إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | عناية إلهية تنقذ الحكومة أو التدخل المباشر لـ"حزب الله"؟ "مصالحة بالإكراه" تنتج حلولاً داخلية وتهدّد الثقة الدولية بها
المصنفة ايضاً في: مقالات

عناية إلهية تنقذ الحكومة أو التدخل المباشر لـ"حزب الله"؟ "مصالحة بالإكراه" تنتج حلولاً داخلية وتهدّد الثقة الدولية بها

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 767
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
عناية إلهية تنقذ الحكومة أو التدخل المباشر لـ"حزب الله"؟ "مصالحة بالإكراه" تنتج حلولاً  داخلية وتهدّد الثقة الدولية بها

مرة جديدة تتجاوز حكومة الرئيس نجيب ميقاتي قطوع الانهيار تحت وطأة ملفات أمنية وإقتصادية وإجتماعية، في ظل ظروف سياسية وأمنية داخلية وإقليمية ضاغطة، يقابلها بروز ملامح تراجع الدعم العربي والدولي، علما أن هذا الدعم لطالما كان مشروطا بدعم الاستقرار المحلي والضغط في اتجاه فصل المسار اللبناني عن المسار السوري.

تساؤلات عدة ارتسمت حيال اليد السحرية التي أنتجت حلولا لأزمات عاصية على الحكومة منذ أشهر بدءاً من ملف المياومين مرورا بالملف النقابي وصولا إلى فك اعتصام الاسير في صيدا. ثمة في كواليس السرايا الحكومية من يتحدث عن "فتح إلهي" أو عناية إلهية "نوّرت" عقول المسؤولين ودفعتهم إلى تجاوز خلافاتهم والدفع نحو معالجات تخرج البلاد من النفق المظلم ( بالمعنى الحقيقي للكلمة). ففي أوساط السرايا من يشبّه الأزمات بسلسلة، بمجموعة عقد يمسك بكلا طرفيها أفرقاء متخاصمون. فإما يُترك لهؤلاء أن يشد كل منهم السلسلة في إتجاهه وصولا إلى قطعها، وإما تجري حلحلتها وفكها الواحدة تلو الاخرى. وفي نظر هؤلاء أن ميقاتي إعتمد سياسة "الفكفكة" حتى بلغ به الامر في النهاية إلى المعالجات المطلوبة.

في الاوساط السياسة، من خارج السرايا، من ينظر ببراغماتية أكبر بكشفه عن المعطيات التي توافرت في الايام القليلة الماضية، فيشير إلى ان اليد السحرية التي تدخلت لوضع حد للأزمات لا تعدو كونها يد" حزب الله" الذي أُجبر على التدخل بعدما بلغت الامور حدا بات يهدد بإنفراط الحكومة تحت ضربات أعضائها قبل الخصوم. وذلك وسط ظروف إقليمة ضاغطة على الساحة السورية حيث النظام غير قادر على تحمل أي تفلت على الساحة اللبنانية. وجاء كلام رئيس الحكومة عن دعمه قيام حكومة إستثنائية في ظروف إستثنائية لينبه إلى ما آل اليه الوضع الحكومي وانعكاسه على الرصيد الذي عكف ميقاتي على تعزيزه منذ توليه رئاسة الحكومة عبر إبعاده صفة "اللون الواحد والقرار الواحد" عن حكومته، وانتهاجه سياسة النأي بالنفس عما يدور في المحيط. وإذ بجهاز الامن العام يرحل 14 سورياً من دون علم السلطة السياسية، في الوقت الذي كانت معلومات إيجابية ترد عن إمكان الافراج عن المخطوفين اللبنانيين في وقت قريب.

صحيح أنه تم احتواء مسألة الترحيل عبر الاعلان عن عدم وجود خطوات مماثلة لاحقة. الا أن الامر، معطوفا على الانتهاكات السورية المتكررة للحدود اللبنانية وعجز السلطة عن وضع حد لها، بدأ يثير تساؤلات في الاوساط الدولية، وبدأ ممثلوها يعبرون أمام السلطات اللبنانية عن قلقهم حيالها.

لا تغفل المعارضة، في المقابل، إستغلال هذه المخاوف التي بدأت تلمس فيها ما يشبه رفع غطاء دولي عن الحكومة، ينتظر في رأي مراجع بارزة فيها أن يتبلور عندما تسمح الظروف بذلك. فالاوضاع الدقيقة الراهنة اليوم لا تسمح بأي تغيير فوري في الموقف الدولي من الحكومة، على ما تقول المراجع، لكن الممارسات اليومية لأركان الحكومة بدأت تفقد المجتمع الدولي الثقة بها وتتلمس"أننا كنا على حق ولم نكن نظلم الحكومة بما نتهمها به". وفيما تؤكد المراجع عينها موقفها الثابت من الحكومة ومطلبها بإسقاطها، واصفة "الانجازات الاخيرة" بـ "المصالحة بالاكراه"، تؤكد أنها ماضية في إستكمال تواقيع أركان 14 آذار على المذكرة المتعلقة بالانتهاكات السورية وتقصير الحكومة حيالها، وعزمها على تسليمها هذا الاسبوع إلى رئيس الجمهورية، على أن ترفع لاحقا إلى الامم المتحدة "بعدما تجاوزت هذه الانتهاكات كل الحدود".

وقد بدا من مقاطعة نواب "المستقبل" للإفطار الرسمي الذي أقامه ميقاتي في السرايا يوم الجمعة الماضي أن التيار حسم خياره في اتجاه السير بقرار مقاطعة الحكومة تمهيدا لإسقاطها.

الحوار:

الموقف لم يتبلور بعد

على خط مواز، يبرز إستحقاق إنعقاد طاولة الحوار في 16 من الجاري في ظل عدم بلورة موقف قوى 14 آذار من المشاركة. وتقول أوساط الرئيس فؤاد السنيورة إن أي موقف نهائي لم يتخذ بعد، كاشفة عن سلسلة من الاجتماعات الداخلية بين قيادات 14 آذار هذا الاسبوع للتوصل إلى موقف موحد من المشاركة يبلغ فور التوافق عليه إلى رئيس الجمهورية.

وتواجه 14 آذار هذا الاستحقاق بإنقسام متعدد الطرف حياله. فمن جهة هناك تباين بين مختلف مكوناتها حول جدوى المشاركة أو عدمها، فيما هناك إنقسام مماثل في الرأي داخل "تيار المستقبل". وهذا يشكل بحسب أوساط في هذه القوى إحراجا كبيرا لها حيال رئيس الجمهورية والجهود التي يبذلها لإنجاح الحوار، وهو الامر الذي سيؤخذ في الاعتبار عند عملية تقويم جدوى المشاركة أو عدمها.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)