إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الحسيني: اشتراط الميثاقية في الجلسات بدعة
المصنفة ايضاً في: مقالات

الحسيني: اشتراط الميثاقية في الجلسات بدعة

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 536
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

الحسيني: اشتراط الميثاقية في الجلسات بدعة

مع تحديد الرئيس نبيه بري موعد الجلسة النيابية العامة التي ستعقد تحت سقف الضرورة التشريعية، بدا ان الجلسة ستكون مفتوحة على أكثر من سيناريو، في ظل تفاوت خيارات الكتل حيالها.

وإذا كانت المعطيات الحالية توحي بأن اصطداما سيقع بين «قطار» التشريع و «قاطرة» الميثاقية في قاعة المجلس، إلا ان بعض المتابعين يعتقدون ان فرصة تفاديه لا تزال قائمة على قاعدة إمكانية التوفيق بين «السرعتين»، فيما يؤكد آخرون ان السباق غير مبرر أصلا، ولا معنى له.

وفي هذا السياق، يعتبر «المرشد الروحي» لاتفاق الطائف الرئيس حسين الحسيني ان المجلس النيابي الحالي، يفتقر في المبدأ الى الشرعية، لأنه مدد لنفسه مرتين، لكنه يلفت الانتباه في الوقت ذاته الى ان هذا المجلس واقعي، أو أمر واقع، وبالتالي فهو ملزم بإنجاز التشريعات التي تؤمن استمرارية المرافق العامة انطلاقا من المبدأ المعروف وهو «لا فراغ في السلطة».

ويستشهد الحسيني في هذا السياق بالتجربة الفرنسية، مشيرا الى انه عندما احتلت النازية فرنسا هرب الكثير من الموظفين الاساسيين، فأتى محلهم أشخاص من صفوف الشعب واتخذوا القرارات اللازمة لتسهيل شؤون الناس، ثم عمدت السلطة القانونية التي انبثقت لاحقا الى إضفاء الشرعية على تلك القرارات.

وبناء على هذه القاعدة، يعتبر الحسيني ان «الموظف الواقعي» ليس شرعيا، لكن قراراته تكون صحيحة، وهو الامر الذي يسري على وضع مجلس النواب الراهن الملزم بإقرار التشريعات الحيوية المتصلة بالمصالح العليا للدولة والمواطنين، في إطار تصريف الأعمال الضرورية والمحافظة على الحد الادنى من انتظام عمل الدولة.

أما شرط الميثاقية الذي يشترط البعض توافره في الجلسة التشريعية لحضورها، فيعتبره الحسيني بدعة لا تمت الى الاصول الدستورية بصلة، مشددا على ان هذا النوع من الميثاقية هو من نسج الخيال اللبناني، ولا يعدو كونه اختراعا عبثيا.

ومن وجهة نظر الحسيني، المعيار الوحيد الذي يتوقف عليه انعقاد الجلسة التشريعية أو عدمه يكمن فقط في النصاب القانوني، فإذا اكتمل تلتئم الجلسة وتقر القوانين بالاكثرية المطلوبة تبعا لطبيعة القانون، وإذا لم يتحقق النصاب يتعذر التشريع، وما عدا ذلك يندرج في سياق اجتهادات وبدع مفتعلة.

وامتدادا لهذا الطرح، يؤكد الحسيني وجوب انعقاد جلسة تشريع الضرورة التي دعا اليها الرئيس نبيه بري، لان هناك قوانين مالية ملحة ينبغي إقرارها، مشيرا الى وجوب التئامها حتى لو غابت عنها مكونات مسيحية أساسية، شرط ان يتوافر نصابها القانوني وفق ما يلحظه الدستور.

ويرفض الحسيني المعادلة القائلة بأن غياب بعض المكونات المسيحية عن الجلسة التشريعية يضرب ميثاقيتها وبالتالي يمنع انعقادها، مشددا على ان المجلس محكوم بالقواعد الدستورية المتصلة بالنصاب والاكثرية، وليس بحضور أو غياب هذا المكوّن أو ذاك، خصوصا إذا كان الامر يتعلق بمشاريع ملحة لا يجوز تأخيرها في سياق تصريف الأعمال، كما هي الحال الآن.

ويلفت الحسيني الانتباه الى ان مفهوم تشريع الضرورة مستمد من مدى ضرورة المشروع المطروح وليس من حجمه أو أهميته، وذلك عملا بمبدأ تصريف الاعمال واستمرارية المرفق العام، مؤكدا ان صرف رواتب العسكريين والموظفين يخضع للمبدأ ذاته، وبالتالي فقد أخطأ وزير المال في طريقة تعامله مع هذا الامر، إذ كان ملزما بأن يأمر بالصرف الفوري، من دون أي انتظار، حتى لو لم يكن هناك اعتماد، وسواء انعقد مجلس الوزراء ام لم ينعقد.

ويستغرب الحسيني ان تُقارب مسألة الميثاقية بالمقلوب، معتبرا ان الاستهداف الحقيقي لجوهرها إنما يكمن بالدرجة الاولى في وضع قوانين انتخاب منذ عام 1992 بطريقة لا تحقق صحة التمثيل وعدالته، مستهجنا ان يكون بين المطالبين بالمحافظة على الميثاقية من شارك أصلا في إنتاج هذا الخلل وتغطيته.

ويرى الحسيني ان منطق المحاصصة هو الذي أوصل النظام ومؤسساته الى المأزق الراهن، مشيرا الى ان لبنان يعاني من تداعيات الصراع الحاد على الحصص بين الدويلات الطائفية والمذهبية، التي نشأت على أنقاض الضوابط الدستورية.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)