إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | فضائح "بالكيلو"... ولا من يستقيل!
المصنفة ايضاً في: مقالات

فضائح "بالكيلو"... ولا من يستقيل!

آخر تحديث:
المصدر: lebanonfiles
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1034
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
فضائح "بالكيلو"... ولا من يستقيل!

تقريبا في معظم دول العالم مفهوم المحاسبة "شغّال" إلا في لبنان. فضائح من تحت الزنار ومن فوقه ولا من يدري. فضائح مالية وسياسية وأخلاقية واجتماعية من دون ان يرفّ جفن الفاسدين. المحاسبة الغائبة على كل المستويات جرّت خلفها ويلات وكوارث ما يحصل اليوم هو "مولودها" الطبيعي.

تأخّرت ثورة الشارع دهراً. منذ التسعينيات يغرق الداخل اللبناني بمستنقع الفساد والمحسوبيات والتنفيعات والهدر والسرقة على عينك يا تاجر. في لبنان شئ اسمه "المجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء" لكنه منذ ولادته بقي حبرا على ورق. في لبنان شئ اسمه رفع الحصانة عن نائب لكن "القدر" شاء ان ترفع الحصانة عن الفقراء والمظلومين والشعب الكادح.

ونظام لا يفقه معنى المحاسبة يستحيل ان ينجب مسؤولين يُقدِمون بأنفسهم على الاستقالة حفظاً لكرامتهم واحتراماً لمنصبهم. الفارق بين "برا"، في قارات العالم المتحضّر، وبين "جوّا"، في بلد التشبيح والسطو، شاسع جدا.

لا أحد يتوقّع تقديم الحكومة الحالية استقالتها تحت ضغط الشارع الغاضب. لا أحد يتوقع صدور بيان استقالة من وزير ما لأنه لم يكن "على قد" المسؤولية. كَثُر "البصق" في الاونة الاخيرة، لكن في قاموس المسؤولين السماء تمطر ليس إلا، حتّى لو كنّا في عزّ الصيف!!

اليكم بعض النماذج الشفافة من "برا"، من بلاد يحترم فيها المسؤولون أنفسهم فلا يبقون لحظة واحدة في منصب لم يحسنوا حمايته من إغراءات السلطة والنفوذ:

في تركيا وزراء الاقتصاد والداخلية والبيئة يقدّمون استقالتهم دفعة واحدة من الحكومة في كانون الاول 2013 في قضية فساد واسعة هزّت تركيا وشكّلت اكبر تحد واجه رجب طيب اردوغان بعد اكثر من عشر سنوات في الحكم.

في ايطاليا يقدّم وزير النقل استقالته اثر فضيحة فساد معلنا تحمّله المسؤولية السياسية عن مناقصات عامة شابتها مخالفات وكلفت دافعي الضرائب المليارات، بالرغم من ان الوزير المستقيل لم توجّه له اي تهمة ولم يخضع لاي تحقيق رسمي.

بعض رجال الأعمال الذين حصلوا على مناقصات من الدولة قدّمواهدايا قيّمة إلى الوزير وأصدقائه المقربين منه ووجدوا فرصة عمل لابنه وقدموا له هدية ساعة ماركة "رولكس" بقيمة 10 آلاف و300 يورو، وهو ما جعل الوزير يقدم استقالته خلال 72 ساعة بعد الكشف عن عملية الفساد.

 

ومن لا يذكر مديرة مكتب شؤون موظفي الدولة الأميركية كاثرين ارشوليتا التي قدّمت استقالتها من منصبها بعد يوم واحد فقط من كشف الإدارة الأميركية عن اختراق واسع النطاق لقواعد بيانات الإدارة الأميركية وسرقة بيانات شخصية لنحو .521 مليون شخص.

وفي السويد 60 دولاراً تطيح بوزيرة. حيث إضطرت الوزيرة السويدية مانا سالين إلى تقديم إستقالتها في نيسان الماضي بعد أن أدانها القضاء بملئ خزان سيارتها الخاصة بالبنزين على حساب الدولة مستخدمة كارت صرف ممنوح لها من الحكومة وبقيمة لم تزد عن 60 دولارا.

و رغم أن الوزيرة تذرعت بنسيانها لبطاقتها الخاصة في البيت وإضطرارها لاستخدام البطاقة الحكومية لمرة واحدة ، كما أثبتت أنها أعادت المبلغ في اليوم التالي، إلا أن القانون السويدي إعتبر هذا التصرف استغلالا للمال العام مما دفع الوزيرة إلى تقديم إستقالتها فوراً.

في اليابان وزيرتا العدل والصناعة تقدّمان استقالتهما معا. الاولى بسبب انتهاكها القواعد الانتخابية عندما وزّعت مراوح صغيرة عليها صورتها واسمها على الناخبين في دائرتها، والثانية بعد ان وجّهت اليها اتهامات بسوء استخدام اموال عامة.

في المانيا وزير الدفاع كارل تيودور تسو غوتنبرغ يستقيل على خلفية فضيحة اتهامه بالتزوير في اطروحة دكتوراه في القانون. الارستقراطي الذي يحمل لقب بارون واحد اصغر الوزراء سنا في فريق انجيلا ميركل تعرّض لحملة انتقادات بعد ان تبين انه نسخ جزءا كبيرا من أطروحته من كتاب آخر.

