إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | مبادرة إبراهيم: إخراج الجميع من عنق الزجاجة
المصنفة ايضاً في: مقالات

مبادرة إبراهيم: إخراج الجميع من عنق الزجاجة

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 630
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

مبادرة إبراهيم: إخراج الجميع من عنق الزجاجة
مجلس الوزراء أقرب إلى ما يشبه الشارع. وظيفته تكريس الانقسام فحسب. خارجه، في الشارع يخاض في الحلول. مرة في طاولة حوار سنّي ــ شيعي، وأخرى في اجتماعات ثنائية. مجلس الوزراء مجتمعاً ــ لا وزراء عارفين قلة ــ آخر مَن يعلم

لم يعد أحد ينتظر أي مخرج لأزمة انقسام السلطة الإجرائية من داخل مجلس الوزراء. أفكار وفيرة تتوخى الحلول، تُبحث في الخارج بغية رفع يد الرئيس ميشال عون عن عنق الزجاجة وسدّتها. في قلب الزجاجة حَبَسَ ثلاث مؤسسات دستورية تباعاً: رئاسة الجمهورية ومجلس النواب ومجلس الوزراء. تسوية تحرير السلطتين الاشتراعية والإجرائية سهلة، إذا اقترنت بتفاهم على مرحلة ما بعد التعيينات العسكرية والأمنية التي لا تبدو أنها باتت وراء رئيس تكتل التغيير والإصلاح، أو تقبّل فرضها عليه، بل أضحت بين أيدي أصحاب تأجيل تسريح الضباط الثلاثة الكبار أشبه بعارضة خشبية في فم تمساح، عطلت فكّيه.

 

على نحو كهذا من غير المتوقع، في وقت وشيك، حلحلة أزمة الانقسام تلك، إلا إذا...

إلى الآن، لا باب على حل الحد الأدنى سوى الأفكار التي يتداولها المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم بين الأفرقاء المعنيين. سقطت التعيينات العسكرية في مجلس الوزراء بتأجيل تسريح الضباط الثلاثة الكبار، سقط اقتراح نادر الحريري مدير مكتب الرئيس سعد الحريري على طاولة الحوار السنّي ــ الشيعي قبل أقل من أسبوعين، بعدما افتقر الى موافقة الرئيس نبيه بري والنائب وليد جنبلاط على ترقية عمداء الى ألوية؛ من بينهم قائد فوج المغاوير العميد شامل روكز، في نطاق صفقة تقضي أيضاً بملء الشغور في المجلس العسكري. لا دور لمجلس الوزراء المنقسم على نفسه، والعقد الاستثنائي لمجلس النواب في خبر كان. لم يعد قيد التداول سوى أفكار المدير العام للأمن العام بحظوظ أفضل من سواها، من خلال خطة مثلثة الهدف: إنهاء الخلاف على التعيينات العسكرية والأمنية، تحريك مجلس الوزراء وإعادة الروح الى مجلس النواب بإعادة فتح أبوابه.

 

ترمي خطة اللواء ابراهيم الى تعديل المادة 56 في قانون الدفاع، المتعلقة بتسريح الضباط، بحيث ترفع سن التقاعد ثلاث سنوات، وإن يكن ثمة مَن يفضّل سنتين فقط. هي المادة نفسها في مشروع أعدته قيادة الجيش قبل أكثر من سنتين، ووضعه وزير الدفاع سمير مقبل في جاروره ثمانية أشهر، ثم طلب قائد الجيش العماد جان قهوجي وضعه في جارور آخر لوقت إضافي، فغفا ولا يزال لدى الأمانة العامة لمجلس الوزراء منذ 31 كانون الأول 2014.

لا أحد يختلف على النص، بل ثمة مَن يسعه حمله بين يديه والتحرّك به لتفكيك العقد المحيطة به، على نحو يفتح الأبواب ليس على إخراج المؤسسة العسكرية من الجدل السياسي فحسب، بل إخراج مجلسي الوزراء والنواب من الأصابع التي تقبض على عنق الزجاجة.

