إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | رهان غربي على تفاهم بين قطبي «8 و14 آذار»
المصنفة ايضاً في: مقالات

رهان غربي على تفاهم بين قطبي «8 و14 آذار»

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1041
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

رهان غربي على تفاهم بين قطبي «8 و14 آذار»

في العام 2006 التقى أحد الديبلوماسيين المخضرمين الرئيس سعد الحريري في روما. يومها كان الحديث عن مخاوف من مواجهة سنية ـــ شيعية، وكانت نصيحة الديبلوماسي للحريري بتخطي هذه المواجهة عبر أمرين: الاول، التفاهم مع الشيعة في لبنان وإجراء قراءة مشتركة لتفادي الوقوع في المشكل. والثاني، محاولة «احتواء» رئيس «التيار الوطني الحر» العماد ميشال عون.

كان جواب الحريري للديبلوماسي «عون يريد رئاسة الجمهورية ولا نستطيع التفاهم معه، أما السيد حسن (نصرالله) فهناك علاقة استراتيجية بيني وبينه ولن أختلف معه».

هذه المعطيات تقود الى قناعة بأن أي حوار مرتقب بين «تيار المستقبل» و»حزب الله» محكوم بالنجاح اذا استند الى الثابتة التي عبّر عنها الحريري في روما، ولكن المهم تحديد الأمور التي يتوقف عليها مستقبل المنطقة في مقاربة أي حوار داخلي كي لا يتم الخلط بين ما هو ممكن وطنيا ومتعذّر خارجيا.

يقول ديبلوماسي من إحدى الدول الخمس الكبرى «ان مصلحة لبنان بمقاربة داخلية – داخلية لمشاكله عبر الاستثمار على انشغال الخارج الاقليمي والدولي بقضايا كبرى، وعليه ايضا أن يلتفت الى ان مستقبل الأوضاع في المنطقة ما زال متوقفا على أربعة امور:

اولا، كيف ستحل ايران والسعودية ومصر وتركيا مشاكلهم؟ وهذا سؤال مطروح منذ ثلاث سنوات، هل بالتفاوض ام بالقوة؟ احيانا نشعر بأن المسار التفاوضي اقترب واحيانا نجده ابتعد.

ثانيا، اذا تفاوضنا، ونريد تركيب أنظمة في الدول العربية، هل نركّب أنظمة مشاركة في السلطة مثل العراق أي ضمن الطوائف وكما هي الحال في لبنان ونعكس ذلك على سوريا، ام نعود الى أنظمة عسكرية قوية، ام الى فيدراليات، وما الذي سيركب؟ الأميركيون قالوا بحكم الجيش، وضمن هذه المعادلة، هل أنظمة ليبرالية مدعومة من الجيش ام العكس؟ لذلك ذهبوا الى الجيش في مصر وفي ليبيا وفي سوريا، اذ اللافت الحرص الكبير على الجيش السوري، ولكن الإشكال في سوريا هو على شخص الرئيس بشار الاسد ولكنهم لا يقدرون عليه، ألا أن أحدا لا يقول بأن الحل هو خارج الجيش في سوريا، وربما يكون مزدوجا أي الجيش وتقاسم سلطة على الطريقة العراقية، وهذا يعني العودة الى المشاركة على أساس طائفي، وهذا ما يعتبر من حزب البعث ومعهم القوميون والشيوعيون.. كارثة لأنهم يرفضون أي نظام خارج العلمانية.

ثالثا، ما هي طريقة الحكم، هل هي ديكتاتورية ام فيدرالية ام ديموقراطية؟

رابعا، الصراع العربي ــ الاسرائيلي، اذ رغم خفوت الاهتمام به إلا انه يؤثر على المستقبل».

ويضيف الديبلوماسي «نحن نراقب الحراك اللبناني، للأسف ولا مرّة جرى الحديث عن هذه النقاط في طاولة الحوار اللبنانية، التي كان يجب على أقطابها ان يتخذوا موقفا واضحا من هذه النقاط المركزية لكي تسهل مقاربة الحلول للمشاكل الداخلية، بدلا من تحول الحوار الى مناسبة للإدلاء بالمواقف وتنتهي الامور الى لا شيء».

كيف السبيل الى مقاربة للملف الرئاسي تكون منتجة؟ يرى الديبلوماسي «انه لا بد من تفكيك المشكلة حتى يباشر بتركيب الحل، فالجانب السعودي لن يتخلى عن حكومة الرئيس تمام سلام اذا لم يكن الرئيس كما يريد هو، والجانب الايراني يقول لماذا يختلف حزب الله مع العماد ميشال عون ما دام الحل ممكناً عبر عون نفسه. بقي اذاً جهد داخلي بإقناع عون بأن يتحول الى أساسي في تسمية الرئيس».

هل هذا ممكن؟ نظرية العماد ميشال عون تقوم على قاعدة «كل شيء يجري في المنطقة هو لمصلحتي، إذا حلّت الامور في المنطقة فهي لمصلحتي.. واذا تعقّدت ايضا فستكون لمصلحتي».

ذلك يؤشر الى ان الجهد الداخلي ــ الداخلي متعذّر، «اذ ان عون كان بإمكانه طرح اسم للرئاسة وفق سلة متكاملة للحل، ولكنه لم يفعل. والخطورة المتأتية على لبنان هي من أي تطور إقليمي دراماتيكي، خصوصا ان آخر التقارير تفيد بأن الاتراك الى الآن يأملون قلب النظام في سوريا وإطاحة الرئيس عبد الفتاح السيسي في مصر والعودة الى مشروعهم القديم» بحسب الديبلوماسي نفسه.

ويؤكد الديبلوماسي «انه على المستوى الامني ليس هناك تخوف خطير، صحيح ان الارهابيين يتكاثرون، لكنهم لم يصلوا الى مرحلة تستطيع خربطة الوضع في البلد بدليل ان مسجدا في طرابلس لم يستطيعوا البقاء فيه والفضل في ذلك للقرار الحاسم للجيش اللبناني، باستثناء قدرتهم على تنفيذ عمليات متفرقة. يبقى البعد السياسي، اذ لا يمكن القراءة خطأ سياسيا حتى لا نصل الى كارثة، من هنا الاهمية القصوى للحوار الداخلي، وتحديدا بين قطبي 8 و14 آذار، والذي ننتظره بفارغ الصبر».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)