إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | عندما يشارك حماة «الطائف» في نحره!
المصنفة ايضاً في: مقالات

عندما يشارك حماة «الطائف» في نحره!

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 953
قيّم هذا المقال/الخبر:
5.00
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

عندما يشارك حماة «الطائف» في نحره!

فتح الشغور المتمادي في رئاسة الجمهورية، والتمديد الطويل المدى لمجلس النواب، الباب واسعا أمام محاكمات سياسية للنيات، وَجَّهَ خلالها البعضُ في قوى «14 آذار» اتهاماتٍ الى العماد ميشال عون و«حزب الله» بدفع المأزق الداخلي نحو حده الاقصى، وصولا الى محاولة الإجهاز على اتفاق الطائف وعقد مؤتمر تأسيسي على أنقاضه، لإنتاج نظام جديد، يعيد توزيع الصلاحيات والحصص.

بمعزل عن المزايدات والمماحكات السياسية، يبدو واضحا ان العجز عن انتخاب رئيس للجمهورية وإجراء الانتخابات النيابية ليسا سوى أحد عوارض الامراض المزمنة والمستعصية التي يعاني منها نظام «الطائف»، إما بفعل تشوه خلقي عند الولادة، وإما بسبب عدم اكتمال نموه لاحقا تحت وطأة عناصر الخلل الكامنة فيه.

وهناك من يقول إنه إذا كان تَعَذُّرُ انتخاب الرئيس حتى الآن قد شكّل تعبيرا حادا عن أزمة داخلية عميقة، فان الإخفاق في إجراء الانتخابات البرلمانية أوحى بان النظام أطلق النار على قدميه، حتى أصبح نظاما مقعدا، لا يقوى على التحرك إلا بكرسي متحرك.

بل ان بعض السياسيين يذهبون في مجالسهم الخاصة الى أبعد من ذلك عندما يقولون ان «الطائف» دخل عمليا في طور «الموت السريري»، في انتظار «الموت الرحيم» الذي يتوقف على نزع أنابيب التنفس الاصطناعي عنه.

ويعتقد أصحاب هذا الرأي ان هناك قرارا خارجيا، بإبقاء دستور الطائف يتنفس، ولو كان قد دخل في غيبوية، حفاظا على حد أدنى من الاستقرار الداخلي او الـ«ستاتيكو» القائم، لان نعيه ودفنه من دون توافر البديل او «الوريث»، سيقودان الى المجهول المفتوح على كل الاحتمالات، وهو امر لا يناسب في هذا التوقيت «الكبار» الذين يهمهم من «الطائف» انه اتفاق لوقف إطلاق النار، يسمح بـ«ربط النزاع» الى حين تبدل الحسابات وتغير وظيفة الساحة اللبنانية، وبالتالي لا تعنيهم الشكوى من ضعف صلاحيات رئيس الجمهورية او الخلل في آلية الحكم.

والمفارقة، ان بعض أشد المدافعين عن «الطائف» هم من المتورطين في سفك «دمه»، على قاعدة ان «من الحب ما قتل».

وانطلاقا من هذه المقاربة، تعتبر أوساط سياسية واسعة الاطلاع ان الحريص على حماية هذه الصيغة واستمرارها كان يجب ان يدفع نحو حصول الانتخابات النيابية لا التمديد، أولا للإبقاء على متنفس يمنع اختناق النظام ويبرر بقاءه، وثانيا لإثبات قدرته على حماية حد أدنى من الانتظام العام للدولة ومؤسساتها، بينما ضاعف خيار التمديد النقمة على صيغة «الطائف» وفضح عجزها.

ووفق الاوساط نفسها، فان «المتعصبين» في الدفاع عن «الطائف» هم اصحاب مصلحة، بالدرجة الاولى، في الإتيان برئيس قوي للجمهورية ووضع قانون انتخاب عادل لتحقيق الشراكة الفعلية، لان من شأن العدالة في توزيع السلطة تحصين النظام ورفده بمزيد من أسباب البقاء، في حين ان إحساس المسيحيين بالغبن والتهميش يزيد نقمتهم عليه، ما يجعل مناعته أضعف.

وإذا كان البعض يعتبر ان «الطائف» يتضمن إيجابيات تحقق توازنا مع السلبيات وتخفف من مفاعيلها، إلا ان الاوساط التي واكبت مراحل تطبيقه تنبه الى ان أخطر ما في هذا الاتفاق ـ الدستور ان النقاط السيئة فيه طُبقت بشكل جيد وان النقاط الجيدة فيه طُبقت بشكل سيئ!

ولا ينكر أحد المقربين من العماد ميشال عون ان التعاطي مع «الطائف» يتم على أساس انه مجموعة من «الأخطاء الشائعة» التي أصبحت مع الممارسة أمرا واقعا، لا يمكن تجاهله، ولكن في الوقت ذاته لا يمكن التسليم به.

ويشير الى ان الذين أنهكوا «الطائف»، وربما أنهوه، هم من يقدمون أنفسهم بمثابة مدافعين عنه، وليس عون الذي لا يكف عن اقتراح الحلول لتحسين شروط التعايش مع هذا النظام في انتظار ان يتم التوافق الوطني على تغييره، إلا ان هناك من يرفض حتى تطوير النظام من داخله، باسم الدفاع عنه، وبالتالي فان من يفعل ذلك هو الذي يدفع نحو الاستعصاء والتفتيش عن بدائل.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)