إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الترجمة الفورية لمد اليد إلى «حزب الله»: سلّم سلاحك
المصنفة ايضاً في: مقالات

الترجمة الفورية لمد اليد إلى «حزب الله»: سلّم سلاحك

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 321
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
الترجمة الفورية لمد اليد إلى «حزب الله»: سلّم سلاحك

صباح أمس وصلت الى يدّ النائب وليد جنبلاط، كما نواب ووزراء «جبهة النضال الوطني»، دعوة للمشاركة في حفل الإعلان عن وثيقة «تيار المستقبل» السياسية، الأربعاء المقبل، تحت عنوان «تيار المستقبل وآفاق الربيع العربي». الدعوة نفسها وصلت الى العديد من الشخصيات السياسية الحليفة لـ «التيار الأزرق» ومنها قيادات 14 آذار المسيحية.

براغماتية بعض «المستقبليين» تدفعهم للتأكيد بأن زعيم المختارة لن يكون جالساً بالصف الأمامي في دارة زعيم المستقبل في وادي أبو جميل، الى جانب الرئيس فؤاد السنيورة وكافة كوادر وقيادات «المستقبل» مستمعاً الى مقاربة الحليف السابق ورؤيته للتحديات التي فرضها «الربيع العربي». لكن واقعية هؤلاء تدفعهم بالمقابل الى وضع أيديهم في الماء الباردة «وليد بيك معنا، إن حضر أو لم يحضر، وهذا هو الأهم».

الغائب الأكبر سيكون مجدداً سعد الحريري «الراعي» الاول لولادة الوثيقة السياسية. غياب بـ«عذر طبي»، ستمتدّ مفاعيله الى الرابع عشر من آذار المقبل الذي لن يشهد، وللمرة الأولى منذ عام 2006، تجمعاً شعبياً حاشداً في ساحة الشهداء. سيتمّ الاكتفاء بلقاء سياسي لأهل «الثورة» في «البيال» او «البريستول»، حيث سيعلن عن الوثيقة السياسية لقوى الرابع عشر من آذار. سيطلّ «الشيخ» مجدداً عبر الشاشة العملاقة ليكرّر «امر اليوم» الآذاري تحت سقف «ربيع عربي» لن يقفل، وفق رؤية «المستقبليين»، إلا على خروج بشار الأسد من القصر الرئاسي.

ليس غياب «الشيخ سعد» وحده هو العامل الحاسم الذي سيفرض نقل «شارع الثورة» إلى فندق. ثمة مخاوف جدية لدى «المستقبل»، وفق أوساطه، من «كمائن» ومحاولات منظّمة للتشويش على المناسبة عبر افتعال أحداث أمنية قد تخرج المشهد عن إطاره السلمي والرمزي. ويضيف أحد قياديي «التيار» «نحن نتفهّم الحساسية الأمنية العالية ولن نسهل للبعض خططه لجرّ البلد إلى فتنة لا نريدها». لكن التعويض عن «اليوم الجماهيري» قد لا يتأخر كثيراً، فالرهان لدى الآذاريين على سقوط النظام السوري يكبر يوماً بعد يوم. يشرح القيادي نفسه «التطورات المتسارعة في سوريا ستفرض لاحقاً حصول تجمعات شعبية اكبر بكثير من تلك التي كان يشهدها يوم 14 آذار!».

في بيت الحريري سيقدّم «المستقبل» الاربعاء المقبل بنود «اجندته» للمرحلة المقبلة على ضوء «الربيع العربي» بكافة تجلياته وسيناريوهاته المحتملة. «زبدة» الوثيقة تقرأ بين السطور. في العنوان والتفاصيل، الرسالة موجّهة بشكل أساس الى قيادة «حزب الله». في قناعات «البيت الأزرق» «لا إمكانية للعودة الى الوراء. وكما فرضت معطيات وظروف معينة تقدّم الحزب الى الموقع الذي هو عليه الآن، فعليه اليوم ان يقتنع أن ظروفاً ومعادلات جديدة ستفرض عليه «عقلنة» خطابه والتكيّف مع التحولات الحاسمة التي ستطرأ في المرحلة المقبلة».

