إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | «جمهورية الياس المر» تفتح أبوابها لـ «الحكيم»
المصنفة ايضاً في: مقالات

«جمهورية الياس المر» تفتح أبوابها لـ «الحكيم»

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 220
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

«جمهورية الياس المر» تفتح أبوابها لـ «الحكيم»

لقاء «على القاعد» بين الياس المر وسمير جعجع في الرياض على هامش التعزية بولي العهد السعودي. اجتماع «غسل قلوب» يتيم بين رئيس الجمهورية ووزير الدفاع السابق. تفيض «قريحة الحكيم» على صفحات جريدة «الجمهورية» للمرة الاولى منذ طرحها في الاسواق في آذار الماضي... ولافتات اعلامية تغزو العاصمة والمناطق مروّجة لصحيفة المرّ الابن بوصفها «الاولى». باختصار، هي الإنجازات السياسية المتواضعة التي ظفر بها «دولة الرئيس» بعدما اذن لـ «جمهوريته» أن تتصرف... أن تملأ فراغ خروجه الفاقع من اليرزة والسلطة.

جمهورية «البدل عن ضائع» لم تمنح الياس المر حتى الساعة «كتيب ارشاد» العودة الى طاولة المشاركة في القرار او التأثير فيه. اكثر من ذلك، اضافت همّاً بالزائد. «صحافي العمارة» هو صاحب القرار في «جمهوريته»، لكنه يجد صعوبة في تطويق الخلافات المتزايدة بين العاملين فيها. فوضى ادارية وصراع نفوذ واستقالات وتصفية حسابات سياسية... وفي اللحظة التي يقرّر فيها ادارة ظهره يستقلّ طائرة خاصة ويتوجّه الى اوروبا. هناك يتسنى له رصد المشهد «عن بعد». ليس فقط بالاعلام تحضّر «طبخة الانتخابات»...

من راهن على ان الصورة اليتيمة التي جمعته بميشال سليمان ستعيد وزير الدفاع السابق الى «قارب الوسطية» هو مخطئ. لقاء العتب المتبادل، المحبوك بأنامل ميشال المر، يبدو كفلتة شوط. مآثر الياس في «ويكليكس» و«حقيقة ليكس» دفعت الاب الى التدخل السريع. ضغط بقوة على بعبدا فكان له ما اراد، وهو الحريص على عدم قطع شعرة معاوية مع مفاتيح السلطة. يومها قيل إن طيف البطريرك بشارة الراعي لم يكن بعيداً عن المصالحة. صورة كسر الجليد بدت كافية للتكفير عن «الذنب المريّ». لكن ابعد من ذلك، لا احد يتحدث عن رغبة، اقله من جانب القصر الجمهوري، بالاستثمار في «المجرّب»...

المشهد السوري يحضر بقوة على طاولة وزير الرهانات المتلوّنة. هنا اصلا يكمن بيت القصيد. وبانتظار تقرير «مصير النظام» يلعب الياس المر إحدى اوراقه المناطقية على المكشوف. لم يعد بإمكان نجل ميشال المر التغنّي بأحد المكتسبات «الذهبية» في حياته السياسية. يوم كان يعاير «حزب الله» بانه صافح سمير جعجع بعد خروجه من السجن «وأنا لم أفعلها». ما يحدث على صفحات «الجمهورية» وداخل زواريب المتن يوحي بما هو أكثر من مجرد لقاء عابر على الارض السعودية بين «دولته» و«الحكيم». فالمرصد المتني يلتقط مؤشرات انفتاح من آل المر، يشمل الاب والابن، على «القوات اللبنانية» في مقابل «تضييق» منظّم على «الكتائب» ترجمت احد ملامحه في «مقاطعة» اخبار النائب سامي الجميل منذ اسابيع عدة على صفحات الجريدة. هكذا لم تنشر «بطولات» الجميل المقاومة لكابلات «حزب الله» في ترشيش على صفحات الجريدة، فيما تأخذ مواقف «حكيم معراب» طريقها بسلاسة الى الرأي العام المتني. جلوس الياس المر في الصف الأمامي في ذكرى الوزير بيار الجميل وجعجع في الصفوف الخلفية لا يعكس تماماً حقيقة ما يدور في الكواليس. ثمة من يهمس بخبث «الجمهورية» صارت قواتية».

