إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الحلول غير مقفلة وصيغة تسوية لـ«الداخلية» .. وسليمان لإنهاء الفراغ
المصنفة ايضاً في: مقالات

الحلول غير مقفلة وصيغة تسوية لـ«الداخلية» .. وسليمان لإنهاء الفراغ

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 287
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

الحلول غير مقفلة وصيغة تسوية لـ«الداخلية» .. وسليمان لإنهاء الفراغ

مع تصاعد الهجمات الإعلامية المتلاحقة المستهدفة الرئيس العماد ميشال سليمان، والتي يصفها متابعون «انها محاولات ربع الساعة الأخيرة للضغط ورفع السقوف»، غير أن المتابعين للحركة الرئاسية يؤكدون أنه آل على نفسه منذ توليه قيادة الجيش وصولا الى سدة الرئاسة الأولى، الترفع عن كل المهاترات وعدم الذهاب الى حيث يريده اصحاب هذه الحملات ان يصل، علماً ان الدستور والقانون واضح في هذا المجال والقضاء بإمكانه التحرك تلقائياً عند التعرض للمقام الأول في الدولة».

وتقول أوساط مطلعة «ان الانتقاد بالسياسة شيء والتجريح شيء آخر، فإذا كانت الأخيرة مردودة على اصحابها، فإن الاول يتم التفاعل معه عبر اللقاءات والاتصالات والمشاورات. فبالمضمون السياسي يمكن معالجة أي أمر، وكلما تقدمت المعالجة خفت المهاترات الى حد التلاشي».

وتوضح الأوساط «ان النقاش الدائر حول تشكيل الحكومة، والذي تحول مؤخراً الى اشبه بـ(طبخة بحص)، فهو ما حيث الشكل لا ينعزل في تعقيداته عن تطورات المنطقة، إلا ان ذلك، ومهما تعاظمت هذه المواقف، لا يعني بالضرورة أن الحلول مقفلة، لا بل يمكن التأكيد ان الحل للمسألة الحكومية غير مقفل وهي أكثر من ذلك قابلة للحل في أي لحظة».

وتكشف الأوساط «ان الذي أعاد رفع منسوب التفاؤل بإمكان ولادة قريبة للحكومة أمران أساسيان:

الأول: لبناني، تمثل في اعادة الزخم وبقوة للاتصالات والمشاورات بين افرقاء الأكثرية الائتلافية الجديدة، اذ عمد الأفرقاء الى الاستعانة بالمخزون الجنبلاطي الاستراتيجي في عملية التوفيق لإيجاد الحلول وذلك عبر كاتم السر الجنبلاطي الوزير غازي العريضي الذي دائما يستعين على قضاء حوائجه بالكتمان، ومصدر هذا الحراك المتفاعل والمتصاعد إيجاباً هو تلمس المخاطر الناجمة عن تطورات المنطقة وانعكاسها على لبنان.

الثاني: عربي ـ إقليمي، إذ ان المعلومات المؤكدة ان خطوط الاتصال بين بيروت وعواصم القرار العربية والإقليمية وصولاً الى الدولية عادت إليها الحرارة مجدداً، وهناك اسناد مقال للمعنيين بتشكيل الحكومة للوصول الى مبتغاهم في أقرب فرصة ممكنة، لا سيما من دمشق التي رغم انشغال القيادة السورية في قطع دابر العبث بالأمن الوطني مع الاستعداد الكامل لمباشرة الحوار البناء، فإنها تبدي الحرص على انتظام عمل المؤسسات الدستورية في لبنان باعتبار ذلك عامل استقرار ينعكس إيجاباً على سوريا».

وتشير الأوساط إلى ان «القيادات اللبنانية بدأت تستشعر حجم المخاطر الناجمة عن بقاء الوضع اللبناني على حاله من الفراغ المتعاظم الى حد الخطر المبين، بعدما تقاطعت المعطيات والمعلومات عن سيناريوهات خارجية مصدرها عواصم القرار الدولي والإقليمي، تنحو باتجاه ترتيب الأوضاع في الدول التي شهدت انتفاضات شعبية لا سيما في تونس ومصر واليمن ولاحقاً ليبيا، بما يتناسب ومصالحها الاستراتيجية، وما كان ممنوعاً من مصالحة فلسطينية ـ فلسطينية اصبح مسموحاً به، مع اتجاه الإدارة الأميركية للتقدم بمشروع لإقامة شبه الدولة الفلسطينية، وهي تتصارع مع إسرائيل على التوقيت والتفاصيل والاثمان، مما يعني عملياً أن بقاء الساحة اللبنانية في وضعها الحالي من الانقسام المترافق مع تحلل مؤسسات الدولة نتيجة الفراغ، سيؤدي حتماً الى تحوله مجدداً ساحة صراع للقوى الخارجية على اختلافها، بحيث تتم الحلول والتسويات على حسابه لا سيما في الشق المتعلق باللاجئين الفلسطينيين وتوطينهم في البلدان التي يقيمون فيها، وهذا ما يجمع اللبنانيون على رفضه».

وتؤكد مصادر مقربة من مرجع نيابي «ان تلمس هذه المخاطر، دفع بالمعنيين الى مقاربة مختلفة للمسألة الحكومية، اذ شهدت الساعات الأربع والعشرون الأخيرة، اتصالات رفيعة المستوى بين القيادات السياسية وأخرى بين مراجع مسؤولة وغير عاصمة عربية، لا سيما دمشق، لفتح كوة في جدار ما اصطلح على تسميته عقدة الداخلية، وتم تسويق اقتراح مفاده ان يقترح رئيس الجمهورية ثلاثة اسماء لهذه الحقيبة يتم اختيار احداها وإذا رفضت هذه الاسماء يقترح غيرهم لحين الوصول الى شخصية تعتبر مخرجاً لهذه العقدة. في حين تم اقتراح ان تسمي جهة من خارج دائرة الصراع على الحقائب اسما يتم السير فيه، إلا ان هذه الجهة التي ربما تكون لبنانية او عربية رفضت هذا الاقتراح وشجعت على سلوك الاقتراح الأول، على امل ان لا تبرز عقد جديدة بعد حل عقدة الداخلية في ظل ما يتواتر من تسريبات عن صراع حول حقائب الاتصالات والطاقة والصحة والتربية، مع توقع ان تشهد نهاية الأسبوع الحالي تطوراً نوعياً على صعيد تشكيل الحكومة قد يترجم مطلع الأسبوع المقبل بصدور مراسيم التشكيل».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)