إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | المردة في زحلة.. حيث رخصة السلاح من غصن أشهى من البرتقال
المصنفة ايضاً في: مقالات

المردة في زحلة.. حيث رخصة السلاح من غصن أشهى من البرتقال

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 254
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
المردة في زحلة.. حيث رخصة السلاح من غصن أشهى من البرتقال

يصرّ سليمان فرنجية على الخروج من «الشرنقة» الزغرتاوية. هاجس التمدّد نحو جبل لبنان، يسكن ثنايا تحالفه الاستراتيجي مع ميشال عون. ومؤخراً توسّعت رقعة الانفلاش «المَردي»، وإن المحدود، ليصل الى عمق عروس البقاع.

يصفق المعسكر الأخضر لاختراقاته المنظّمة لأرض الحلفاء. ولأسباب عدة «يهزأ» العونيون من المحاولات التي يرونها فاشلة ومتكررة لـ «تيار المرده» في إثبات وجوده خارج الملعب الزغرتاوي. برأيهم أقصى طاقات هذا المعسكر «التجييرية»، في الاستحقاقات الفاصلة، لا تتخطى ايصال مختار او عضو، او أكثر، الى مجلس بلدي.

مع ذلك يهوى «المَرديون» لعبة السباق بين الأرنب والسلحفاة، حيث المسار البطيء لكن المجتهد والمصرّ لا بد أن يثمر فوزاً عند خط النهاية. السيناريو الثاني يكون في اختصار المسافات والتخفّف من كلفة فتح المكاتب والمنسّقيات والاستغناء عن حلم «اجتياح» كسروان والمتن، وذلك برؤية «البيك» متربعاً على عرش بعبدا. عندها سيكون لسليمان فرنجية حيثية اكبر بكثير من ميشال سليمان، وإن أقل بكثير من ميشال عون، لكن المهم ان تحمل السيرة الذاتية لقاطن القصر الجمهوري حيثية ليس فقط حزبية، إنما شعبية بالدرجة الاولى.

اعادة اطلاق موقع «المرده» الالكتروني لا تبدو منفصلة عن هاجس التحرّر من عقدة التقوقع المناطقي. مسؤولو الموقع، بحلّته الجديدة، يعدون بانتشار يحاكي التوجهات السياسية واهتمامات الاطراف كافة، ودائماً تحت سقف ثوابت زغرتا المعروفة.

البداية من آخر الخيط. «أخضر» المرده، حطّ في زحلة، مجاوراً «البرتقالي» العوني و«الأبيض والأحمر» القواتي ومشاطراً زعامات المدينة والقرى الأكل من الصحن نفسه. دخول خجول لا يستفزّ على ما يبدو الممسكين بخيوط اللعبة الزحلية الانتخابية، لكن لاعتبارات لا تخرج عن اطار الحساسية «التلقائية» يتبرّع العونيون وحدهم «بتكبير حجر» الخرق الزغرتاوي. ينطلقون من الحسابات التي أملت ولادة النواة المردية، في بقعة تشهد استنفاراً شبه دائم بين القواتيين والعونيين لا يحتاج الى الاستحقاقات النيابية والبلدية لكي يبرز عضلاته. نواة، يقول عنها اصحاب شارة الصحّ، انها تكوّنت بمعظمها من رحم الخارجين من تحت عباءة «التيار الوطني الحر» لأسباب خدماتية او للفشل في حجز موقع في التنظيم البرتقالي او لخلافات شخصية او للتفتيش عن دور ما، ومن هؤلاء من كان يقبض من الياس سكاف ويصوّت له في الانتخابات، وبعد اقفال الصناديق يعود ليلفّ الشال البرتقالي على رقبته. يقول أحد الناشطين العونيين إن «شريحة لا بأس بها من «تيار المرده» في زحلة والذي لا يناهز عدد عناصره المئة، خرجت من «التيار الوطني الحر» وترفض الالتحاق بالقوات، فوجدت نفسها في ثوابت «البيك الزغرتاوي» الذي ينسج اليوم علاقة أكثر من جيدة مع رئيس «الكتلة الشعبية» الياس سكاف.

