إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | شكر وعلوش: «جيب المجوز يا عبود»!
المصنفة ايضاً في: مقالات

شكر وعلوش: «جيب المجوز يا عبود»!

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 191
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

شكر وعلوش: «جيب المجوز يا عبود»!

ربح لبنان على كوريا الجنوبية. النتيجة واضحة وتاريخية لا لبس فيها. لكن «ماتش» فايز شكر ومصطفى علوش، «التاريخي» أيضا، فتح أبواب جدل ساخن استضافته صفحات «الفايسبوك» و«تويتر»، ولم يحسم حتى الآن. من ربح من؟ لم تعد المسألة بماذا تفوّه الطبيب الحريري، وكيف ردّ عليه الطبيب «البعثي». المسألة أصبحت في مكان آخر. هل يقاوم كأس شكر المليء بالماء كرسيّ علوش الثقيلة؟ ماذا لو هاجم فايز خصمه بمنفضة حديدية هل كان مصطفى ليحمل لقب الشهيد الحيّ؟ ليس في الامر ما يدعو الى الاستغراب. مشهد المصارعة على الهواء، بين مسؤولي الامة، ليس بجديد في مضمونه. في الشكل، أضاف المصارع باتيستا وخصمه المصارع جون سينا، بطلا الملاكمة في ألعاب الـ«بلاي ستايشن»، نكهة مشوّقة لا سابق لها الى جولات التضارب الكلامي.

حتماً سيغار وئام وهاب. فقد تراجعت «صرمايته» في سوق تداول الشتائم. سيسترجع نجاح واكيم، بحزن، «إنجازاته» الغابرة المتواضعة. سيتمنّى خالد الضاهر لو كان جالسا على كرسيّ «ممانعة» العلوش، لكان قاوم «الكباية» بالسلاح الأبيض أو «الشنكليش» العكاري. سيتحضّر «نيع» علي عمار في جلسات الاسئلة والاجوبة لكسر الرقم القياسي الذي سجّله ابنا النبي شيت والتبانة على موقع «يوتيوب» في عدد الزائرين المشاهدين للمهزلة. سيترحّم ميشال عون على أيام العز. نعم، تراجعت أسهم خطاب «تحت الزنار» أمام كرسيّ شكر التاريخي.

بين عاصم قانصوه وخالد الضاهر «كلب» سرح ومرح تحت قبة البرلمان. ذاك «الديو» لا يقارن حتماً بالثنائي البعثي - المستقبلي. بين سامي الجميل وإبراهيم كنعان متاجرة «ناعمة» بالشهداء أمام أعين الزملاء في ساحة النجمة. بين نواف الموسوي ونهاد المشنوق حكاية احتقان وحسابات دول وطوائف. مشهد يكاد لا يذكر على لائحة «الشبيحة» النخبويين عندما يطلّون برؤوسهم على «الهواء مباشرة» ليستعرضوا عضلات لسانهم. يشعر سعد الحريري بحسرة كبيرة. بلمح البصر يستعيد شريط تهديده الرجولي للوزير العنيد شربل نحاس داخل مجلس الوزراء. كانت سابقة لم يجرؤ عليها أحد من رؤساء الحكومات السابقين. جاء من أهل البيت من «يزيحه» عن مرتبة الـ«توب وان». شتائم العلوش، ايضا، أطاحت «الكلام الكبير» الذي أطلقه «البيك» في لحظة تخلِ. نواب البرلمان، من أبطال الشتائم ولغة الشوارع، سيفعلون المستحيل لردّ الاعتبار لقاموسهم النابي. حتى «جلابيط» ميشال المر، و«هنود» وليد جنبلاط الحمر، لم تعد تفعل فعلها.

ارفع رأسك أيها اللبناني. افتخر بلبنانيتك. زاد مدخول الميزانية. شركتا الهاتف سجلتا عجقة متصلين على هاتفي «البطلين». تهنئة لهذا وذاك. «بطولة العلوش «غفرت» له خطأه السعودي الفادح. ارتفعت أسهمه طرابلسياً وزحفت الوفود ليلا لملاقاته مزغردة ومهللة للقائد. البعثيون أكبروا بفايز فعلته. رفع رؤوسهم عالياً ببدلة «سموكن» و«كرافات» «سينييه»، من دون أن يحتاج الى كوفية خصمه البعثي «الرفيق» عاصم قانصوه.

هذه صورتنا السياسية. هذه صورة إعلامنا. في الحلقة المقبلة، لن تجدوا كؤوسا ولا أقلاما ولا أجساما صلبة. سيجلس فايز ومصطفى على أريكة عربية، بعدما قرر ميشال غبريال المر، التضحية بالكراسي في استديوهات الـ«ام تي في». لا بأس ان حضر مقدمو برامج وفنانون، فالزميل وليد عبود يجب أن يكافأ. لم يسقط بيار حلو صريعا في حلقته، ولم نكتفِ بشتائم سمعناها من قبل عبر الشاشات. القيمة المضافة هي المصارعة وأن يتفق المصارعون بكل روح رياضية عالية أن يستأنفوا حوارهم على وقع أغنية «الصبوحة» الشهيرة «جيب المجوز (أو الكرسي) يا عبود»...

كان يمكن المشهد أن يكون أكثر كوميدية ومأساوية. ماذا لو «خرطش»، علوش أو شكر، «فَرده». سيُفتح باب الرهانات. توقع نتيجة المباراة «الحربية» يبدو أصعب من معرفة مصير النظام السوري. من يسقط شكر أم علوش؟

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)