إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | «حرب كونية» على نصف نقابة في الكازينو
المصنفة ايضاً في: مقالات

«حرب كونية» على نصف نقابة في الكازينو

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 260
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
«حرب كونية» على نصف نقابة في الكازينو

ليست انتخابات «نقابة موظفي وعمّال كازينو لبنان» حربا كونية، لكن العونيين يرونها كذلك. هذا ما يفسّر الاحتفالات الإعلامية بانتصار لا يرى فيه «البرتقاليون» سوى فصلا من فصول «حرب تحرير الكازينو».

يبلغ عدد موظفي كازينو لبنان نحو 1600 موظف، موزعين بين صالة الألعاب (Gaming)، عددهم نحو 500 موظف ولديهم نقابة خاصة بهم هي نقابة موظفي الألعاب في كازينو لبنان، رئيسها جاك خويري المحسوب على الكتائب. والقسم الثاني هم من الإداريين (مطاعم، محاسبة...) ويصل عددهم إلى نحو 530، تنظّم شؤونهم نقابة موظفي وعمّال كازينو لبنان برئاسة المقرّب من الكتائب، بطرس افرام. يضاف الى هؤلاء 360 موظفا الذين تمّ تثبيتهم في الجمعية العمومية الاخيرة على ان يبدأ العمل بالتثبيت اعتبارا من 1-1-2012، و260 موظفا (dealer) متعاقدين مع شركة «ابيلا»، لا يحق لهم المشاركة في العملية الانتخابية، فيما سيكون متاحا للموظفين الجدد المثبّتين الانتخاب مع حلول العام الجديد.

الاستنفار العوني الى جانب الحلفاء حركة «امل» و«تيار المردة» انصبّ في الاسابيع الماضية باتجاه هدف واحد. نزع لقمة «نقابة موظفي وعمّال الكازينو» من فم اصحاب السيادة التاريخية على هذه النقابة من العام 1996، تحت توصيفات تلوّنت بتلوّن المراحل السياسية، من «مسيحيّي الوصاية السورية» الى «المسيحيّين السياديين» وصولا الى «مسيحيّي 14 آذار».

عمليا، «الحرب الكونية» اذاً، كانت على «نصف نقابة» من اصل نقابتين ترعيان شؤون وحقوق موظفي الكازينو. فنقابة «موظفي الكازينو» التي تضمّ 12 عضوا، تشهد انتخابات نصفية كل عامين لانتخاب ستة اعضاء. الفوز السداسي النظيف في مرمى الاذاريين، استحضر كل عدّة الشغل المستخدمة في الاستحقاقات الانتخابية الحاسمة والمفصلية... «ومن هو ابرع منا في حياكة ثوب معارك كســــر العظم» يردد أحد النقابيين البرتقاليين.

لا يمكن ان تكتمل عناصر «الميلودراما العونية» من دون استحضار طيف رئيس الجمهورية ميشال سليمان وصهره وسام بارودي، وان كانت المعركة على عضو واحد في نقابة... «مربّي الطيور». هكذا صوّر الانتصار البرتقالي بمثابة ضربة لصاحب الفخامة وحلفائه المفترضين من مسيحيي 14 آذار. الا ان ميشال سليمان، الذي احال مؤخرا ملف التجاوزات في كازينو لبنان عبر وزير العدل شكيب قرطباوي الى النائب العام التمييزي سعيد ميرزا، واعطى توجيهات صريحة لصهريه وسام بارودي ونبيل حواط بوقف تدخلهما في زواريب الكازينو، لم يقارب انتخابات «نصف النقابة» لا من قريب ولا من بعيد. ويقول براغماتيو الكازينو إنه «لو ضغط ميشال سليمان ووسام بارودي لكانت ربحت لائحة 14 آذار» ردا على من يضعون «الانتصار» بوجه بعبدا.

«الحرب الكونية» عمليا لم تكن سوى انتخابات «اهلية بمحلية» تواجهت فيها لائحتان» لائحة «التيار الوطني الحر» مدعوما من حلفائه، وتضمّ: هادي شهوان رئيسا. وهو عوني وسيتم انتخابه رسميا في اوائل الاسبوع الطالع بعدما تمّ تأجيل الموعد يوم الخميس الماضي. نوفل محفوض (مردة)، كميل بو عسلي (عوني)، عبدو التنوري (كتائبي)، منير فوعاني (امل) ورين ريشا. اما لائحة 14 آذار فتضمّ: سلمان مكاري (زغرتاوي معارض)، هنري بركات (كتائبي)، ايلي طوق (قوات)، جوزف عقيقي (فريد هيكل الخازن)، رشيد كنعان (مقرّب من منصور غانم البون)، وبول صادق (مستقل من جبيل). الفارق بين الاصوات في اللائحتين وصل الى نحو 30 صوتا، كانت ضربة المعلم فيه لنبيه بري...

للمرة الأولى منذ بدء انتخابات النقابة في العام 1996 يختفي المرشح الشيعي عن احدى اللائحتين المتنافستين. بالارقام، العدد الاكبر من الاصوات نالها المرشح الشيعي على لائحة «التيار الوطني الحر» منير فوعاني بحصده 288 صوتا من اصل اصوات 524 مقترعا. اما السبب فهو غياب منافس الطائفة على اللائحة الثانية، بضغط كبير من حركة «امل» الذي منع وجود «فدائي» يكرّس قاعدة 6 و6 مكرّر المعمول بها في في الكازينو. ويقول مطلعون على العملية الانتخابية أن «امل» سعت بالتنسيق مع العونيين الى عدم كسر «البلوك» الشيعي لتأمين ربح نظيف في الجيبة، فسدّت المنافذ نحو ترشيح شيعيي ثان على لائحة 14 آذار. عكس ذلك، كان سيؤدي حتما الى حصول معركة حقيقية كان من الصعب توقّع نتائجها».

السابقة الشيعية في ملاهي الكازينو تقابلها سلوكية كتائبية ثابتة باتت تميّز الصيفي في كبرى الملفات كما في اصغرها. فكما وقف الكتائبيون مع المشاركة الحكومية وضدها، ومع نجيب ميقاتي وضده، ومع 14 آذار وضد فارس سعيد و«سيدة الجبل»... هكذا في الكازينو. كتائبيان توزعا على اللائحتين المتنافستين. عبدو التنوري مع «التيار»، وهنري بركات ضده على لائحة 14 آذار. وفي الحالتين، ربحت الصيفي عضوا جديدا في ساحة تتقاسم فيها النفوذ بشكل كبير مع «القوات اللبنانية».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)