إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | حطيط في الجلسة الرابعة: ثورة.. أو فليبق الكنز في البحر
المصنفة ايضاً في: مقالات

حطيط في الجلسة الرابعة: ثورة.. أو فليبق الكنز في البحر

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 615
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
حطيط في الجلسة الرابعة: ثورة.. أو فليبق الكنز في البحر

برغم العرض الصباحي الصاخب الذي شهدته الجلسة الأولى على خلفية دور الدولة والشركات الأجنبية، استهلّ عضو هيئة قطاع البترول في لبنان الدكتور ناصر حطيط كلمته في الجلسة الرابعة والأخيرة في ختام أعمال اليوم الأول من ندوة «النفط لنا» بإبداء تمسكه برؤيته المتفائلة الكفيلة بتمكين لبنان من الاستفادة من «ذهبه الأسود» اذا أحسن استخدامه.

وبرغم روائح الفساد التي تجعل من لبنان في آخر سلّم التصنيفات الدولية للدول الغارقة في «منظومة الرشى»، فإنّ حطيط يرفض أن تتماثل بلاده بالدول النفطية النامية التي ازدادات شعوبها فقراً وتعاسة مع خروج السائل الأسود من باطنها، ويصرّ على استحضار النموذج الغربي ليكون خريطة طريق النفط والغاز اللبنانيين لإحداث ثورة صناعية وعلمية واقتصادية كما حصل في أوروبا... و «إلا فليبقَ الكنز في مخبئه في البحر».

هكذا ينظر الرئيس السابق للهيئة الى النصف الملآن للقانون 132 الذي يرعى القطاع، أي قانون الموارد البترولية في المياه البحرية الذي وضع في العام 2010، مع أنّ ثمة ملاحطات كثيرة تسجل عليه وتستدعي إصلاحه، بفعل الممارسة وانخفاض الأسعار وغيرها من الاعتبارات، مؤكداً أنّ لبنان لا يحتاج الا لنظام حوكمة واحد يرعى النفط الموجود في باطن الأرض والغاز الموجود في البحر، لا سيما أنّ كل هذه المساحة لا تتعدى الـ32 ألف كلم مربع، وبالتالي لا داعي للثنائية.

بنظر حطيط يكمن «سّر المهنة» هنا في السياسة الطاقوية التي لا بدّ منها كمنظومة اقتصادية تحدد سياسات الدولة خلال الخمسين سنة المقبلة لتشمل أعمال التنقيب والاستخراج، استيراد الغاز والتخزين والنقل، المصافي، الصناعات البتروكيميائية وغيرها من القضايا المتصلة بهذا الشأن منعاً للتخبط الذاتي وهدر الوقت والطاقة.

ولأنّ النفط لا يختصر فقط بالعائدات المالية المباشرة المتأتية عن بيعه، يتطلع حطيط الى أن يكون هذا المورد مصدراً لوظائف عمل مستدامة من خلال تطوير هذه المشاريع، حيث يكون دور الشركة الوطنية أساساً في هذا المجال.

ويعدد الركائز التي يفترض على قطاع النفط أن يستند اليها:

ـ سياسة طاقوية حيث تعتمد الدول الغربية على الأبحاث العلمية، فأوكلت في بعض الدول مثلاً مهمة دراسة بئر نفطي واحد لأكثر من 12 طالب دكتوراه.

ـ نظام الحوكمة لتحديد كل السياسات المتصلة بالقطاع، حيث تكون الدولة هي صاحبة القرار لأن قطاع النفط لا يحكم الا من رأس الهرم.

ـ الهيئة الناظمة التي تغطي القطاع بحراً وبراً وتعمل على تطوير الأطر والمعايير القانونية ومراقبة الشركات العاملة في القطاع.

ـ الشركة الوطنية، مكتب الانتاج الرشيد العلمي، ومعاهد علمية...

باختصار، يفترض أن يكون توظيف «الذهب الأسود» بنظره، علمياً وليس فقط مالياً.

بعد فتح باب النقاش، دعت أولى المداخلات الى ادخال المجتمع المدني شريكاً في النقاش خصوصاً وأنّ الطبقة السياسية الغارقة في مستوعبات فسادها أثبتت عجزها عن إدارة أي قطاع وحتى عن وضع موازنة عامة، حيث يفترض أن يكون ألف باء الانطلاقة، المطالبة بإصلاح النظام السياسي.

وبين نموذجيّ نيجريا والنروج اللذين بمقدورهما أن يحوّلا النفط اما الى نقمة واما الى نعمة، طرحت مجددا أسئلة عائدات النفط، الصندوق السيادي ودور الشركة الوطنية في هذا السياق.

عضو مجلس إدارة هيئة قطاع البترول في لبنان وسام الذهبي دعا في مداخلته الى وقف التنظير حول جنس الملائكة والبدء في العمل على الأرض بمعنى الاجراءات التنفيذية لا سيما أنّ اتفاقية الاستكشاف والانتاج جاهزة، ولأنّ لبنان هو الدولة الوحيدة في حوض البحر المتوسط التي لم تبدأ بعد أعمال التنقيب.

أما المداخلة الأخيرة، فكانت للخبير د. نقولا سركيس الذي طالب بإخراج كل الكلام المتداول حول النفط الى الضوء، الأرقام، الدراسات، النماذج المعتمدة، متمنياً وضع القطاع على السكة السليمة و»الا فإنه سيدمر المجتمع اللبناني وسيعيده الى حروبه الأهلية».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)