إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الأكثرية الجديدة.. وخطأ عدم التفاهم المسبق
المصنفة ايضاً في: مقالات

الأكثرية الجديدة.. وخطأ عدم التفاهم المسبق

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 426
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
الأكثرية الجديدة.. وخطأ عدم التفاهم المسبق

وسط الجدل القائم حول تشكيل الحكومة لجهة الحقوق الدستورية والمطالب النيابية، الامر الذي يؤخر ولادتها ويضع رئيسها المكلف نجيب ميقاتي أمام خيارين لا ثالث لهما: إما الاستجابة للمطالب وفق صيغة مقبولة، أو استخدام حقه الدستوري بالذهاب الى تشكيلة يتوافق حولها مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان، أطلق عليها «حكومة امر واقع» انما هي في واقع الحال «الحكومة التي يرغب بتشكيلها الرئيس المكلف ويرى انها الانسب في ظل الظروف الراهنة»، وثمة من يقول إن ميقاتي صارح بعض زواره في لندن بأنه بات يميل للخيار الثاني بعدما صار متيقنا بأن الصيغة التي يطرحها تلبي معظم مطالب مكونات الأكثرية الجديدة، ولو أن بعضها ما زال متحفظا على نقطة من هنا أو نقطة من هناك.

وفي ظل الحديث المتكرر عن موقع رئيس الجمهورية في العملية الدستورية المتصلة بتشكيل الحكومة، يرى مرجع رئاسي سابق «ان رئيس الجمهورية هو المحور الذي يحرك كل شيء، فهو الذي يصدر مراسيم قبول استقالة الحكومة، والتكليف ومن ثم تشكيل الحكومة الجديدة مع الرئيس المكلف، وبالتالي فإن دور رئيس الجمهورية مركزي في كل المراحل».

ويضيف «ان من يحاول تصوير رئيس الجمهورية وكأنه علبة بريد في مسألة تشكيل الحكومات، لا يفقه في الدستور بشيء، فرئيس البلاد هو المؤتمن على الدستور والتوازن داخل السلطات وهو رئيس كل السلطات، وهذا يلزمه التدخل في ثلاثة أمور أساسية:

اولا، في شكل الحكومة ومواءمتها للواقع والظرف الراهنين، فإذا كانت حكومات الوحدة الوطنية ثلاثينية على الدوام لإفساح المجال أمام أوسع تمثيل فليس منطقيا ان تكون حكومة منبثقة عن اكثرية 68 نائبا ثلاثينية أي قرابة نصفها.

ثانيا، في مهمة الحكومة المتصلة بعناوين آنية على علاقة بحفظ الاستقرار والسلم الاهلي ومنع الفتنة.

ثالثا، في اهداف الحكومة وهذه تتصل بالبرنامج الذي يصاغ ضمن البيان الوزاري وعادة ما يتضمن أهدافا قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى. ومن ضمن ذلك تدخل الخطط التنموية الخمسية أو العشرية».

ويوضح «ان الدستور اللبناني الذي أعطى رئيس الجمهورية حق إصدار المراسيم المتعلقة بالحكومة، استقالة وتكليفا وتشكيلا، فإن هذا الحق يخوله التدخل في عملية التشكيل لجهة إبداء الرأي في الاسماء والحقائب وكيفية توزيعها، بما يؤمن الشراكة الحقيقية والانتاجية المرجوة للحكومة العتيدة، بما يمثل انعكاسا حقيقيا للميثاق الوطني نصا وروحا».

ويقول المرجع الاسبق وهو من صناع الطائف، «ان الاكثرية الجديدة تشكلت وفق ظروف ضاغطة محليا واقليميا ودوليا، وهي تجربة جديدة تواجهها الحياة السياسية اللبنانية، كون تشكل الاكثرية لم يأت نتيجة تحالفات انتخابية أنتجت أكثرية كهذه، بل ناجم عن اختلاف في التوجهات السياسية بين مختلف تلاوين القوى السياسية حول قضايا مصيرية، أدت الى تشكل هذه الاكثرية التي هي ائتلافية بامتياز».

ويعتبر المرجع «ان كون الاكثرية الجديدة ائتلافية فإنه في حالات مشابهة تشهدها اكثر من دولة، تلجأ هذه الاكثرية الى التفاهم في ما بينها حول مختلف العناوين الاساسية وبرنامج عملها ونسب التمثيل داخل الحكومة، ومن ثم تختار شخصية تنتمي اليها رئيسا للحكومة، بعدما تكون قد وضعت رئيس الجمهورية في توجهاتها وأخذت برأيه وملاحظاته انطلاقا من الواقع اللبناني القائم على توازنات دقيقة، وحينها لا تأخذ عملية التكليف والتأليف سوى أيام معدودة، وهذا الامر ينطبق على رئاسة مجلس النواب لأنه في كلتا الحالتين يتم اختيار الرئيس وفق تحالفات الكتل النيابية».

ويلفت المرجع النظر الى ان «مكونات الاكثرية الجديدة، على ما يبدو، لم تكن متنبهة لهذا الامر، فعمدت الى الدخول في عملية التكليف قبل الاتفاق بين مكوناتها على مستقبل الوضع الحكومي شكلا وأحجاما وبيانا وزاريا، ومن دون ان تتفاهم مع الرئيس المكلف على هذه الاساسيات، وتركت أمر البحث فيها الى ما بعد التكليف، وهذا خطأ أساسي وقعت فيه الاكثرية الائتلافية الجديدة تتحمل وحدها مسؤوليته، لأنها لو اتفقت مسبقا مع الرئيس المكلف على أمور يجري حولها الخلاف الآن لكانت قد توضحت صورة الكثير من الامور ولم يستهلك هذا الوقت الكبير في عملية التأليف».

ويؤكد المرجع «انه في ظل الواقع الراهن الذي وصل اليه موضوع تأليف الحكومة، لا بد من اللجوء الى رئيس الجمهورية الذي هو رئيس كل السلطات الوحيد القادر على تأمين التوازن استنادا الى الميثاقية الدستورية وبما يمنع الجنوح باتجاه أعراف بعيدة عن نص الدستور وروحه».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)