إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | بري من رومانيا: الحل في سوريا سياسي.. وسداسي
المصنفة ايضاً في: مقالات

بري من رومانيا: الحل في سوريا سياسي.. وسداسي

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 545
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

بري من رومانيا: الحل في سوريا سياسي.. وسداسي

خيمت ظلال أزمة اللاجئين السوريين على المحادثات التي أجراها الرئيس نبيه بري مع كبار المسؤولين الرومانيين، في بوخارست أمس، خصوصا ان رياح هذه الازمة لفحت رومانيا مع وصول بعض اللاجئين الى اراضيها، علما ان عددهم يظل متواضعا، قياسا الى العدد الذي يستضيفه لبنان.

في قصر ضخم بناه الرئيس المخلوع نيقولاي تشاوشيسكو، وعلى وقع الاجراءات الامنية الدقيقة التي تواكب رئيس المجلس في بوخارست - الى حد ان رجال الامن يتولون في الفندق تذوق الطعام قبل ان يتناوله - التقى بري أمس كلا من رئيس مجلس النواب فاليريو ستيفان زاغونيا ورئيس الحكومة فيكتور بونتا في اجتماع مشترك، تلاه لقاء مع رئيس مجلس الشيوخ كالين بوسكو.

وخلال انتقال بري داخل أروقة القصر الذي تمتد تحته الأنفاق، أبلغه أحد المسؤولين ان كلفة تشييده بلغت 10ملايين يورو، فيما تردد ان كلفة الرخام المستخدم قاربت وحدها مليار يورو. والمفارقة، ان شبح تشاوشيسكو ظل يحوم في رومانيا فترة طويلة، بعد إعدامه، الى حد ان أقاويل راجت قبل سنوات قليلة في الشارع الروماني بانه لا يزال على قيد الحياة، ما دفع السلطات عام 2010 الى نبش قبره وإجراء فحص الـ «دي أن إيه»، حتى تؤكد للمرتابين ان من تم اعدامه هو تشاوشيسكو فعلا.

وفي الاجتماع مع رئيسي مجلس النواب والحكومة الرومانيين، حضرت التحديات السياسية بقوة، الى جانب ملف العلاقات الاقتصادية. وعُلم ان بري توجه اليهما بالقول: الشرق الاوسط يمر في ازمات خطيرة وانا اشكر رومانيا، الدولة الاوروبية الوحيدة التي أبقت سفارتها في دمشق مفتوحة، تأييدا للحوار ضمن الشعب السوري.

وبعدما أثار المسؤولان الرومانيان مشلكة اللاجئين السوريين، وانعكاساتها على أوروبا، لفت بري انتباههما الى ان المعالجة الجذرية لهذه المشكلة تكمن فقط في الحل السياسي، مشيرا الى ان 174 ألف طفل سوري وُلدوا في لبنان منذ بدء الازمة السورية وتدفق اللاجئين اليه.

وأوضح انه سبق له ان حذر في الماضي من ان الرصاصة التي تُطلق من الارهاب يتردد صداها في أوروبا، مشددا على ان الحل لا يكون فقط باستقبال المزيد من اللاجئين وبتقديم الدعم والمساعدة لهم، وإنما بالمساهمة في إعادتهم الى وطنهم من خلال العمل جديا لتسوية سياسية في سوريا التي هي قلب المنطقة وخريطتها، فهل المطلوب ان نقسم المقسم؟ ان مثل هذا الامر هو خطأ كبير.

وعقّب رئيس الحكومة الروماني على كلام رئيس المجلس النيابي، معترفا بان الاوروبيين لم يلتفتوا سابقا الى ما يعانيه لبنان والاردن من مسألة النازحين ولم يكونوا متنبهين بالقدر الكافي الى تداعيات هذا الملف وتبعاته.

واضاف مخاطبا بري: ان الحل الوحيد لهذا الملف يكمن في عودة السلام الى سوريا.. البعض يركز فقط على النضال ضد «داعش»، وهذا جيد، لكن علينا ان نفكر كيف يحل السلام في سوريا، وإلا فان مشكلة اللاجئين ستستمر عشرات السنين وستؤدي الى زعزعة الاستقرار في دول عدة، من بينها لبنان وتركيا، مؤكدا ان رومانيا «ستسعى الى مساعدة لبنان ودعمه في الاعباء التي يتحملها جراء استضافته اللاجئين السوريين، وللأسف فان اوروبا لا تعرف كيف تتعامل مع النازحين اليها.»

ورد بري، لافتا الانتباه الى ان ملف النازحين أصبح همّا أوروبيا، مؤكدا ان المساعدات المالية هي مثل استخدام الاسبرين لمواجهة مرض السرطان، ومكررا التشديد على ان العلاج الحقيقي يكون في الحل السياسي.

وفي هذا السياق، اعتبر بري امام القيادة الرومانية ان الحوار حول الحل السياسي كان ممكنا قبل أربع او ثلاث سنوات، لكن منذ سنتين تقريبا لم يعد الحوار بين السوريين يكفي، لان الاطراف التي تحارب وتملك القرار على الارض هي مجموعات ارهابية، ترفض ان تحاور النظام او الآخرين، ومنها «داعش» و «النصرة» اللذان لا علاقة لهما بالاسلام.

وعلى قاعدة هذه المقاربة، أطلق بري خلال النقاش مع القيادة الرومانية المعادلة الآتية: «يجب فرض الحل في سوريا، وهذا يتوقف على ست دول تستطيع ان تقرر طبيعته، وعندما يُفرض مثل هذا الحل، تُقطع تلقائيا الامدادات والاسلحة عن المجموعات الارهابية التي لن يكون بمقدورها في هذه الحال الاستمرار في القتال أكثر من عشرة ايام.»

وهنا، قاطعه رئيس الحكومة الرومانية، متسائلا: من هي هذه الدول الست؟ ثم أردف قائلا: أميركا، روسيا، أوروبا، إيران، تركيا، والسعودية.. صحيح؟ فأجابه بري: صحيح، مستشهدا بتجربة اتفاق الطائف وكيف ساهمت الدول في صناعته من تحت الطاولة.

وعقد بري مؤتمرا صحافيا مشتركا مع نظيره الروماني الذي رحب به قائلا ان الرئيس بري احد افضل اصدقاء رومانيا. وأشار الى ان لبنان يحتل مركز الصدارة في قائمة المستثمرين الاجانب في رومانيا، ونتمنى ان يصبح بوابة صادرات رومانيا الى الشرق الاوسط، وان تكون رومانيا بوابة صادراته الى اوروبا.

وتكلم بري، مشددا على انه تجب الاستفادة من جسور العلاقات الانسانية، في الموضوع الاقتصادي خصوصا عبر منتدى اقتصادي تجاري يقوم بين لبنان وافريقيا واوروبا من خلال رومانيا.

وسئل عن نصيحته للبلدان الاوروبية حيال اللاجئين السوريين، فاجاب: ما تتحدثون عنه من تدفق اللاجئين السوريين الى اوروبا، هو حتى الآن اقل من مئة الف، بينما يوجد في لبنان وحده اكثر من مليوني لاجئ بين سوري وفلسطيني. اوروبا هي الاقرب الينا، وعليها ان تضغط لحل سياسي، والحل الذي حصل مع 5+1 (الاتفاق النووي الايراني) ليس بعيدا من الحل في سوريا».

بعد ذلك، استضاف رئيس مجلس النواب الروماني نظيره اللبناني الى احدى الجلسات العامة، حيث جرى استقباله بالتصفيق الحار. ثم عقد بري لقاء مع رئيس مجلس الشيوخ.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)