إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | مجلس الأمن بديل الرهان على انقسام الجيش السوري
المصنفة ايضاً في: مقالات

مجلس الأمن بديل الرهان على انقسام الجيش السوري

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 327
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
مجلس الأمن بديل الرهان على انقسام الجيش السوري

هل بدأ «المجتمع الدولي» يعيد حساباته في التعاطي مع الشأن السوري؟

مرد التساؤل هو الإرباك الكبير الذي تعيشه عواصم القرار في سعيها المستمر لتكثيف الضغط على القيادة السورية، والناجم بحسب مصدر عربي متابع «عن عدم معرفة الغرب بحقيقة التكوين السياسي والثقافي والاجتماعي للمجتمع السوري، خاصة بعدما أظهر تماسكه، في مواجهة الاستهداف الذي يريد تحويل سوريا الى بؤرة توتر دائمة تسبح بدماء شعبها الذي اعتاد على مجابهة الصعاب من حروب وحصار وتآمر لم يتوقف يوما، كونها تشكل الموقع المتقدم في الصراع مع المشروع الغربي ـ الإسرائيلي في المنطقة».

ويوضح المصدر «أن ثمة حلقة مفقودة في التعامل الدولي بقيادة واشنطن مع الملف السوري أدت إلى تعزيز موقع النظام السوري داخليا، وجعلته أكثر راحة في مواجهة الاستهدافين الداخلي والخارجي»، مستفيدا من ثغرات أساسية أبرزها:

1 ـ ظن المجتمع الدولي أن ما جرى في تونس ومصر وبنسب متفاوتة في ليبيا واليمن يمكن تعميمه على الواقع السوري وتبين أن الأمر بحاجة الى تدقيق.

2 ـ الأنظمة التي سقطت هي حليفة للغرب وجزء من المشروع الأميركي في المنطقة وتحديد مواقيت سقوطها بيده، وهي كانت ملزمة بالاستجابة لإملاءاته وأجندته، وهذا الامر لا ينطبق على سوريا «لان النظام في حالة صراع مستمر مع هذا المشروع ولم يرضخ لكل الشروط التي عرضت عليه في ظروف إقليمية ودولية أصعب من يومنا الحاضر، خاصة يوم كان لبنان لا يزال جنوبه محتلا والعراق يعيش عصر الاحتلال الأميركي الجديد وغزة تحت الاحتلال ايضا، فكيف اليوم مع تحرير لبنان وجهوزية المقاومة واستعداد الأميركي للانسحاب من العراق وتعزيز الواقع الفلسطيني المقاوم، خاصة بعد ثورة مصر»؟

3 ـ عدم وجود معارضة سورية فاعلة وموحدة بل معارضات منقسمة على نفسها، لا سيما بالنسبة للتوجهات المستقبلية، تطال الأبعاد العقائدية وطبيعة النظام البديل ورفض المعارضين المتنورين لهيمنة فريق «الإخوان» على كامل الصورة و«محاولة فرض شروطه على مجموع أطياف المعارضة المنقسمة بين توجهين، الاول حريص على الاستقرار في سوريا وأهدافه إصلاحية بحتة، والآخر يريد السلطة بأي ثمن ولو على دماء كل السوريين».

ويشير المصدر الى ان «الحراك العربي، لا سيما في تونس ومصر، تميز بسلميته وشموليته وبحشود مليونية واستجابة شعبية كبيرة ضغطت على الانظمة ودفعتها الى السقوط في ظل حياد المؤسسات العسكرية والعجز الغربي عن حماية هذه الأنظمة، في حين ان ما شهدته سوريا هو عدم قدرة المجتمع الدولي، أي الغرب ومعه أنظمة عربية، على تكوين واقع شعبي مؤثر في سوريا فعمد الى سلوك الآتي:

ـ التركيز على الاطراف عبر حركات محدودة مدججة بالمال والسلاح في ظل عدم القدرة على التحرك في العاصمة والمدن الاساسية الاستراتيجية (نموذج حلب).

ـ محاولة تصوير هذه التحركات المحدودة على أنها حالة شعبية تعم سوريا في حملة إعلامية دعائية كبيرة بالاستناد الى منظومة شهود عيان مجهولي الهوية والاستعانة بمشاهد من تحركات حصلت في دول عربية أخرى والإيحاء بأنها تحصل راهنا في سوريا.

