إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | من "مستودع" سن الفيل إلى أحرار سوريا: موعدكم مع الحرية... بات قريباً
المصنفة ايضاً في: مقالات

من "مستودع" سن الفيل إلى أحرار سوريا: موعدكم مع الحرية... بات قريباً

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 339
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

من "مستودع" سن الفيل إلى أحرار سوريا: موعدكم مع الحرية... بات قريباً

من ثلاثاء مؤجّل إلى ثلاثاء آخر، انتقلت "المؤامرة" من البريستول إلى مستودع في سن الفيل. قبل أسبوع تحديدا استنفر أسطول قوى الثامن من آذار لمواجهة "التمرّد" داخل الفندق البيروتي الذي احتضن منذ العام 2005 أقطاب "ثورة الأرز" ومشروعهم للعبور إلى الدولة من "خُرمي" الحملة على سوريا والهجوم على سلاح "حزب الله". أفضت اتصالات الليل الى اتخاذ قرار بـ"تطويق" لقاء "التضامن مع الشعب السوري"، بحشود "الوفاء لبشار الاسد" في الباحة الخارجية للفندق. غاب "حزب الله" والرئيس نبيه بري تماما عن الشاشة، وترك للأحزاب الأخرى الحليفة لسوريا وخاصة "البعث" و"القومي" ان تواجه "العابثين بالأمن السوري"، بعشرات العناصر التي استدعيت على عجل ووضعت في حال تأهب، تحت عنوان "عائلات وأهالي المنطقة" في حال اصرّ المنظمون على عقد اللقاء التضامني. لم تتحمّل ادارة فندق البريستول ثقل القضية التي رفعها منظمو لقاء "لبنانيون من اجل حرية وكرامة الشعب السوري". قالت الضغوط كلمتها، قبل ان يعتذر المضيف عن فتح قاعته السفلية للناشطين الدائرين قلبا وروحا في فلك قوى الرابع عشر من آذار. يعرّف هؤلاء عن انفسهم "بابناء المشروع السياسي لثورة الارز، وجزء منّا ساهم في صنع "انتفاضة الاستقلال". اما غياب اقطاب "الثورة" عن هذا التجمّع، فلحسابات وظروف خاصة بهم". قرار الالغاء فتح امام المنظمين "جبهة" البحث عن قاعة تتبنى بيان الدعم للشعب السوري. تمّ الاتصال، كما يقول منسّق اللجنة المنظمة للقاء صالح المشنوق، "بـ 28 فندقا على امتداد الاراضي اللبنانية، لكن الخوف على المصالح وعلى سلامة الموظفين كان القاسم المشترك في جواب الامتناع عن استضافة اللقاء، وكأن "عدوى" البريستول اصابت كل فنادق لبنان". "مغامر" واحد، يتحفّظ المنظمون عن ذكر اسمه، قرّر استضافة الحشد الشبابي المؤيد "لثورة الشعب السوري". القاعة التي يملكها تحوّلت اليوم الى مسرح موسمي لعروض موسيقية تقدمها فرقا اجنبية. الشاب، برأي عارفيه، "ليس نموذجا طيّعا للتهديد سيما انه من الداعمين لـ"الربيع العربي". واي خسارة قد يتحمّلها في مجال مصالحه الخاصة "تبقى اقل بكثير من خسائر الفنادق الكبرى". على عجل، تم تجهيز "مستودع الباطون" ليتناسب مع متطلبات "القضية". اقتضت ورشة اللحظة الأخيرة تأخير ساعة كاملة عن الموعد المحدد بسبب عدم الانتهاء من ديكور "الاكسبرس". مبلغ مالي، من ثلاثين متبرعا اتاح تأمين الحد الأدنى من التجهيزات لايصال الرسالة. وفيما كان المنظمون يشرفون على الترتيبات الأخيرة قبل حلول ساعة الصفر، كان "المتهمون" بالوقوف وراء "المؤامرة" ينفون عنهم اي صلة بالتخطيط والتمويل والتنظيم. الأمانة العامة لـ14 آذار، تحيل سائليها عن دورها التجييشي ضد النظام السوري الى بيانها الأخير الصادر من الاشرفية. "لقد حدّدنا موقفنا الداعم لحريات الشعوب في تقرير مصيرها ورفض استخدام العنف، ولن ننتظر مبادرات من هذا النوع لنمرّر الرسائل. لسنا خائفين في قول قناعاتنا ولسنا متهورين في الذهاب بعيدا في مواقفنا. وكل من يحضر لقاء التضامن مع الشعب السوري، وهو قريب من خطنا السياسي، يحضر بصفته الشخصية فقط"... و"نقطة على السطر". يتمنّى منظمو "اللقاء" لو حظوا بـ"نعمة" الدعم "الرسمي" من أحزاب قوى الرابع عشر من آذار. يقول المشنوق "لو كانت هذه الأحزاب تقف خلفنا لما كنا لجأنا الى "شحذ" الاموال لتغطية التكاليف، ولم نكن ربما لنواجَه بهذا الرفض من اصحاب الفنادق بسبب غياب الغطاء السياسي. حتى اعلام 14 آذار لم يتجرأ على ذكر خبر إلغاء لقاء البريستول على اساس انه انتهاك للحريات العامة". أما وقد "سُمح" للناشطين في "ثورة الأرز" ان يقولوا كلمتهم، فالصورة باتت اوضح. الأكيد ان اعداد القوى الامنية التي طوّقت "المستودع"، حيث عقد اللقاء، فاقت باضعاف الحضور في الداخل. طالت احاديث عناصر قوى الامن الداخلي الى حد الضجر. شاحنات الاطفاء التابعة للدفاع المدني لم تتحرك من مكانها. ذلك الشارع الضيق في منطقة المعامل في سن الفيل لم يشهد اي احتكاكات كانت متوقعة، طالما ان همّة الاحزاب المروّجة لنظرية "المؤامرة" والتي استنفرت في ثلاثاء البريستول، قد بردت بالأمس الى حد اللامبالاة. في الداخل وجوه معروفة واخرى غير معروفة. سوريون معارضون للنظام يقيمون في لبنان. وجوه اعلامية آذارية. وجوه سياسية من زمن "ثورة الارز". النائب خالد الضاهر، "الفدائي" الوحيد من مجموعته النيابية حضر بصفته عضوا في "تكتل لبنان اولا" للتنديد، كما قال لـ"السفير"، بـ"المأساة الانسانية والمجزرة التي يتعرّض لها الشعب السوري". يخطف الأضواء للحظات، غير ان دخول منسّق الامانة العامة لقوى 14 آذار ينقل الكاميرات صوب فارس سعيد. يصرّ ضاحكا على انه "حضر بصفة شخصية". يلاقيه صالح المشنوق بالتأكيد على "انني تمنّيت عليه الحضور ولم يكسفني". ثم تكرّ السبحة: الياس الزغبي، آدي ابي اللمع، مي شدياق... يبدأ اللقاء بدقيقة صمت عن ارواح "الشهداء السوريين". تحتل المنصة الرئيسية المجموعة المنظّمة. صالح المشنوق، وليد فخر الدين، يوسف بزي، شارل جبور، رياض طوق، ساره عساف، ميا خوري. يتلى البيان التضامني "مع حرية وكرامة الشعب السوري". ثم يفتح باب المداخلات لادخال تعديلات على النص الأصلي. ثم رسالة من الناشطة السورية المعارضة رزان زيتونة. اجماع بين الحاضرين على ان اهمية اللقاء تكمن اولا واخيرا في انعقاده. اجماع آخر يدور في الفلك نفسه "وجودنا داخل مستودع لدعم مطالب الشعب السوري يعني ان الحريات في لبنان كذبة كبيرة. والسلطات الامنية ليست على الحياد. الفريق نفسه الذي يديننا اليوم، تظاهر سابقا امام السفارة المصرية تأييدا لثوار ميدان التحرير". يتداول الحاضرون بفكرة "قيام تظاهرات، والضغط على سياسيي 14 آذار لكسر عقدة الخوف والوقوف امامنا لا خلفنا، وبكشف "عورة" نوابنا الذين انتخبوا من الشعب، لكنهم يتصرفون بعقلية ميليشياوية حين يسكتون عن القمع الذي مورس بحقنا". تعديل اساسي يطال النص الأصلي، من "حرية لبنان من حرية سوريا، وديموقراطية سوريا ضمانة لاستقلال لبنان" الى "الحرية ضرورة لبنانية كما هي ضرورة سورية، والديموقراطية في سوريا هي مصلحة وضرورة لبنانية". بيان التضامن طالب "السلطات السورية بوقف فوري للمجازر". ويلحّ "على جامعة الدول العربية والامم المتحدة تحمّل كافة مسؤولياتها تجاه سوريا وشعبها وتفعيل كامل آلياتها بما يضمن حماية فورية للمدنيين السوريين العزل". ويرفض البيان "مشاركة لبنان، رغما عن اراداة شعبه، في جرائم ضد الانسانية عبر اعتقال وتسليم جنود ومدنيين سوريين كانوا قد فروا الى لبنان رفضا للمجازر". وختم البيان "رسالتنا اليوم من احرار لبنان الى احرار سوريا. لستم وحدكم في هذا العالم. نحن الى جانبكم، نعرف وجعكم، ندعم قضيتكم، ونؤمن كما تؤمنون بان موعدكم مع الحرية بات قريبا".

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)