إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | عودى إلى الفستان
المصنفة ايضاً في: مقالات

عودى إلى الفستان

آخر تحديث:
المصدر: المصري اليوم
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 475
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

عودى إلى الفستان

كان لى مع المبدعة التونسية آمال قرامى نقاش تليفزيونى حول النسوية والمجتمع الذكورى، وضمن ما ذكرته دعوتها للنساء العربيات إلى أن: عودى إلى الفستان.

 

حين دخلت المرأة مجال العمل، الذى بقى دهراً حكراً على الرجال، احتارت أى زى ترتدى. لذا عمد مصممو الأزياء لخياطة ملابس مطابقة لملابس الرجل، فنزعوا عنها الفستان، وارتادت المرأة مهنتها ببدلة (رجالية) فصلت على قياسات أنثوية. بدت النساء كأنهن غير مقتنعات بحقهن بالعمل بالفستان، فتعمدن المنافسة بزى الرجل وبقالبه الذكورى.

 

ثم تم تخفيف ذلك، فقدم المصممون أشكالاً أكثر أنوثة لترتديها، ودخل الفستان على خط الصرامة.. لكن بقى المظهر الرجولى هو المفضل لكثيرات كدلالة على أنهن يأخذن العمل بجدية لا بدلال وإغراء..

 

تعتقد أغلب النساء أنها بذلك تزيح الانتقادات التى ستفتك بها وتتهمها بالأنوثة وعدم صلاحيتها للتنمية.

 

لكنك فعلا أنثى. فلماذا تريد الأنثى ألا تبدو أنثى؟

 

لماذا كلما ارتقت مهنياً تعالت على النعومة وصارت خشنة وصارمة ومسيطرة.. ليس تعميما، لكنها صورة نمطية عن النساء بمواقع صنع القرار. محاولات بائسة لتقمص شخصية وشكل الرجل. كأنها مؤمنة بأن العمل ليس من حقها بل ملك حصرى للرجال. حتى إنها تستخدم ذات أدوات الرجل بالتحليل السياسى والاجتماعى وبالكتابة أيضا.

 

تشد شعرها للوراء، تزيل علامات الزينة، تلبس ملابس رجولية وتشد الرحال للعمل قائلة: الأنوثة بالذكاء لا بالمظهر والجسد.

 

لكنها بذلك تشطب أهم مكونات معجزة خلق الأنثى الجامعة بين الجسد. المظهر. الذكاء..

 

لِمَ تكرهين أن تكونى امرأة وتتنازلى ببساطة عن قيم الأنوثة فيما يتمسك الرجل بكل صفاته دون أدنى تضحية تقلل من رجولته؟..

 

كل شىء مرتبط بالأنثى مدعاة للخجل، كل التحولات الفسيولوجية والجسدية بحياتى كانت تدفعنى لأتقوقع على نفسى لأنها تذكرنى بعار أبدى. لذا فأكثر ما أسعدنى لحظة بدء الكتابة الانتقام من ذلك الخجل وتحطيمه عبر الصفحات.

 

بالأمس كنت بالعمل، واتصلت على المنزل فاختطفت إنجى السماعة.

 

قالت لى: ماما.. وبعد كلمات متفرقة خاصة بلغة طفولية هى اخترعتها وأفهمها عن طريق التواصل الروحى الذى بيننا قلت لها: باى ماما. فردت: باى.

 

كانت هذه أول مكالمة تجرى بينى وبين إنجى، لأن المكالمات السابقة اعتادت أن تصمت وتنصت للمتحدث.

 

إن أمتع ما فى الكون أن تجيئك هباته دون تحضير..

 

عيد الأم هو بقايا ما تبقى من التاريخ الأموى القديم (من الأمومة)، الذى كان يمجد الإلهة الأنثى، ويقدسها زمن كانت رمز الخصب والحياة. فهنيئا لك بهذا الخصب. اقرئى عن تاريخ النساء واستمتعى وأشهرى جسدك الذى يمتلك معجزة الحياة بدلا من التخفى والاختباء وراء شعارات ذكورية.

المصدر: المصري اليوم

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

نادين البدير

نادين  البدير

كاتبة صحافية وإعلامية سعودية, ومعدة ومقدمة البرنامج التلفزيوني مساواة, وهي الإبنه الثانيه للسيدة نبيله الناظر ورجل الأعمال سليمان البدير.

بدأت بالكتابة في صحيفة عكاظ ثم انتقلت إلى مجلة المجلة ثم صحيفة الوطن السعودية قبل أن تقدم برنامجا بعنوان "مساواة" في قناة الحرة، و تنشر مقالات في مطبوعات عربية عديدة. كما تهتم بقضايا الليبرالية الاجتماعية و السياسية و بقضايا النساء في المجتمعات العربية و التحديات التي تواجههن و التمييز الذي يقع عليهن.

انتقدت نادين الليبراليين الخليجيين عموما و السعوديين خصوصا بأنهم لا ينهجون في حياتهم الخاصة المبادئ التي يدعون إليها، مثل الالتزام بزوجة واحدة أو السماح لزوجاتهم و بناتهم بالخروج و الاختلاط بالرجال في المنتديات العامة، كما انتقدت النساء ممن ينادين بالحريات و الليبرالية بأنهن لا يمارسن ما يدعون إليه. تقيم حاليا في دبي.

المزيد من اعمال الكاتب