ـ بث مشاهد دموية مرعبة نفذتها مجموعات مسلحة بحق المدنيين والعسكريين والقول إن النظام قام بها، وتكفي الاشارة الى مشاهد الصلاة على جثــث مزعومة لقتلى كشفت مشاهد مصورة انهم بعثوا أحياء بعد أداء صلاة الميت عليهم، فضلا عن الواقعة التي كشف النظام عنها في جــسر الشغور من خلال محاولة تصوير مقبرة جماعية بعد دفن العسكريين الذين قتلوا على أيدي مجموعات مسلحة فيها.

ـ استغلال الضعف الكبير في الاعلام السوري، الرسمي والخاص، الذي ثبت أنه يفتقد المنهجية القادرة على مواجهة الحملات التي تتعرض لها سوريا برغم وجود كم هائل من المعطيات والوقائع والقرائن الدامغة التي تدين المجموعات المسلحة «والتي لو أحسن استخدامها في إطارها الممنهج لأدت الى قلب الصورة رأسا على عقب».

ويقول المصدر «ان حرق المراحل كشف الحلقة المفقودة في المخطط الجهنمي ضد سوريا والتي تمثلت في عدم القدرة على تأمين حراك شعبي متعاظم ذي طابع سلمي، كما أنه منذ البداية، استخدمت المجموعات، عند الحدود، السلاح، كما لم تشهد أي مدينة سورية تظاهرات مليونية تنادي بالإصلاح في حين خرجت تظاهرات كهذه مؤيدة للنظام وهي تمتلك القدرة على الاستمرار لولا قرار القيادة السورية بعدم المواظبة عليها لاعتبارات عدة أبرزها، تفويت الفرصة على العابثين بالأمن والساعين الى الفتنة عبر استغلالها في سفك الدماء، كما ان استخدام السلاح أفقد الحراك مصداقيته وأسقط كل شعارات الاصلاح وأظهر من يقف خلفه على حقيقته بأنه يريد إسقاط النظام واستبداله بآخر بعيدا عن أي برنامج إصلاحي حقيقي».

ورأى المصدر «أن الفشل في تأمين تدفق شعبي مستمر ذي طابع سلمي لأي تحرك في سوريا، وتحول المشهد الى مواجهة القوى الامنية السورية لمجموعات مسلحة ترتكب المجازر بحق المدنيين والعسكريين، دفع الغرب الى البحث عن طرق اخرى لإضعاف النظام وأدخل تعديلا جوهريا على خططه عبر التحول الى الضغط من خلال المنظمات التابعة للأمم المتحدة من بوابة مجلس الامن الدولي، وحتى هذا الامر يلاقي صعوبة نظرا للرفض الروسي والصيني المستمر حتى الآن، ومجرد نقل الملف الى أروقة المنظمة الدولية سيدخله في بازار المقايضات والتسويات انطلاقا من المصالح الإستراتيجية للدول، ويكفي النظر في مسودة مشروع القرار الذي أعدته فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة والذي يدين العنف من الطرفين، للقول إنه يشكل اعترافا دوليا بأن ما يحصل في الداخل السوري ليس حراكا شعبيا سلميا بل عمل عسكري إرهابي يستهدف أمن دولة عبر تخريب وحرق المؤسسات والممتلكات العامة والخاصة والقتل العشوائي وترهيب المواطنين، وبالتالي من واجب الحكومة السورية استخدام الوسائل المتاحة لفرض الأمن والمحافظة على الاستقرار العام».

ويلفت المصدر الانتباه إلى أن «نقل الملف إلى مجلس الأمن، هو أيضا بمثابة إعلان فشل الرهان على الداخل السوري وبمثابة إقرار بأن القيادة السورية تسيطر على الوضع الداخلي، وهذا ما تضمنته تقارير دبلوماسية أكدت العجز عن إحداث خرق نوعي على صعيد المؤسسة العسكرية السورية التي تمتلك عقيدة وطنية وقومية لا تتزعزع، يوازيها وعي شعبي يختزن ذات العقيدة ويرفض التفريط بالاستقرار الذي ينعم به وبوحدة البلاد ويعي حجم الاستهداف لسوريا الذي لا يريد لها إلا الخراب».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)