إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | ميشال عون.. على بعد أمتار من القصر؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

ميشال عون.. على بعد أمتار من القصر؟

آخر تحديث:
المصدر: "لبنان 24"
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 641
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

ميشال عون.. على بعد أمتار من القصر؟

ضرب ميشال عون ضربته، أو بالأحرى سدّدها عنه سمير جعجع، وعاد الى موقعه مراقباً. قام بواجبه لناحية تأمين حقنة دعم مسيحية، كان مُطالب بتحقيقها، خصوصاً أنها أتت من القوة المسيحية الثانية في الباروميتر الجماهيري، ما يعني أنها غير قابلة للطعن في تمثيلها الشعبي، وقذف الكرة الى ملعب الآخرين.

 

بتقديره، إنّ ما قام به هو ضربة معلم لم يخطر ببال أحد أنه قد يتمكن من فعلها وإقناع خصمه اللدود بالوقوف الى جانبه في معركته الأخيرة، قولاً وفعلاً. فعلاً، مقتنع ميشال عون، كما من حوله بأنّ "حكيم معراب" يعبّد له الطريق للوصول الى بعبدا، ربطاً بالظروف الإقليمية وتحديداً السورية التي تطبش كفتها لصالح محوره الاقليمي وحليفه الداخلي، ما يسهّل جلوسه على كرسي الموارنة.

 

هكذا، يعتقد "الجنرال" أنّ المسافة الفاصلة بينه وبين القصر صارت تعدّ بالأمتار وليس الكيلومترات، بعدما قطع معظم الطريق ولم يبق أمامه سوى بعض التفاصيل الآيلة للتغيير، وبالتالي المكملة لمشهدية معراب، وتمكنه من تحقيق التوافق حول اسمه ليكون "عماد القصر".

 

بالسياسة، يتبيّن وفق المطلعين على موقف الرابية، أنّ الثنائي العوني- القواتي يعمل وفق خطّة مبرمجة ستقود في نهاية المطاف الى تتويج "الجنرال" رئيساً، على أساس ممارسة ضغط مزدوج يفترض أن يؤدي مبتغاه ليدفع بالآخرين، الممانعين أو المترددين، الى التعامل بواقعية مع معادلة ميشال عون رئيساً للجمورية والتعايش معها، واستطراداً قبولها.

 

هكذا، سيكون المسار الضاغط الأول على "الفريق الأزرق" ومن خلفه الممكلة السعودية، لدفعهما الى إلحاق تأييدهما بقافلة المؤيدين لـ "الجنرال" رئيساً للجمهورية، على قاعدة أنّ هذا الفريق يسير على طريق التنازلات من فترة ولن يكون صعباً أن يتوّج تنازلاته في الرئاسة، الأمر الذي دفع به الى القبول بسليمان فرنجية مارونياً أول، وبالتالي لم يعد مستحيلاً التعامل مع فكرة ميشال عون رئيساً.

 

بالنسبة إلى الثنائي المسيحي، هذه المهمة ليست مستحيلة ويمكن تحقيقها مع الوقت، خصوصاً أنّ التطورات الاقليمية تراكم الأسباب الموجبة التي تزيد من قناعة "الفريق الأزرق" بضرورة تقديم تنازلات ليكون شريكاً في الحكم. ولهذا سيمارس الثنائي المسيحي مزيداً من الضغوط "التعطيلية" لدفع الآخرين الى رفع "أيدي الاستسلام".

 

أما المسار الضاغط الثاني فهو في اتجاه حلفاء رئيس تكتل"التغيير والاصلاح"، وهي المهمة التي أخذها سمير جعجع بصدره موّجهاً أسهم الانتقادات في اتجاه الضاحية الجنوبية من باب "زركها" ودفع قيادتها الى تكريس معادلة دعم "الجنرال"، فعلاً لا قولاً من خلال إلزام الحلفاء بالتصويت لصالح "حليفهم البرتقالي" حين تدقّ ساعة النزول الى ساحة النجمة، وتذليلاً للاعتراضات التي تجعل أصوات هذا الفريق متباعدة أو بالأحرى مفروزة بين ترشيحين: ميشال عون وسليمان فرنجية.

 

هكذا، يعمل الثنائي المسحيي على هذا الخط معتقداً أنّ بعض المجهود كفيل بسحب ألغام الاعتراضات على ترشيح "الجنرال"، لتكوين مشهد توافقي يحمي ترشيحه، ويساعده على تحقيق حلم حياته.

 

كل هذا المشهد في كفة، وأن يقول أحدهم إنّه اذا اردت أن تعرف ماذا سيحّل برئاسة لبنان عليك أن تعرف ماذا سيحلّ برئاسة سوريا، في كفة...

 

المصدر: "لبنان 24"

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)