في الأفكار الأولى لاقتراح اللواء ابراهيم، القابلة لتعديل الجوانب التقنية فيها، المعطيات الآتية:

1 ــ فصل سن التقاعد عن سني الخدمة على نحو لا يربط بينهما، بحيث يصير الى رفع سن التقاعد دونما مسّ سني الخدمة.

2 ــ اعتماد مبدأ ما يسمى الترشيق، القائل بتجميد قاعدة الترقية الحكمية كل ثلاث سنوات تفادياً للتخمة المشكو منها.

3 ــ اتسام الاقتراح بالشمولية، فلا يرتبط بإفادة شخص دون سواه ما يكسبه طابعاً شخصياً الى حد.

4 ــ الإبقاء على حوافز الاستقالة للضباط بغية تسهيل مغادرتهم الوظيفة، فلا تتراكم أعدادهم في رأس السلم أكثر مما يحتمل.

5 ــ اعتماد القاعدة الشائعة في معظم جيوش العالم بربط الرتبة بالوظيفة. لا عميد بلا وظيفة، كذلك حال سائر الرتب من فوق الى تحت. عندما تشغر وظيفة يُرقى الضابط الى رتبة أعلى كي يحل فيها. سوى ذلك تتيح الحوافز الاستقالة من المؤسسة العسكرية بالرتبة التي تعلوها مباشرة. لا تمسي المشكلة ثقيلة الوطأة عندما يكثر عدد الضباط ذوي رتبة لواء أو عميد أو سواهما وهم في بيوتهم، لا داخل الجيش الذي لا يسعه في الوقت الحاضر سوى استيعاب ما يقرب من 150 الى 200 عميد فقط.

جال اللواء ابراهيم على المسؤولين والقيادات، علناً وبعيداً من الأضواء، بغية إخراج أفكاره تسوية يقتضي أن يؤول التفاهم عليها، في أسابيع قليلة حتى منتصف أيلول حداً أقصى، الى صدور مرسوم فتح عقد استثنائي لمجلس النواب. بالتأكيد لا تصل المهلة ــ إن قُيّض للاقتراح النجاح ــ الى منتصف تشرين الأول، موعد إحالة قائد فوج المغاوير على التقاعد. إذ يدخل الرجل في صلب التسوية، وهو أحد أبرز مرتكزاتها ومبرراتها.

تبعاً لإيحاءات المواقف من مبادرة اللواء ابراهيم، أن رئيس المجلس يوافق عليها لأنها تعيد فتح أبواب البرلمان وتنطوي على إجراء شامل، كذلك حزب الله عندما ترضي رئيس تكتل التغيير والإصلاح، وصولاً الى العقبتين المعلنتين: تيار المستقبل، إذ يتذرع بالأعباء المالية المترتبة على رفع سن التقاعد، وعون الذي يرفض ــ كما قائد فوج المغاوير ــ ترقية يُستشم منها رشوة وظيفية. واقع الأمر أن ترقية روكز الى لواء تبدو غير ذات معنى ولا تمسي هدفاً في ذاته، عندما تجعله في رتبة أعلى، إلا أنها تحرمه وظيفة ينص عليها القانون. ناهيك بحرمانها إياه من قيادة فوج المغاوير وقد أصبح في رتبة أعلى أدنى أهمية.

بذلك يكمن مغزى مهمة المدير العام لدى الأمن العام في الآتي:

ــ ربط الترقية بوظيفة يرعاها القانون.

ــ رفع سن التقاعد بقانون يقرّه مجلس النواب، يصبح كإجراء أكثر احتراماً ومهابة من تأجيل تسريح، مرة لمبدأ الشمول وأخرى لانبثاقه من مرجعية تملك الاختصاص والصلاحية.

ــ إقناع عون بتجاوز شرط لا يزال يحول دون توقيع مرسوم العقد الاستثنائي ـ بل تكمن المشكلة الفعلية في حضوره وكتلته الى المجلس ــ هو إدراج بندي قانون الانتخاب واستعادة الجنسية في أول جلسة عامة للهيئة العامة. ثمة إحراج اضافي يكبّل عون الى حدّ، هو اتفاقه مع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، في «إعلان النيات»، على موقف مشترك أن لا يذهبا معاً الى جلسة للبرلمان لا يكون في جدول أعمالها بندا قانون الانتخاب واستعادة الجنسية.

 

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)