وللتشويش أكثر على مشروع ولادة «المرده» في عاصمة البقاع، للعونيين روايتهم الخاصة عن حبّ الزحليين المفاجئ لزعيم زغرتا. ابحثوا عن فايز غصن. هو الهوس «الجيني» لأهالي البقاع بحمل السلاح الفردي، وقد أتاهم وزير الدفاع ابن الكورة «شحمة على فطيرة». «البرتقاليون» يجزمون بأن رخص السلاح هواية الموسم في زحلة، ومن أكرم من سليمان فرنجية و«وزير دفاعه» لسدّ نهم الزحليين، اصحاب المواقف الرجولية والدم الحامي؟

وأكثر ما يغيظ العونيين انفتاح «مردة زحلة» على النائب نقولا فتوش والنائب السابق الياس سكاف وإبقاء مسافة فاصلة مع «التيار الوطني الحر»، مع اعتدادهم الكبير بالنفس بأنهم «القاطرة الحقيقية لكل الحلفاء». وقمة انتقاداتهم تتجسد في سخريتهم على بعض «وجهاء» المرده في مدينة زحلة ممن تأثروا بأفلام المافيا الايطالية...!

«حرتقات» الحليف البرتقالي المفترض لا تؤثر كثيراً على معنويات الضيوف الجدد. هم لا يتوقعون ان يأخذهم النائب السابق سليم عون في الأحضان، ولا ان يفتح لهم الوزير غابي ليون أبواب الوزارة للخدمات. احتضان الياس سكاف لهم أراحهم من همّ تسويق بضاعتهم في سوق لا مكان فيه للمبتدئين في العمل الحزبي، والاهم انه حقق هدفاً مباشراً في مرمى العونيين. واقعيتهم لا تنسيهم حجم قدراتهم التجييرية، لكن مجرد الحضور في ارض مسيحية صرفة هو إنجاز بحد ذاته. ولا يفصلون هذه القفزة التنظيمية، عبر افتتاح مكتب «تيار المرده»، عن تركيبة التحالفات والتحالفات المضادة التي ستشهد اول امتحان فعلي لها في انتخابات 2013. هنا تحديداً من يتبرّع من العونيين ليرسم بعض ملامح المشهد الاولي للاستحقاق المقبل: بين سليم عون وخليل الهراوي سيختار «المرده» الثاني!

من بعبدا الى جزين مروراً بزحلة وكسروان. الحساسية العونية على التنظيم الأخضر اكبر من ان تخفيها «مساحيق» الخطابات الدبلوماسية على المنابر. ويبادلهم المَرديون بالمثل كلما اجتمع اثنان منهم على طاولة نقاش او في الغرف المغلقة. «يجودون» في انتقاد الاستعلاء العوني غير المبرّر في التعاطي في كل الملفات وصولاً الى محاولة استكشاف «الذكاء السياسي» في تفضيل الرابية للتوزير البرتقالي في زحلة بدلاً من تثبيت قبضتها وسط المحيط السني الهائل في الشمال. لا تتعب كوادر «المرده» من ترداد معزوفة «لا نريد ان نأخذ مكان أحد، وعملية تنظيم المناصرين والمؤيدين لن تكون الا رافعة للحلفاء»، مع عدم التقليل من واقع وجود حالة شعبية مؤيدة لـ «المرده» في البقاع وزحلة، لا يمكن عملياً فصلها عن التأييد الشخصي لمواقف ومسار واداء سليمان فرنجية في السياسة.

و«التيار الوطني الحر» الذي يجهد لتسريع وتيرة نشاطه في المدينة والقرى عبر الندوات وورش العمل والخدمات و«الشغل» على الفئات المحايدة والمتردّدة والتوجّه المنظّم لمخاطبة الرأي العام السنّي وقيامه بإطلاق دفعة من تعيينات المنسّقين منذ فترة، يحسب الحساب الاول لـ «القوات اللبنانية»، لكن من دون خطة عمل واضحة. برأي اوساط زحلية متابعة «يلتهي العونيون بالقشور، ويتجاهلون او يقصّرون عن استيعاب «القدرة التنظيمية» للقوات في زحلة والتي تأتي مباشرة بترتيب الألويات في معراب بعد بشري». ووفق المعلومات يتابع رئيس حزب القوات سمير جعجع شخصياً ملف زحلة، ويصنّفه ضمن خانة «المعارك المصيرية».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)