إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | ملف الانتهاكات حُصر بالتشاور بين سليمان وميقاتي ومتابعة لـ"الداتا" بما يترجم مقررات اجتماع بعبدا
المصنفة ايضاً في: مقالات, نجيب ميقاتي

ملف الانتهاكات حُصر بالتشاور بين سليمان وميقاتي ومتابعة لـ"الداتا" بما يترجم مقررات اجتماع بعبدا

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 665
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

ملف الانتهاكات حُصر بالتشاور بين سليمان وميقاتي ومتابعة لـ"الداتا" بما يترجم مقررات اجتماع بعبدا

في الوقت الضائع في تفسير طلب الرئاسة اللبنانية إلى وزير الخارجية عدنان منصور إعداد مذكرة إحتجاج أو لفت نظر الجانب السوري حول الاختراقات السورية الحاصلة للسيادة اللبنانية، كان السفير السوري علي عبد الكريم علي يستبق الترجمة العملية للقرار الرئاسي اللبناني بتسليمه الوزير منصور مذكرة خطية بالتجاوزات والخروقات اللبنانية عبر الحدود السورية.
وما بين عملية تبادل مذكرة الاحتجاج السورية وكتاب التمني اللبناني، كان مجلس الوزراء "ينأى بنفسه" عن طرح الموضوع للنقاش أو إبداء الرأي أو حتى إلاطلاع من منصور نفسه على مضمون كتابه، بحيث إقتصر الاجراء على زيارة قام بها منصور أول من أمس إلى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي لإطلاعه على الكتاب من دون أن يسلمه نسخة منه (على ما تفيد مصادر السرايا).
وقد كشف وزير الخارجية إنجازه كتابة المسودة بالتنسيق مع رئيس الجمهورية، ولكنه كشف أيضاً تنسيقا آخر مع الجانب السوري عندما أشار إلى وجود ملاحظات سورية سيتسلمها الجانب اللبناني، الامر الذي إستدعى تشاورا بين رئيسي الجمهورية والحكومة حول موقف الخارجية.
وخلص التشاور وفق مصادر سياسية مواكبة إلى تأكيد ثابتتين:
- الاولى أن موقف لبنان حاسم من مسألة الانتهاكات، وأن التعامل اللبناني مع سوريا تم على قاعدة التعامل مع دولة صديقة والا لكان لجأ لبنان إلى الامم المتحدة وقدم شكوى إلى مجلس الامن.
- الثانية أن الموقف اللبناني على محوري رئيسي الجمهورية والحكومة محسوم وثابت لجهة إعتبار أن أي مس بسيادة لبنان سيتم الاعتراض عليه وسيتم التعامل معه ضمن القنوات الدبلوماسية.
"الطريق لا تزال في بدايتها" وفق المصادر السياسية المشار اليها، " من يدري إلى أين يمكن أن تؤول التطورات الامنية في سوريا؟ وكيف يمكن لبنان أن يدرك إلى أين ستصل ومع أي سلطة أو نظام سيتم التعامل مستقبلا". وهذا يتطلب في رأي المصادر درجة عالية من الحذر والدقة لمنع إستيراد أي أزمة خارجية إلى الداخل اللبناني.
من هذا المنطلق، بقي التعاطي الحذر مع مسألة الانتهاكات على مستوى رئيسي الجمهورية والحكومة. والمسؤولان يعيان المخاطر المحيطة بهذا الامر. فرئيس الحكومة إستمع أول من أمس إلى المنسق الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ديريك بلامبلي الذي نقل اليه قلق الاسرة الدولية من الحوادث على الحدود. وعندما أعلن رئيس الجمهورية طلبه رفع طلب إحتجاج، وقف رئيس الحكومة إلى جانبه مؤمنا له التغطية السياسية الحكومية. وواكب ذلك بأوامر مشددة للأجهزة الامنية والعسكرية بالتشدد في ضبط الحدود. أما عرض الموضوع على مجلس الوزراء فمسألة ثانية. إذ من شأن النقاش بين مختلف مكونات الحكومة أن يؤدي إلى إنشقاقات تعرض الوضع الحكومي إلى الاهتزاز مجددا، على ما تقول المصادر، نظراً إلى الاصطفافات السياسية الواضحة حتى داخل الحكومة الواحدة حيال هذا الموضوع.
في موازاة ذلك، تلفت المصادر إلى الاشارات السورية التي سبق للبنان أن تلقاها أخيرا. فبعد سلسلة الاحتجاجات التي عكف الامين العام للمجلس الاعلى السوري اللبناني نصري خوري أو السفير السوري على نقلها الى الجانب اللبناني حول خروق سابقة، تلقى لبنان إشارات رضى من الجانب السوري عن تحسن الوضع الحدودي بفعل الاجراءات المعززة للجيش والتنسيق الحاصل في إطار اللجنة الامنية المشتركة.
لكن الوضع لم يعد على حاله في ظل التطورات المتسارعة سورياً، ما يعني أن لبنان مدعو إلى مزيد من الوضوح في موقفه والى مزيد من إجراءات التشدد حيال الوضع السوري المتفلت.

الداتا بموازاة الحدود
وبموازاة التفلت الامني الحدودي، يبقى التفلت الرسمي من تسليم داتا الاتصالات مادة اساسية في التداول السياسي في ظل تمسك قوى الرابع عشر من آذار بموقفها.
فيما يحرص رئيس الحكومة على متابعة يومية متواصلة لهذا الملف تمهيدا لترجمة ما تم الاتفاق عليه في اجتماعي السرايا وبعبدا إلى نتائج ملموسة تلاقي مطلب المعارضة.
وفي معلومات توافرت لـ"النهار" من مصادر سياسية وأمنية أنه في القراءة العملية لاجتماع بعبدا فإن الآلية التي تم التوافق عليها تعني عمليا تسليم كل الداتا بما فيها "الايمزي". ويعكف رئيس الحكومة على متابعة ما آل اليه مسار تسليم المعلومات. وبحسب المعلومات، لا تزال شعبة المعلومات تشكو من عدم تسلم المعطيات التي سبق وطلبتها. وقد تبين أنها عالقة في وزارة الداخلية . فبحسب الآلية الادارية يرفع طلب الجهاز الامني الى الوزارة ليوقع عليه وزير الداخلية ويحيله على رئيس الحكومة الذي يحيله على وزارة الاتصالات للتنفيذ. وفي حين كانت شكوك بألا تكون الطلبات قد رفعت الى الداخلية تبين بحسب المصادر أنها مجمدة في وزارة الداخلية ولم تصل بعد إلى الوزير للبت بها. وقد وضعت المصادر الامر في خانتين: إما ان التأخير يعود الى روتين إداري وهذا مستبعد، وإما يعود إلى محاولة تعطيل لمنع تسهيل وصول المعطيات إلى طالبيها وهو الامر الذي يفسر سبب عدم وصول هذه المعطيات الى وزير الداخلية بعد للتوقيع عليها وإحالتها الى رئيس الحكومة. وعلم أن مجلس الوزراء قرر ارسال وفد قضائي أمني الى باريس للإطلاع على عمل اجهزة المخابرات والمعلوماتية هناك والافادة من خبراتها ومن داتا المعلومات في مجال مكافحة الجرائم.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)