إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | استهداف لـ«اليونيفيل» لا للفرنسيين
المصنفة ايضاً في: مقالات

استهداف لـ«اليونيفيل» لا للفرنسيين

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 321
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
استهداف لـ«اليونيفيل» لا للفرنسيين

بين مدخلي صيدا الشمالي والجنوبي، يستمر استهداف قوات «اليونيفيل»، من دون العثور على خيط يوصل الى الجهة التي تتحين الظروف لتنفيذ عملياتها الارهابية، في ظل انشغال محلي واقليمي ودولي بالتطورات التي تشهدها اكثر من دولة في المنطقة، ناهيك عن توقيت هذا الاعتداء عشية التجديد الدوري لـ«اليونيفيل» في مجلس الامن الدولي.

ويتوقف مصدر رسمي «عند ثلاثة امور تتكرر في تنفيذ الاعتداءات الإرهابية مما يؤكد وقوف الجهة ذاتها وراءها وهي:

ـ ان الاستهداف تم لمرة جديدة في منطقة غير مأهولة بالسكان.

ـ التفجير تم كما سابقاته، في منطقة مكشوفة يسهل التنقل فيها من دون شبهات.

ـ الدائرة الجغرافية للاستهداف ومحورها مدينة صيدا حيث تتداخل عوامل سياسية متعددة ومتناقضة في آن، اي ان المسؤولية السياسية ضائعة عمليا ويصعب تحميل طرف سياسي بعينه هكذا مسؤولية.

ويرجح المصدر «ان يكون التفجير تم سلكيا وليس لاسلكيا، لان كل قافلات «اليونيفيل» مزودة بأجهزة تشويش تمنع التفجير اللاسلكي عن بعد، وهذا الامر يؤشر الى معرفة المنفذين بتفاصيل دقيقة للمنطقة مع قدرة عالية على التنقل وسهولة التخفي».

واشار المصدر الى «اختيار المنفذين دائما للمناطق السهلة الاختراق والمتمتعة بامتدادات جغرافية أمنية معينة وذات دلالة تفتح باب الاحتمالات واسعا، وكأنها دعوة لقيادة القبعات الزرق للبحث عن سبل لحماية تنقلاتها او اعتماد وسائل اخرى، لاسيما وان حركتها باتت روتينية على طول الطريق الساحلية».

واشار المصدر الى «احتمال كبير الا يكون الاستهداف للفرنسيين انما لأي قوة تتوفر عوامل استهدافها ميدانيا، فالدورية الفرنسية هي قوة احتياط، ولا دور تنفيذيا لها، اي انها غير مولجة بمهمات على الارض، وهذا يؤدي الى استبعاد ان يكون للتفجير الارهابي مرامي ناجمة عن دور فرنسي في الجنوب او سياسات ما على صعيد لبنان او المنطقة، لذلك فان الاستهداف هو لـ«اليونيفيل» ككل وليس لجنسية محددة».

واذ اشار المصدر الى عدم اعلان اي جهة مسؤوليتها عن التفجير، اوضح «ان الاصابات كانت في الجزء الظاهر من برج الالية، وان العبوة المستخدمة من النوع نفسه الذي استخدم في العبوات السابقة، مما يؤشر ايضا إلى وقوف جهة محددة وراء هذه العمليات».

وينبه المصدر السياسيين اللبنانيين بعدم ادخال هذه الاحداث الخطيرة في سياق التجاذبات السياسية الداخلية، لان ذلك سيؤدي الى تضييع الحقيقة ويؤمن للإرهابيين بيئة سياسية مؤاتيه للاستمرار في عملياتهم، مما يعرض امن «اليونيفيل» واللبنانيين للمزيد من المخاطر ويضيع المجرم الحقيقي».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)