إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | أما المتخلف فسيهدى ابنته الرماد
المصنفة ايضاً في: مقالات

أما المتخلف فسيهدى ابنته الرماد

آخر تحديث:
المصدر: المصري اليوم
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 549
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

أما المتخلف فسيهدى ابنته الرماد

اكتب لابنتك كما كان جواهرلال يكتب لأنديرا..

 

أهدها صفحات عن السماء والكون والجغرافيا والتاريخ والعالم. تعلم أن تكون مثقفا لأجلها.

 

أهدها العلم. واستثمر بالطفلة الأنثى التى وهبها الكون لمسكنك.

 

اكتب لها عن مشاعرك كما كتب لها جواهرلال نهرو.

 

رغم القضبان وصخب التمرد على الاستعمار وضجة ثورة الحرية والعصيان كان يخلق الوقت ليسرد لها (لمحات عن تاريخ العالم) الكتاب الشهير الذى ألفه لعيون أنديرا ولم تقرأه إلا بعد سنوات، ربما لصغر عمرها أو لانشغال بمرضها وسفرها، لكنها قرأته أخيرا.

 

من الذى قال إن الرسائل حكر على العشاق؟

 

كانت رسائل جواهر وأنديرا تحكى مشاعرهما والتناقضات والأزمات والأحزان المؤلمة التى يمران بها. يحكى لها عن السجن وتحكى له عن المدرسة. يطلعها على عواطفه تجاه وطنه. وتبادله الأسرار. يحكى لها عن الحب وتحكى له عن الحب. لم يخفيا سوى اليسير. واللافت أنهما اعتادا كتابة الرسائل منذ طفولتهما فما عادا يناقشان الأمور الدقيقة إلا عبر الورق.. حتى بعد خروج جواهرلال من السجن، ووصوله لرئاسة الوزراء وبقاء أنديرا معه بمنزل رئيس الوزراء لمساعدته بأعماله. كانا يحكيان ويعملان كثيرا، لكن نقدها له والنقاشات الحقيقية تتم بأن يلتقيان فتسلمه رسالة وكفى.

 

جواهرلال أنجب أول رئيسة وزراء للهند. السيدة التى أدهشت الدنيا بغربها وشرقها. عاش والدها غارقا مفتونا بحب العلم. أينما ذهبت العائلة أصر على إلحاقها بمركز تعليمى أو مدرسة، فى زمن كانت القلة فقط تؤمن بحق الفتاة بالتعليم. تعمد أن تدخل أنديرا أفضل المدارس والجامعات. حتى أثناء سفرهم بإجازة أو رحلة علاج والدتها المريضة، سيدخلها نهرو إحدى مدارس سويسرا البعيدة عن مسكنهم، وتقطع الطفلة ابنة الثامنة مسافات يومية طويلة للوصول لمركز العلم.

 

رسائل هذا الأب لابنته بفترة مبكرة من القرن العشرين تظهر رجعية قاتمة نحياها مقارنة بمن عاشوا فترات قديمة وتقدموا علينا بشكل مرعب.

 

حين دخلت طور الشباب.. كتبت له عن حبها لفيروز غاندى (الذى سميت باسمه) قبل زواج لم ترحب به الهند..

 

«يمضى أغلب الناس حياتهم بانتظار السعادة ولكن كأسها دائما تبدو بعيدة عن منالهم أما أنا فأمسكتها بيدى ونهلت منها وتشربتها خلايا عقلى وجسدى..».

 

فرد عليها نهرو «السعادة هى بالأحرى شىء سريع الزوال بل لعل الشعور بالإشباع أبقى منها».

 

ولم يعارض هذا الزواج المختلط رغم الاضطراب الذى تسببه للبلاد، لأنه كان مؤمنا حقيقيا بمبادئه الداعمة لحق المرأة بالاختيار.

 

لا يمكنك أن تقرأ عن هذه السيدة دون أن تعيش كل جروح الحياة ومعاناتها وتستذكر أوجاعك وتخبطاتك. ورغم ذلك يصدمك بفرح والد استثمر حياته وماله ووقته بحرية الهند مثلما استثمرها بتنشئة فتاة غيرت تاريخ الهند.

 

فكم ابنة بمجتمعاتنا لديها الفرصة لأن تحظى بأب يرغب بإهدائها العلم أكثر من أى شىء آخر؟

المصدر: المصري اليوم

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

نادين البدير

نادين  البدير

كاتبة صحافية وإعلامية سعودية, ومعدة ومقدمة البرنامج التلفزيوني مساواة, وهي الإبنه الثانيه للسيدة نبيله الناظر ورجل الأعمال سليمان البدير.

بدأت بالكتابة في صحيفة عكاظ ثم انتقلت إلى مجلة المجلة ثم صحيفة الوطن السعودية قبل أن تقدم برنامجا بعنوان "مساواة" في قناة الحرة، و تنشر مقالات في مطبوعات عربية عديدة. كما تهتم بقضايا الليبرالية الاجتماعية و السياسية و بقضايا النساء في المجتمعات العربية و التحديات التي تواجههن و التمييز الذي يقع عليهن.

انتقدت نادين الليبراليين الخليجيين عموما و السعوديين خصوصا بأنهم لا ينهجون في حياتهم الخاصة المبادئ التي يدعون إليها، مثل الالتزام بزوجة واحدة أو السماح لزوجاتهم و بناتهم بالخروج و الاختلاط بالرجال في المنتديات العامة، كما انتقدت النساء ممن ينادين بالحريات و الليبرالية بأنهن لا يمارسن ما يدعون إليه. تقيم حاليا في دبي.

المزيد من اعمال الكاتب