إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | عون لا ينسحب من الإستحقاق حتى يُهزَم
المصنفة ايضاً في: مقالات

عون لا ينسحب من الإستحقاق حتى يُهزَم

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 788
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

عون لا ينسحب من الإستحقاق حتى يُهزَم
لم تعد الدعوة الى جلسة انتخاب الرئيس سوى رقم في سلسلة قد لا تنتهي قريباً. لا احد يعرف مَن يكون ومتى ينتخب، ولا جدوى من دوره في ظل فوضى المنطقة. الا ان الاستحقاق يظل بين يدي الرئيس ميشال عون وسمير جعجع

غداً الاربعاء هو موعد الجلسة الخامسة عشرة لانتخاب رئيس الجمهورية، لن تعقد شأن المواعيد السابقة. الاسبوع المقبل يكون انقضى الشهر السادس على الشغور، وبذلك يتخطى الاستحقاق مدة الفراغ الذي خلفته ولاية الرئيس اميل لحود بعد انتهائها طوال ستة اشهر بين 24 تشرين الثاني 2007 و24 ايار 2008 عشية انتخاب الرئيس ميشال سليمان. يبقى ان يتجاوز الاستحقاق الرقم القياسي الذي خلفه اول شغور مع انقضاء ولاية الرئيس امين الجميل، وهو 13 شهراً و13 يوماً، بين 23 ايلول 1988 و5 تشرين الثاني 1989. ومن غير المستبعد تخطيه فعلا الى ابعد من ذلك.

رغم الاشارات الايجابية المتبادلة في الرغبة في الحوار بين حزب الله وتيار المستقبل، لا ادلة ظاهرة على ان الفريقين قريبان منه، في الاستحقاق الرئاسي خصوصا. لا حزب الله في وارد التخلي عن ترشيح الرئيس ميشال عون، ولا تيار المستقبل قادر حقا على التفاوض على مرشح بديل من مرشحه رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع. الاصح في هذه المعادلة ان بعدها المحلي يتداخل في بعدها الاقليمي.

 

عندما سمّى الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله عون مرشح فريق 8 آذار ونفى اي علاقة لايران وسواها بالاستحقاق الرئاسي بوضعه في نطاقه الداخلي البحت، عَكَسَ بذلك ضمناً موافقة ايرانية على خيار الحزب الوقوف الى جانب رئيس تكتل التغيير والاصلاح ودعم وصوله الى الرئاسة. في المقابل لم يُظهر تيار المستقبل ولا الرئيس سعد الحريري خصوصا، حتى الآن على الاقل، اي جهد لاقناع جعجع بالتخلي عن ترشحه على وفرة احاديثه عن ضرورة البحث عن مرشح ثالث. وقد لا يكون قادرا على ذلك، او لا يريد حتى في ضوء تمسك السعودية بهذا الترشيح. عندما نقلت الى سفير دولة كبرى عبارة احد محدثيه اللبنانيين ان تيار المستقبل جاهز للتفاوض على مرشح ثالث سوى جعجع وعون، فوجىء وكان رد فعله انه لا يصدق: جعجع مرشح الرياض وليس تيار المستقبل. ثم اكد لمحدّثه ان المملكة لن تتخلى عن تأييد ترشيحه في وقت قريب.

احدى الاشارات المكملة لهذا الموقف ان رئيس حزب القوات اللبنانية يبدي استعداده للعودة عن ترشيحه في مقايضة مباشرة بينه وعون تقضي بخروجهما معا، من دون ان يفسح في المجال امام ترشيح قوى 14 آذار الرئيس امين الجميل او اي شخصية مارونية اخرى في الائتلاف. لا عون يتقبل انتخاب الجميل، ولا جعجع يمنحه فرصة الترشح. فإذا خيارات الاستحقاق مغلقة تماما، في الوقت الحاضر وفي ظل استمرار الخلاف السعودي ـ الايراني، على ترشيحي عون وجعجع فقط. كل منهما بات المرشح المعلن لفريقه.

