إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | عن المسافة بين «أمير المؤمنين» الملا عمر... و «خليفة المسلمين»
المصنفة ايضاً في: مقالات

عن المسافة بين «أمير المؤمنين» الملا عمر... و «خليفة المسلمين»

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الحياة اللندنية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1107
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

عن المسافة بين «أمير المؤمنين» الملا عمر... و «خليفة المسلمين»

في إعلان موت الملا عمر حضر «داعش» أيضاً بصفته الموديل المُجدد للسلفية الجهادية، وحضر أيضاً بصفته وريثاً محتملاً لتجربة العنف الذي خلفه ابن قندهار الفقير ونصف الكفيف والزعيم الغامض لطالبان.

والحال أن تراجيديا «الرجل الغامض» على ما يحلو للصحافة الغربية تسميته، تحمل إلينا أيضاً بعض الدروس عن طالباننا الخاصة، أي عن «داعش» الذي يشبه طالبان أكثر مما يشبه «القاعدة». والملا الراحل عمر، أمير المؤمنين يمت بدوره بصلة ما إلى «خليفتنا»، على رغم اتهام الثاني الأولَ بانشغاله بالهم «القومي» لجماعته، وابتعاده عن الدعوة بالسيف إلى طاولة المفاوضات مع الحكومة الأفغانية.

طالبان الجماعة البشتونية التي استدخلت الديوبندية الحنفية على الطقس العشائري القاسي والصارم، نقلت عشائر البشتون إلى موقع حركي، وألغت الحدود التي كانت تفصلها في دولتين، أي باكستان وأفغانستان. «داعش» فعل ذلك أيضاً بين العراق وسورية وبين عشائرهما، وإن كان أقل إخلاصاً وتمسكاً بقيم هذه العشائر. ولعل وجه الشبه بين الجماعتين يرتفع إلى مستويات مدهشة حين نستحضر توليهما في زمنين متباعدين ومن دون تأثر مباشر ببعضهما بعضاً، مهمة متشابهة لجهة تدميرهما ما اصطلحت «الإنسانية الجديدة» على تسميته إرثاً حضارياً. تماثيل باميان وآثار الموصل. والخطوتان خلفتا أثرين متشابهين. ذهول العالم وعجزه عن وقف المهمة. ووجه الشبه هنا لا يكمن في الفعلتين ذاتهما، إنما بعدام اكتراث الجماعتين لحساسية إنسانية تشكلت خلال قرني الحداثة الأخيرين، ويؤشر ضعف الحساسية هذا إلى تشابه غير مقصود وغير مفتعل.

وإذا كان «داعش» وريث «القاعدة» فهو لا يصلح لأن يكون وريث طالبان، خلافاً لما أرفقته وكالات الأنباء بأسفل خبر موت الملا عمر. ذاك أن الهم الأفغاني، والبشتوني منه تحديداً، لا يمكن أن يُمثله «خليفة» يقيم في مدينة الموصل العراقية أو الرقة السورية. فالأصل القومي لطالبان لم تُضعفه الديوبندية الجهادية التي أحلتها الجماعة في صلب طقسها العشائري. البرقع الأفغاني الأزرق لم تأتِ به طالبان من المدرسة الديوبندية. كان زياً تقليدياً قاومه نظام نجيب الله الشيوعي ولم ينتصر عليه، وأعادته طالبان بصفته زياً قومياً منسجماً مع الشروط «الشرعية». بهذا المعنى، طالبان بشتونية قبل أن تكون ديوبندية.

وعدم صلاحية «داعش» لوراثة طالبان بعد موت أميرها وتصدع إمارتها، يكمن أيضاً في وجه الشبه بين الجماعتين. فعلى قدر ما هي طالبان بشتونية قبل أن تكون ديوبندية، «داعش» عراقي وسوري أيضاً قبل أن يكون «سلفياً جهادياً»، أو بمعنى آخر «داعش» بعثي وقريب من المتن العشائري الذي يصل صحراء غرب العراق وشماله ببادية الشام. فكيف لبعثي أن ينتزع تمثيل البشتون الأفغان أو الباكستانيين. «السلفية الجهادية» لا تكفي لتستقيم هذه الوراثة.