وما يفترض ان «المستقبليين» يعتبرونه رسالة مدّ اليدّ الى «حزب الله» من خلال الوثيقة المعلنة، فإن «الترجمة الفورية» لهذه المبادرة هي اختصار لكلمتين «سلّم سلاحك». يقول احد قياديي «المستقبل «لدى «حزب الله» ثلاثة مقدسات: السلاح والسيّد حسن نصرالله والمتهمون بجريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري. لم يعد هذا الأمر مقبولاً. لا احد يريد وضع قيادات الحزب في السجن. الوثيقة تعيد التأكيد على البديهيات. القرار يجب ان يبقى بيد الدولة، ولا يتمّ ذلك إلا عبر مسارعة «حزب الله» الى بدء تجميع سلاحه ووضعه بتصرف الدولة».

هكذا تأتي وثيقة «المستقبل» السياسية تحت مظلة ثابتتين اساسيتين: السقوط الحتمي للنظام السوري مهما طال عمر الازمة. ووضع «حزب الله» امام خيار اوحد وهو تسليم السلاح. باقي البنود تسبح في صيغ إنشائية مدعّمة برسائل التطمين الى جمهور «يخوّفونه» من النظام البديل في سوريا.

تقع الوثيقة في 18 صفحة «فولسكاب»، وقد استغرقت اشهراً طويلة من الإعداد اجتازت في خلاله مرحلتين: مرحلة الصياغة الاولى من فريق تألف من الرئيس فؤاد السنيورة ومحمد شطح وحسن منيمنة ونهاد المشنوق وجان أوغاسابيان وأحمد فتفت ورضوان السيد ومحمد السماك ونادر الحريري. ومرحلة ثانية خضعت فيها المسودة الى قراءة موسّعة من قبل المكتب السياسي استغرقت اربع ساعات. والأكيد ان الوثيقة تشكّل بنودا تفصيلية للعناوين العامة التي طرحها الحريري في ذكرى 14 شباط وأهمها وقوف «تيار المستقبل» درعاً واقياً أمام الفتنة السنية الشيعية والتأكيد على صيغة الطائف كمدخل للحوار وفتح الباب مجدداً امام «حزب الله» على قاعدة تسليم السلاح والتعاون مع المحكمة الدولية.

مقدمة الوثيقة، التي تشدّد على كيان لبنان المستقل الذي لا يتعارض مع عروبته وعلى الالتزام بالمناصفة والتأكيد على صيغة العيش المشترك ورفض احتكار اي قوة سياسية لطائفة او حيّز جغرافي والتساوي في الحقوق والواجبات وضرورة مشاركة الجميع في بناء الدولة وانصياعه لهذا المنطق ... تحرص، من جهة اخرى، على توجيه رسائل تطمين الى الآخر بأن التغييرات الاقليمية، وتحديداً في سوريا، لن تؤدي الى تغيير في الموقف المبدئي لـ«تيار المستقبل» حيال اطراف الداخل.

وتقول شخصية قيادية في «التيار» «إن التعاطف والتأييد الواضح للثورة السورية، لا يعني القبول لاحقاً بأي تماه مذهبي او طائفي مع نتائج انتصارها المرتقب. وليس سراً القول بأن خيارنا الافضل كنظام بديل في سوريا هو «التيار الليبرالي».

تذهب رسائل الوثيقة باتجاه تطمين المسيحيين في لبنان والعالم العربي «من النظام البديل ورفض الإيحاءات المستمرة بالخطر الآتي حتماً الى لبنان في حال نجاح الثورة السورية».

روحية «وثيقة المستقبل» تبدو بمثابة مواكبة «افتراضية» لحدث «افتراضي» حتى الآن. وما لم تتضمنه بنود هذه الوثيقة صراحة يقوله المستقبليون بالفم الملآن، «مع حكم» البعث كنا بنصف «إله». مع الاستفتاء الجديد اصبحنا في عهد «إله» كامل. نحن اليوم امام حاكم لا يمكن ان يحاسب بحسب بنود الدستور. حتى المعجزة لن تنقذ النظام، وقطار الديموقراطية لن يوقفه احد...».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)