يفضّل الياس المر لقاءات الصدفة. لن يسعى للقاء الصورة مع «حكيم معراب». هو النفور المرّي من عضلات سامي الجميل ومن خطوطه المفتوحة مع العديد من رؤساء البلديات الذي يقود «دولة الرئيس» تدريجاً الى الحضن القواتي. اهل العمارة مستاؤون من حركة «الشيخ» التي توحي بفتحه اتحاد بلديات على حسابه، ومن التقارب الملموس مع «جماعة الرابية». لا يتأخر اصحاب الخبرة في حياكة التوازنات في ردّ الصاع صاعين: طرد بعض المحسوبين على الكتائب من «الجمهورية». استضافة سمير جعجع شخصياً على صفحات الجريدة. تصويب ثنائي «مموّه» من قبل القوات وآل المر على «جبهة الشيخ». المهرجان التكريمي مساء السبت الماضي لميشال المر وابنته ميرنا بدعوة من بلديات الدكوانة والمنصورية وانطلياس يأتي استكمالاً للمنحى نفسه. هو ردّ مباشر على استراتيجية نائب المتن في سحب البساط البلدي من تحت أقدام «الامبراطور» ونجله.

يعلم «المرّان» أن مسايرة «القوات» في المتن لا تطعم خبزاً. لكن قبل أن يدخل المتن في حمى الانتخابات يبدو توجيه الرسائل الى بكفيا ضرورة ملحّة. لعب في الوقت الضائع لا يحجب الحقيقة المرّة. صاحب شعار «مستقبلي السياسي بات ورائي وليس أمامي» الذي أطلقه في حضرة المحققين الدوليين لا يملك ترف «زكزكة الأخصام» واستفزازهم، وهو الذي يعاني من شبه عزلة سياسية. في الاساس لم يحسم بعد قرار ترشّحه للانتخابات طالما أن «الديك» لم يقل كلمته بعد. علاقة جيدة، لكن بمفعول «شيك بلا رصيد»، تربطه برئيس الحكومة نجيب ميقاتي ونائب رئيس مجلس الوزراء سمير مقبل. تواصل فاتر مع بكركي. قلة الثقة عنوان المرحلة مع «الآذاريين» أو «المزرعة» كما وصفهم أمام لجنة التحقيق «بدءاً بالمتطرف سمير جعجع وصولاً الى المتطرفين الشيوعيين أمثال سمير فرنجية والياس عطالله»، إلا أن العلاقة مع الرئيس سعد الحريري «ممتازة»، بتأكيد مطلعين. لا تواصل مع «القوميين». لا تنسيق مع «الطاشناق». معركة صامتة مع «الكتائب». ابواب اميل لحود ما تزال مقفلة. والسكن في الرابية القاسم المشترك الوحيد مع ميشال عون. أما العلاقة مع «حزب الله» فلن ترمّم إلا على ضوء مناخ الحسم الآتي من خلف نقطة المصنع. هذا في المبدأ، لكن في معلومات توافرت لـ «السفير» فقد فتحت منذ أشهر قنوات تواصل بين وزير الدفاع السابق و«حزب الله» تخللتها لقاءات دورية مع النائب نواف الموسوي.

في إحدى افتتاحيات «الجمهورية» فاجأ الياس المر الجميع بموقف نوعي من الأزمة السورية منذ دخول لغة العنف المسلّح الى قاموسها. كان التماهي كبيراً مع هواجس بكركي الخائفة على مصير المسيحيين في المنطقة. تحدث يومها وزير الدفاع السابق بلغة بشارة الراعي وميشال عون وسليمان فرنجية. كانت الرسالة المرّية واضحة: مع الإصلاحات وضد المسّ بالنظام. كلام لم يأت من فراغ. فقبل ان يحطّ «الربيع العربي» رحاله في عاصمة الامويين، كان المر الأب يضع كل ثقلة في محاولة لاعادة مدّ الجسور مع بشار الاسد بعد آخر زيارة لالياس المر الى دمشق في 29 كانون الثاني من العام 2009. يومها ادار السوري اذنه الطرشاء. موقف المر ايضاً جاء منسجماً مع موقف الكنيسة الارثوذكسية من مسار التطورات في دمشق والذي ترجم بشكل واضح من خلال الزيارة الاخيرة التي قام بها بطريرك الكنيسة الارثوذكسية في روسيا كيريلوس الى سوريا ولقائه الرئيس بشار الأسد.

بعد أشهر الأزمة المفتوحة على المجهول لاذ المر الابن بالصمت. لم يدخل، لا هو ولا منبره الإعلامي، في جوقة العازفين على وتر التبشير بسقوط النظام. في الكواليس ثمة من يؤكد في المقابل أن «الياس المر واحد من الذين يراهنون على سقوط النظام. الفارق بينه وبين سعد الحريري أو الآخرين انه لا يجاهر بذلك». رهان قد يدفق النعمة على آل المر، فيعيد إلى الأب والابن عصا الزعامة الضائعة...

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)