لكن مغزى الاشارات الايجابية المتبادلة بين حزب الله وتيار المستقبل لا يعدو كونه يضع الاستحقاق في حيز جديد من الجدل، في موازاة استمرار الشغور الرئاسي الى امد غير منظور.

 

تفصح عن هذا المسار بضع ملاحظات، منها:

1 ـ ايصاد حزب الله الباب نهائيا امام اي مرشح سوى عون، وربط التفاوض مع تيار المستقبل على الاستحقاق بالحوار معه هو فحسب. عنى ذلك ايضا، وخصوصا بعد زيارة وفد الحزب للرابية الاسبوع الماضي، ان حزب الله لن يطلب منه الانسحاب، ولن يرغمه عليه في اي وقت. يعني ايضا ان عون نفسه لن يتخلى عن ترشحه ايا تكن وطأة الظروف المقبلة بما فيها مصير انتخابات الرئاسة بالذات.

في تقويم حزب الله موقفه من انتخابات 2008 على اثر اتفاق الدوحة، ومن ثم انتخاب سليمان، انه ظلم نفسه بمثل ما ظلم عون حليفه حينما رغب اليه في سحب ترشيحه والافساح في المجال امام انتخاب قائد الجيش آنذاك.

2 ـ رغم اعتقاد قوى 14 آذار بأن التأييد العلني لحزب الله ترشيح عون أفقده صفة المرشح التوافقي، على نحو ما كان رئيس تكتل التغيير والاصلاح يطرح نفسه، وضع نصرالله بموقفه هذا شرطه للرئيس التوافقي. بعد تجربة سليمان في الرئاسة، وخصوصاً منذ النصف الثاني من الولاية وعلى الاخص في سنتها الاخيرة، لن يوافق حزب الله بعد اليوم على اي مرشح توافقي على صورة الرئيس السابق. لن يقبل برئيس يأتي ثمرة الخلاف على مرشحين آخرين، فيُنظر اليه كمرشح تسوية بعد تعذّر الاتفاق على سواه. تاليا لا يرى حزب الله في عون مرشحا توافقيا على غرار نمط انتخاب سليمان.

ما عنته دعوة نصرالله تيار المستقبل الى التحاور مع عون على انتخابات الرئاسة، هو الاتفاق معه على المهمة التوافقية للرئيس ـ اي للجنرال ـ لا على مواصفات توافقية لرئيس سواه.

3 ـ بعد الموقفين الاخيرين للامين العام لحزب الله ورئيس تكتل التغيير والاصلاح وقد بدوا متكاملين باعلان الاول ترشيح حليفه وبرد الثاني التحية بكلامه عن التكامل الوجودي، بات من باب لزوم ما لا يلزم القول ان عون لن يغادر حلبة الرئاسة الا مهزوما على طريقة ما حدث في 13 تشرين الاول 1990، عندما أُخرِج بالقوة من قصر بعبدا وأقصي تماماً عن معادلة السلطة حينذاك، وحُمِل على مغادرة لبنان. على نحو مماثل تقريبا، يخوض معركة ثانية مشابهة ومصيرية بالنسبة اليه في خاتمة حياته السياسية، بعد اولى لم تنجح في مطلعها. رمى في مواجهة 1988 ـ 1990 الى تأمين انتقاله من قيادة الجيش الى رئاسة الدولة تحت صورة وصول «رئيس قوي». شعار كان قد سبقه الى اطلاقه قبل ست سنوات ترشح الرئيس بشير الجميّل ومن ثمّ انتخابه عام 1982.

في الحلبة الجديدة، الاخيرة لعون، باشر المعركة تحت شعار «الرئيس القوي»، ويخوضها الآن بشعار «رئيس مسيحي ذي معنى». في اوساطه الآن تكرار عبارة اطلقها الجنرال عامي 1989 ـ 1990 انه لا يغادر قصر بعبدا الا شهيدا. تستعيد اوساطه العبارة نفسها: لن يترك الاستحقاق الرئاسي سوى مستشهدا.

وهو فحوى ما التقى عليه مع نصرالله: لا رئيس للجمهورية لا يكون هو.

 

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)