 

وفي بريطانيا وزير الخارجية البريطاني السابق مالكوم ريفكند يعزف عن الترشّح الى الانتخابات مجددا بعد انكشاف فضيحة اتهم فيها "باستعداده" لقبول المال مقابل استغلال نفوذه. ريكفند، الذي انتخب أول مرة في 1974 وعمل في الحكومة أول مرة في عهد رئيسة الوزراء السابقة مارغريت تاتشر، قال في بيان "لقد قررت أنه لإنهاء حالة الشك، فإن من الأفضل لي أن أتنحى بنهاية فترة البرلمان الحالي". في الوقت نفسه نفى الاتهامات الموجهة له ضمن تحقيق صحفي سري مشترك قامت به القناة الرابعة التلفزيونية البريطانية وصحيفة "ديلي تليغراف" واصفا إياها بأنها "خسيسة".

وفي بريطانيا أيضا يستقيل وزير الداخلية ديفيد بلانكيت من منصبه بعد العثور على رسالة بريد الكتروني اثبتت أن طلب تأشيرة دخول لمربية كانت تعمل في منزل عشيقته السابقة قد لقي عناية خاصة. جاء في رسالة البريد الإلكتروني المذكورة: "لا أفضلية ولكن أسرع قليلا". بلانكيت، كما قال، "لم يكن على علم بمضمون الرسالة كما أصرّ على أنه لم يرتكب خط". مع ذلك استقال بسبب بضعة كلمات شكّلت إدانة صريحة له باستغلال النفوذ، حيث رأى ان "الشك في أمانتي قد أضرّ بالحكومة"!!

وفي كوريا الجنوبية يقدّم رئيس الوزراء استقالته على خلفية فضيحة رشوة وقبل إجراء تحقيق شامل أمرت به رئيسة البلاد. وفي الصين يتنحى رئيس مجلس نواب مدينة هينيانغ من منصبه قبل انتهاء مدة رئاسته بعد تعرّضه لاتهامات بتلقي رشى وسوء استخدام الوظيفة.

رئيسة البرلمان الاسترالي برونوين بيشوب قدّمت استقالتها بعد اتهامات وجّهت لها باستخدام أموال دافعي الضرائب لدفع ثمن ترتيبات سفرها الباهظة وإنفاقها أكثر من 2500 جنيه إسترليني من الأموال العامة لاستئجار طائرة هليكوبتر لحضور حفل لجمع التبرعات لحزب الأحرار الحاكم الذي تنتمي له.

الرئيس الألماني كريستيان فولف قدّم استقالته في نيسان 2012 من منصبه بعد تزايد الضغوط عليه لتورّطه في فضيحة مالية قبل توليه منصب الرئاسة وليس خلال ولايته الرئاسية!

وفي بولندا يستقيل ثلاثة وزراء ورئيس البرلمان بعد فضيحة تنصّت وتسريب معلومات سبقت الانتخابات النيابية.

+ الفضائح الجنسية

الفضائح الجنسية والعلاقات غير المشروعة تعدّ واحدة من أخطر الكمائن التي تنصب للسياسيين او يقعون فيها بملء اراداتهم. شائعات عن علاقة سرّية لوزير او نائب، او مغامرة جنسية من خارج جدول الاعمال او سفرة "على السكت" الى الخارج او استفادة العشيقة من نفوذ "صاحبها" من نادي كبار القوم...

ما علينا، المهم ان فضائح المسؤولين والرؤساء في الخارج عليها "جمرك" عال جدا يبدأ من الاستقالة ولا ينتهي بالتشهير العلني. أما في لبنان فالفضائح الجنسية تبقى اسيرة الجدران وبلا محاسبة، مثلها مثل الفضائح السياسية والمالية. "التعشيق" على الزوجة موضة، وتسخير مقدّرات صاحب النفوذ لحساب العشيقة واجب وطني لا يتأخّر عنه سياسيو لبنان.

تجربة ديفيد بترايوس مدير وكالة المخابرات المركزية الاميركية "سي آي ايه" لا تزال طبعا عالقة في الاذهان. استقال الرجل من منصبه بعد تورّطه في فضيحة جنسية واعترافه بإقامة علاقة خارج الزواج. الجنرال المتقاعد، وبعد علاقة زوجية استمرت 37 عاماً، اعتبر ما قام به غير مقبول لا كزوج أو كمسؤول. بالمقابل كان على الرئيس الاميركي بارك اوباما، الذي أعيد انتخابه لولاية ثانية قبل الإستقالة، ان يشيد بمزايا الجنرال و"بالخدمة الإستثنائية التي قدمها للولايات المتحدة".

وفضيحة رئيسة الوكالة الأميركية لمكافحة المخدرات ميشيل ليونهارت ليست أقل وطأة على الاميركيين حيث قدّمت استقالتها بعد فضيحة تلقي عناصر في الجهاز رشى متنوعة، بينها حفلات جنس جماعي في الخارج دفعت تكاليفها كارتيلات المخدرات.

وحكومة كوستاريكا تقيل نائبة وزير الشباب كارينا بولانوس بعد بث شريط فيديو فاضح لها على الانترنت وهي ترتدي ملابس داخلية وتتلفّظ بعبارات مثيرة وترقد على سرير وتقوم بحركات جنسية وتدعو رجلا وصفته "بالصغير" للانضمام اليها.

في مدريد تقدّم سياسية اسبانية استقالتها بعد ان كانت عضو مجلس بلدية بعد فضيحة مدوية إثر انتشار فيديو ومقطع جنسي تظهر فيه اولفيدو اورميغوس وهي عارية تماما وتقوم بممارسة العادة السرية.

وفي تركيا يستقيل زعيم حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض دنيز بايكال من رئاسة الحزب بعد الضغوط الكبيرة التي تعرض لها بعد الفضيحة الأخلاقية التي هزت تركيا عقب بث شريط فيديو على الإنترنت يظهره برفقة امرأة في غرفة النوم تبين لاحقا إنها إحدى نائبات البرلمان التركي.

المصدر: lebanonfiles

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)