إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | بين عقاب و "العقابيين"
المصنفة ايضاً في: مقالات

بين عقاب و "العقابيين"

آخر تحديث:
المصدر: lebanonfiles.com
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 547
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

بين عقاب و "العقابيين"

ثمّة من يسأل باستمرار أين النائب عقاب صقر. يُربط السؤال بعدّة اعتبارات إلا بالمنحى المتعلّق بواجبه المفترض أن يقوم به ويتخلّف عن ذلك، بسبب النفي الطوعي الذي اختاره. فزملاؤه في ساحة النجمة ليسوا أفضل منه في الإنتاجية وتسطير الإنجازات في ساحة النجمة.

وفق المتداول من المعلومات يقضي النائب صقر، الممدّد له، معظم أوقاته في بلجيكا إلى جانب عائلته الصغيرة. المطّلعون يؤكدون أن السياسة لم تفارقه لحظة، وهو لا يزال "يشغّل" راداراته من أجل استكشاف مسار التطوّرات إقليمياً ودولياً. وبناء عليه، يأمل أن تكون العودة من باب انفراجات واسعة إيجابية تمنحه تطمينات مؤكّدة بأن "الرجعة" لن تشكّل خطراً على حياته.

كان لافتاً أصلاً أن العودة المتكرّرة للرئيس سعد الحريري إلى لبنان، جاءت منفصلة تماماً عن "قضية عقاب صقر"، حتى أن وزيراً في الحكومة الحالية من فريق 14 آذار يؤكّد أن "صقر قد لا يعود إلى لبنان في المدى المنظور، فاسمه مرتبط بملفات حسّاسة جداً لها علاقة بالملف السوري والمعارضة وتمويلها، ولا أحد قادر اليوم أن يمنحه تأشيرة مرور إلى لبنان أو براءة ذمّة عن الدور الملتبس الذي قام به، كنائب لبناني، في ما يتعلق بمساعدة المعارضة في سوريا"، مع تسليم الوزير نفسه أن مواقف بعض الوزراء والنواب في فريق الثامن من آذار، تتخطى بأشواط ما فعله النائب عقاب صقر الذي لم يثبت بأي لحظة حتى اليوم بأنه كان مشاركاً في ما عُرف بتمويل المعارضة السورية".

في مطلق الأحوال، العِبرة ليست فقط في توقيت عودة نائب زحلة واحتمالاتها. فبالتأكيد أن صقر "المُبعَد" قد يكون أكثر إلماماً بما يجري في المنطقة، من اليمن إلى باكستان مروراً بسوريا والعراق، من الأكثرية الساحقة من النواب الممدّد لهم.

لم يعد هاماً استكشاف الأسباب الفعلية التي أملَت حصول التمديد الثاني لمجلس النواب، ولا نبش قبور النوايا لفصل الممانعين الحقيقيين للتمديد عن المصفّقين والمهلّلين له، ولا حتى إلقاء اللوم على المحرّض والمخطّط والمشارك في خطيئة التمديد. قُضي الأمر، والتمديديون لا يزالون يحتفلون في سرّهم بالولاية الثانية التي لم يدفعوا من أجلها قرّشاً واحداً... ومع ذلك، هم يتساوون في إنتاجيتهم مع عقاب صقر "المَنفي" في أوروبا.

فإلى جانب صقر، هناك من النواب من زار مجلس النواب وشرب القهوة فيه بضعة مرات لا تتجاوز أصابع اليد الواحدة منذ العام 2009. منهم من نسي أصلاً الطريق إلى ساحة النجمة. منهم من لم يفقه يوماً لغة التشريع ولا "المشارعة" ولا السياسة ولا الخطابات على المنابر. منهم من نسي الناخبون وجوههم لأن "البيزنس" في الخارج أهمّ. منهم من لا يعرف زفت منطقته الإنتخابية... ومنهم من يشارك في تمثيلية "نواب الصدفة". هؤلاء تحديداً، تُضاف إليهم عيّنة "نواب الكوما"، يُبدعون في سياسة الإخفاق. إقرار سلسلة الرتب والرواتب نموذجاً.

قد يكون مفهوماً عجز النواب الحاليين عن انتخاب رئيس للجمهورية، بما أن المسألة برمّتها مرتبطة بالمعطى الإقليمي والدولي، لكن الفشل في إقرار سلسلة الرتب والرواتب بعد أربع سنوات من الورشة المفتوحة يرتقي إلى مستوى الفضيحة النيابية.

كما أن الفريق الذي منح نفسه حق تطويل عمر ولايته النيابية، لمرتين متتاليتين، بشرط إقرار قانون إنتخابي أخلّ بالتزاماته، مانعاً نفسه حتى من التشريع وإقرار الموازنات العالقة والعديد من الملفات الحياتية الملحّة.

عقاب "المَنفي" يقبض مخصّصاته، وأيضاً نواب البطالة الذين لا يفعلون شيئاً. يقبضون الرواتب في الولاية الثانية ويضعونها في الجيوب من دون أن يرفّ لهم جفن الإحراج، حتى لو عفّنت "السلسلة" في الجوارير، وقانون الإنتخاب العصري تحوّل إلى "ديناصور" منقرض...

المصدر: lebanonfiles.com

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)