إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | رهان على أداء ابراهيم الوطني في موقعه الجديد
المصنفة ايضاً في: مقالات

رهان على أداء ابراهيم الوطني في موقعه الجديد

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 424
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
رهان على أداء ابراهيم الوطني في موقعه الجديد

مع سلوك التعيينات الإدارية في المؤسسات المدنية والعسكرية والأمنية طريقها الطبيعي عبر قرارات تصدر تباعاً عن مجلس الوزراء وآخرها قرار تعيين العميد عباس ابراهيم مديرا عاما للأمن العام، يتضح أن هذا الملف الذي شابته تعقيدات حالت دون إتمامه خلال الحكومة السابقة، يقارب في الحكومة الحالية وفق رؤية مختلفة تقدم الكفاءة والولاء للوطن على الهوية السياسية والمذهبية لأي من الشخصيات التي تم اختيارها. وإذا كانت بعض المواقع الحساسة دار حولها نقاش وتحديداً المديرية العامة للأمن العام، إلا أن مصدرا بارزا في مسيحيي الأكثرية أكد أن «هذا النقاش لم يتطرق يوماً إلى الشخص الذي سيتبوأ هذا الموقع، إنما انطلق من مطالبة مسيحية باستعادة المواقع الإدارية التي كانت من حصتهم سابقا». ويضيف «إن أحداً من القيادات المسيحية لم يعطِ وعداً نهائياً بتحقيق هذا المطلب، واقتصر الأمر على نقاش بناء طرح خلاله هذا الموضوع مع مكونات الأكثرية في ظل استعداد مستمر من قبل رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان لتلقف أي توافق على هذا الأمر، ولكن المحاولات التي قادها مسيحيو الأكثرية لم تثمر راهناً، من دون أن يعني ذلك توقف طرح الموضوع عند دخول هذا الموقع مجدداً في دائرة التعيينات بعد انتهاء ولاية شاغله الجديد». ويوضح المصدر «أن تحميل قوى 14 آذار وتحديداً مسيحيي المعارضة لرئيس الجمهورية ولمسيحيي الأكثرية مسؤولية عدم استعادة موقع مديرية الأمن العام، يدخل في إطار الاستثمار السياسي غير الموفق لاعتبارات عدة أبرزها اثنان: الأول، إن موقع المديرية العامة للأمن العام شغر في عهد الحكومة السابقة التي كانت تهيمن على قرارها المعارضة الحالية، ولم تطرح هذا الأمر لا لجهة تعيين بديل للمدير الراحل وفيق جزيني ولا لجهة تغيير طائفة هذا الموقع تحت عنوان استعادته، لا بل كان الاتجاه لدى هذه القوى أن تدعم خيار التمديد للواء جزيني لو بقي على قيد الحياة بصفته المدنية. الثاني، إن تحميل رئيس الجمهورية مسؤولية عدم استعادة هذا الموقع فيه الكثير من التجني، لأنه كان السبّاق في التماهي مع البطريرك الماروني بشارة الراعي والقيادات المارونية الأخرى في مناداتهم بإعادة هذا الموقع للموارنة وفق جهد مشترك لم يثمر لأسباب عدة، ولكن يسجل للرئيس سليمان، انه في ما خص المواقع المرتبطة مباشرة به وتحديداً مدير عام رئاسة الجمهورية وقائد لواء الحرس الجمهوري فانه عمد إلى تعيين مارونيين في هذين الموقعين، ولم يكلف أحداً جهد أو عناء المطالبة باستعادتهما. ويؤكد المصدر «انه بالاستناد إلى ما أقدم عليه رئيس مجلس النواب نبيه بري من تنازل لمصلحة الوطن أفضى إلى تشكيل الحكومة عبر التخلي عن موقع وزاري من حصة الطائفة الشيعية لتسهيل عملية التأليف، يصبح من الحرج لأي كان ملاقاة ذلك بالدعوة الى تخلي الطائفة الشيعية عن هذا الموقع الإداري أو الأمني، إذ يكفي التذكير بما صدر بعد خطوة بري هذه، من القيادات المسيحية معارضة وموالاة لجهة اعتبار هذا التنازل أمراً خطيراً وينافي الميثاقية الدستورية، والتحفظ عليها واعتبارها لمرة واحدة وأخيرة واستثنائية إلى المطالبة بالعودة عنها، فإذا كان كل ذلك صدر عقب التنازل عن موقع وزاري وكان الرد أن التنازل لمصلحة الوطن فهل يكون الرد على مسافة أسابيع من هذه الخطوة بالعودة إلى طرح أمور ليس أوان طرحها؟». وينوه المصدر «بالإجماع الذي يحظى به المدير الجديد للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، نظراً لنجاحاته في المواقع التي شغلها والمهام التي أوكل بها والملفات الحساسة التي تابعها وأنجزها، وهو لم يتصرف يوماً من موقع مذهبي أو جهوي إنما من موقع وطني، ويرتبط بعلاقات واسعة مع مختلف القوى والشخصيات السياسية، ويجب انتظار أدائه في الأمن العام ليحكم له أو عليه».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)