إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | مـاذا عـن ترابـط سـلة التعيينـات فـي جلسـة الخميـس؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

مـاذا عـن ترابـط سـلة التعيينـات فـي جلسـة الخميـس؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 504
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

مـاذا عـن ترابـط سـلة التعيينـات فـي جلسـة الخميـس؟

قدّم رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في ختام جلسات الثقة صورة جديدة عن خطابه السياسي، لم يستطع بلورتها خلال فترة تكليفه برئاسة الحكومة ولا أثناء رئاسته لحكومته الأولى في العام 2005، نظراً لعمرها المحدود وللمهام الانتقالية التي أوكلت تنفيذها حصراً، وزاد الالتباس أنه أثناء المشاورات لتأليف الحكومة الميقاتية الثانية، حاول كثيرون رسم صورة سلبية عن شخص ميقاتي، سرعان ما تبددت في رده على مداخلات النواب «حيث أظهر انه قادر على المواجهة بأسلوب ناعم ومؤلم في آن» على حد تعبير وزير يمثل كتلة التنمية والتحرير.

هذا التوصيف يقدمه الوزير المذكور في معرض حديثه عن «الملفات الأساسية التي ستتصدى لها الحكومة في أولى جلساتها وأبرزها التعيينات الادارية والعسكرية الملحة، ومسألة ترسيم الحدود الاقتصادية الخالصة للبنان في البحر، وملفات خدماتية تهم المواطنين ومعظمها سيطرح من خارج جدول الأعمال الذي تم توزيعه على الوزراء».

ويؤكد مصدر وزاري بارز لـ«السفير» «أن كل المواضيع المطروحة تكتسب بعدا وطنيا وليس فئويا لا سيما ما يتصل بالإسراع في تحديد الإطار الرسمي والمركزي للتعاطي مع ملف الثروة النفطية والغازية والحدود البحرية حيث سيصار إلى تسريع إنجاز كل ما يتعلق بهذا الملف بالتكافل والتضامن والتعاون بين الحكومة والمجلس النيابي كل في إطار واجباته وصلاحياته، لأن أي تلكؤ في إنجاز هذا الملف هو بمثابة خدمة مجانية لإسرائيل، وكذلك الأمر بالنسبة لملفات خدماتية وفي مقدمها ملف الكهرباء الذي يحتاج إلى معالجة آنية تخفف الأعباء المالية عن المواطنين حيث يتكبد كل مواطن لبناني فاتورتين وأحياناً ثلاثا ولذلك صار لا بد من خطة معالجة متوسطة المدى عبر الاستفادة من العروض التي قدمتها دول صديقة وتم إهمالها في عهد الحكومات السابقة».

ويضيف المصدر «أما في شأن التعيينات الملحة في ظل الشغور الواسع في إدارات ومؤسسات الدولة والذي بات يلامس عتبة الخمسين بالمئة من معظم الإدارات والمؤسسات العامة، فإن الحكومة تتجه إلى تقديم نموذج حيوي عنوانه الكفاءة والرجل المناسب في المكان المناسب، والاتجاه في الجلسة الأولى للحكومة لإقرار سلة تعيينات تتصل بالتجديد لحاكم مصرف لبنان د.رياض سلامة ورئيس الأركان في الجيش اللبناني ومدير عام الأمن العام، من دون استبعاد تعيين مدير عام أصيل لرئاسة الجمهورية، وإذا كان التعيين الأخير هو خيار صرف لرئيس الجمهورية فإن التعيينات الثلاثة الأولى هي محل توافق وإجماع مكونات الحكومة، وفق ثلاثية الكفاءة والخبرة ونظافة الكف».

ويوضح المصدر أن «ما يشاع عن عدم توافق على هذا الموقع أو ذاك، هو من باب التشويش على عمل الحكومة، مع التنويه بأن التعيينات في حاكمية المصرف المركزي ورئاسة الأركان في الجيش والمديرية العامة للأمن العام، مترابطة وستتم دفعة واحدة، وهي لا تخضع لأية معادلات جديدة عبر القول بأن البعض يريد تغيير استعادة هذا الموقع أو ذاك، إنما لكون الشخص الذي سيتم تعيينه في أي موقع إداري أو أمني سيمارس مهامه وطنياً وليس طائفياً أو مذهبياً أو جهوياً، وبالتالي فإن الحديث عن الاستمهال في أحد التعيينات يأتي من باب فتح سجال يمكن أن يهدد كل التعيينات ويضعها كما صار في عهد حكومة سعد الحريري في مهب التجاذبات، فماذا يمنع البعض أن يقول إننا نرفض المس بموقع شيعي بعد أن تم التخلي سـابقا عن وزارة المالية وكذلك بعد أن تم التخلي عن موقع وزاري في الحكومة، في خرق غير مسبوق لكل أعراف وتقاليد تأليف الحكومات منذ الطائف حتى الآن».

ويضيف المصدر الوزاري أن أي مكون من مكونات الحكومة الحالية يستطيع أن يطرح تغيير طائفية أي موقع، «لكن على قاعدة شمولية هذا التغيير كل المواقع الإدارية والأمنية والعسكرية من دون استثناء وفي ظروف سياسية وإدارية طبيعية وغير ضاغطة كما هي الحال في وقتنا الراهن حيث تتقدم أولوية ملء الشواغر على ما عداها من حسابات أو رهانات لدى هذه الجهة أو تلك».

ويجزم المصدر «أن الحكومة لن تقع رهينة التسريبات ومحاولات إيجاد إطار من الشك حول أدائها، وهي متنبهة لكل ما من شأنه توليد مناخات من عدم الثقة وبالتالي عدم الإنتاجية، وشعارها «كلنا للوطن كلنا للعمل» سيترجم على أرض الواقع طالما أن ما ستقدم عليه من معالجات لكل الملفات المطروحة ينطلق من وجوب انتظام عمل الإدارات والمؤسسات العامة فلا دولة بلا إدارة، ولا إدارة بلا شفافية وإنتاجية بعيداً عن التسييس والكيدية. والأسماء المتداولة لشغل المواقع الشاغرة من دون استثناء هي أسماء مشهود لها بانفتاحها على كل مكونات المجتمع اللبناني السياسية والحزبية والطائفية ولها تجربة ناجحة في المواقع التي شغلتها، وتمتلك من المواصفات والقدرة والنية كل ما يؤهلها إلى تقديم نموذج في الانحياز للمصلحة العامة وليس للمصالح الشخصية».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)