطع النظر عن مآخذ فريق على آخر.

تأجلت جلسة الحوار الثانية لهذا الموسم شهراً، مع كل ما يمكن أن تحمله هذه الفترة من متغيرات في المشهد الداخلي المضبوط على إيقاع المشهد السوري.

وثمة من يرى أن في خطوة التأجيل أكثر من إيجابية، أقلها أن أي حوار كان مرتقبا اليوم لم يكن ليؤدي إلى أكثر من صورة تذكارية جديدة، فيما ينتظر أن تشهد مهلة الشهر الفاصلة عن إلتئام هيئة الحوار الوطني مجددا تطورات مفصلية ومتغيرات في معادلة ميزان القوى المحلي.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)