إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | سمير جعجع.. الى أين؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

سمير جعجع.. الى أين؟

آخر تحديث:
المصدر: "لبنان 24"
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 692
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

سمير جعجع.. الى أين؟

في هذه الأيام يكاد يتفوق سمير جعجع على وليد جنبلاط في إثارة الاستغراب من حوله. يسبب سيلاً من التساؤلات من دون أن يقدّم الاجابات الشافية. كيف بإمكانه التوفيق بين خطواته ومواقفه وموقعه والجسور التي يمدها وتمسكه بتحالف مع "المستقبل" ورغبته بالتحرر من قبضتهم النيابية، كيف يدافع عن بقاء الحكومة ممسكاً بخيطها الرفيع وهو في صفّ المعارضة ويرفض في الوقت نفسه الجلوس الى طاولة الحوار؟

 

يقوم الرجل بشبكة خطوات متناقضة، فيثور على منظومة الفساد ومصاصي دماء الناس، وهو يعرف أنّ الأصابع ستدل فوراً على تيار "المستقبل" جراء هذا الخطاب، بعد أن يكون قد استقبل استقبال الملوك في السعودية وقبل أن يستقل طائرة الإياب الى قطر.

 

يفتح خطوطاً واسعة مع "التيار الوطني الحر"، وهو يعرف تماماً أن لهذا التقارب أثماناً يفترض أن يقدمها للبرتقاليين والا انقلب التقارب عليه نقمة، كما أن لهذا الخيار أثماناً أخرى سيضطر لدفعها لحلفائه في حال نجحت مساعيه التفاهمية مع العونيين.

 

يسعى إلى تكريس التغيير في قانون الانتخابات لأنه ممره الإلزامي للتخلص من قبضة "الزرق" ومن قدراتهم التأثيرية في الدوائر المختلطة، وهو يدرك تمام الادراك أنّ أي تبديل في قانون الانتخابات، لن يكون إلا على حساب "المستقبل" وعلى حساب حصته النيابية. وفي الوقت عينه يتمسك بتحالفه مع هذا الفريق ويصرّ على مداراته ومراعاته ويخشى من ردة فعله.

 

ولهذا هو يتجنب حتى اللحظة أن يعطي كلمة حاسمة في هذه المسألة. سبق لـ"القوات" أن خاضت مشواراً طويلاً من المفاوضات مع بقية القوى المسيحية بغية الاتفاق على مشروع مشترك لقانون الانتخابات، وهي تعرف كل فاصلة وكل نقطة في هذا الملف وتحفظ أرقام المقاعد ونسبها عن ظهر قلب، وتدرك مفاتيح القوانين وقطبها المخفية، والأهم من ذلك، ماذا يريد "المستقبليون" وماذا ينبذون. ومع ذلك يبقي الماء في فمه.

 

يسجّل بعض المتابعين لهذا الملف ملاحظة بارزة في هذا السياق: سيستمر سمير جعجع في حال المناورة، سواء في السياسة أو في مسألة قانون الانتخابات الجوهرية، الى أن تقول التطورات الاقليمية كلمتها الحاسمة. بتقديرهم لن يقدم الرجل على أي خطوة كاملة قبل أن ترتسم الصورة بشكل نهائي، فإما يتقدم الى الأمام واما يعود تدريجياً الى موقعه. أما قبل ذلك فلا تتوقعوا منه أي دعسة اضافية.

 

وما يسجله هؤلاء على الفريق الآخر، أي "التيار الوطني الحر" فهو تنظيف سجل سمير جعجع العدلي من دون أي مقابل، مع أنّ الرجل هو الذي بادر باتجاه الرابية ما يعني أن الحاجة هي التي أملت عليه سلوك هذا الدرب، وبالتالي كان بإمكانه تقديم بعض التنازلات قبل مبادلته بهذه الهدية.

 

وما يزيد "النقزة" في أذهان هؤلاء هو توقيت هذه "الهدنة" بين الخصوم التاريخيين أي العونيين والقوات، والتي تزامنت مع المرحلة الانتقالية في رئاسة "التيار الوطني الحر" وما سببته من إشكالات وتوتر داخل التنظيم البرتقالي. وكأنّ هناك من يفتح الطريق أمام المعترضين للبحث عن مرجعية مسيحية أخرى، بعد تلميع صورتها.

المصدر: "لبنان 24"

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)