حين أقامت «القاعدة» في عاصمة إمارة طالبان قندهار، بقيت جسماً تنظيمياً مستقلاً عن الجماعة الأفغانية، ولم تكن بيعة أسامة بن لادن الملا عمر أكثر من خطوة شكلية لم تمل خضوعاً. هذه المسافة بين الجماعتين أملتها أيضاً المسافة بين القضيتين، قضية «القاعدة» وقضية طالبان اللتان لم يجرَ خلط بينهما، واشتغلت كل واحدة منهما وفق آلياتها الخاصة، فاعترفت «القاعدة» للجماعة البشتونية بالخصوصية القومية لـ «قضيتها» فيما دفّع الملا عمر إمارته ثمن المهمة في نيويورك وواشنطن، تلك المهمة التي يرجح خبراء كثر أن طالبان لم تكن على علم بها قبل حدوثها.

«داعش» أقل صفاء في تركيبته العشائرية والقومية من طالبان، والأخيرة أكثر تمثيلاً للحساسية المحلية. في أفغانستان وفي إقليم وزيرستان الباكستاني تشعر بأن البشتون هم طالبان، وأن الديوبندية ليست أكثر من تنويع طفيف استدخل على ثقافة البشتون من دون أن يستفزها أو يهددها.

الأرجح أن هذا الأمر يختلف في حالة «داعش»، فالتنظيم في المدن العراقية والسورية التي يحتلها هو سلطة عارية. سلطة تسعى إلى الاستعانة بالمعطيات المحلية، لكنها مهددة إياها في آن واحد. البعث أيضاً كتجربة وكخبرة عنصر استجد في الحالة الـ «نيو سلفية جهادية» العراقية، وكذلك دور «الجهاديين الغربيين»، وما أضافوه على الظاهرة من احتمالات. وهذان معطيان تفترق فيهما الجماعة الأفغانية عن تنظيم الدولة.

طالبان اليوم تفاوض الحكومة الأفغانية، وللجماعة وجود وتمثيل في عدد من الدول كباكستان وقطر وربما تركيا. وموت الملا عمر، أو إعلان موته الذي من المرجح أنه وقع قبل تاريخ إعلانه بكثير، ترافق مع محطات من هذه المفاوضات وتداخل معها. فقد صدر عن الملا بيان تأييد للمفاوضات التي تجريها أطراف من طالبان مع حكومة كابول، والأرجح أن البيان صدر بعد موت «أمير المؤمنين» وأن من يقف وراءه هم حمائم طالبان، فيما رد الصقور كان عبر الكشف عن موت الرجل، وذلك بهدف إجهاض المفاوضات.

العودة بالزمن عقدين إلى الوراء تتيح احتمالات مرعبة. طالبان بدءاً من النصف الثاني من تسعينات القرن المنصرم كانت «داعش» اليوم. استضافت كل إرهابيي العالم وطبقت الحدود وإن على نحو أقل عنفاً. هدمت تماثيل باميان، وفي إمارتها جرى التخطيط لـ11 أيلول (سبنمبر). كانت أقل عنفاً ومشهدية من «داعش» لكنها بقياسات ذلك الزمن أثارت الذهول نفسه.

السؤال الذي يتبادر بعد جسر المسافة الزمنية التي تفصل بين نشوء الجماعتين هو: هل يمكن أن نرى «داعش» بعد عقد من الزمن على طاولة التفاوض مع حكومات عراقية أو سورية؟ الجواب بلا قاطعة صحيح، مثلما كان الجواب لا قاطعة صحيح في حالة طالبان! موت أبو بكر البغدادي مثلاً والقضاء على القيادة البعثية للجماعة يُغير الـ «لا». قد لا يجعلها نعم، ولكن قد يجعلها «لم لا». انعدام الشرط الأخلاقي لمفاوضة «داعش» لا يستمرّ كثيراً، ومصالح الدول وربما المجتمعات لا تتطابق دائماً مع الشروط الأخلاقية. هذا تماماً ما يحدث في أفغانستان اليوم، أي بعد عقدين على نشوء طالبان. زمننا أسرع من ذلك الزمن غير البعيد. اختبار هذا الاحتمال في حالة «داعش» لا يحتاج أكثر من عقد.

المصدر: صحيفة الحياة اللندنية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

حازم الأمين

حازم الأمين

كاتب وصحافي لبناني. مسؤول عن صفحة تحقيقات في جريدة "الحياة". عمل مراسلاً متجوّلاً للجريدة، وغطى الحروب في لبنان وأفغانستان والعراق وغزة. وأجرى تحقيقات ميدانية عن الإسلاميين في اليمن والأردن والعراق وكردستان وباكستان، وعن قضايا المسلمين في أوروبا.

المزيد من اعمال الكاتب