إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | ما لجبران باسيل.. وما عليه
المصنفة ايضاً في: مقالات

ما لجبران باسيل.. وما عليه

آخر تحديث:
المصدر: "لبنان 24"
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 848
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

ما لجبران باسيل.. وما عليه

يشهر "العونيون" سكاكين همتهم للغوص في عمق استحقاقهم الداخلي المنتظر منذ أكثر من عشر سنوات، وهم يعرفون جيداً أنهم يستعدون بذلك لمرحلة ما بعد ميشال عون، بكل ما تحملها من تحديات صعبة وخطيرة قد لا يسلمون بها بسهولة.

 

هكذا يتعاملون مع موعد العشرين من أيلول المقبل المفترض أنه مقرر لانتخاب رئيس جديد، على أنه صار ثابت، وفق التعميم الداخلي الصادر عن قيادة "التيار الوطني الحر" والمذيل بتوقيع الجنرال... مع أن الشكوك تتملك كثر منهم ولا تحجب سيناريو التأجيل مرة جديدة، أو حتى احتمال عودة "الجنرال العتيق" الى الواجهة مجدداً.

 

بنظر المشككين فإنّ خلط الأوراق من جديد وفي أي لحظة، ممكن، إذ بات جلياً أن ميشال عون يريد لجبران باسيل أن يتربع على كرسي وراثته، على مرأى من عينيه، وذلك لمدّه بالدعم اللازم والكافي كي يثبت قدميه على أرض صلبة تسمح له بمواجهة خصوم الداخل قبل الخارج.

 

ولهذا، فإنّ احتمال عدم تمكن جبران باسيل من تحقيق هذا الهدف، أي تراجعه أمام قوة المعارضة التي تقوم بوجهه، قد يدفع بجنرال الرابية إلى اعادة النظر بحساباته، والعودة الى واحد من خيارين: اما دخول اللعبة بنفسه ليكون رئيساً من جديد، واما تأجيل الانتخابات مرة أخرى... الى حين تغيّر الظروف.

 

طبعاً، لا يمكن حسم مسار المعركة من اليوم، مع أن العارفين بتفاصيل "التيار" ومفاصل قوته، يعرفون جيداً أن هناك ثلاثة مراكز قوى يجب التركيز عليها في الحملة الانتخابية: قضاء المتن الذي يعتبر الخزان الأكبر لحاملي البطاقات البرتقالية، قضاء كسروان الذي يليه، وقطاع الشباب، وبالتالي فإنّ من ينجح في خرق هذه القواعد الثلاث، بامكانه الانطلاق في معركته بسهولة.

 

ومع ذلك، فإنّ معركة باسيل ليست مفروشة بالورود، وهو يعاني من نقاط ضعف كثيرة تعرقل مسيرته، كما يضع في جيبه نقاط قوة تدعّم موقفه. وأبرز تلك النقاط:

 

- يحمله الكثير من الناشطين مسؤولية تردي أوضاع "التيار" خلال السنوات العشر الأخيرة، وترهل بنيته التنظيمية، لا بل هناك من يجاهر بمواجهته خلال اللقاءات المباشرة التي بدأ يجريها منذ فترة ويتهمه بأنه ساهم في تشتت هذه الحالة الفريدة من نوعها بسبب سوء الإدارة والأداء الفوقي. وهو في المقابل ينفض يديه من هذه التهمة.

 

لا بل أكثر من ذلك إذ يتهمه رفاقه بأنه أنشأ منظومة رديفة لـ"التيار" من خلال التعيينات الادارية أو الديبلوماسية التي زكاها، والتي كانت من غير "العونيين"، أو من خلال الترشيحات للانتخابات النيابية التي اختارها ومعظم وجوهها من أصحاب الجيوب المتخمة...كل ذلك على حساب التنظيم الأصيل.

 

- ثمة من يعتقد أنّ وصول جبران باسيل قوياً إلى رأس الهرم التنظيمي قد يدفع به إلى اعتماد "مذبحة" بحق رفاقه، وبالتالي سيبعد كل من يمكن أن يكون له شريكاً في دائرة القرار، بفعل سلطة الأمر الواقع وليس وسلطة النظام الداخلي. ويقول هؤلاء إنّ الوزير الذي يرفع صوته بوجه القوى السياسية الأخرى مطالباً بالشراكة، يرفض التعامل بالمثل مع رفاقه حين يحارب لوضع نظام داخلي رئاسي يختصر القيادة بشخصه.

 

فكيف يمكن له إذا ما صار الرقم الأول في التيار أن يقبل بجلوس الآخرين الى جانبه؟

 

هذا الأمر قد يدفع البعض، حتى لو لم يكونوا من طينة المعارضة، أن يحسبوا حساب كل صوت قد يصب في صندوقة باسيل، لأن من مصلحتهم ألا يكون محمولاً برقم انتخابي ضخم.

 

في المقابل، فإن أبرز نقاط قوة باسيل هي ميشال عون. إذا ما قرر الجنرال أن ينزل بثقله الى المعركة لدعم صهره، وهو أمر محتمل، فإنّ ذلك يغيّر مجرى رياح المنافسة...

المصدر: "لبنان 24"

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)