إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | مِم يخاف عون ليرفض منافسة فرنجية؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

مِم يخاف عون ليرفض منافسة فرنجية؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 600
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
مِم يخاف عون ليرفض منافسة فرنجية؟

لم يقلل وقوف رئيس حزب " القوات اللبنانية" سمير جعجع الى جانب العماد ميشال عون وإنسحابه من السباق الرئاسي الى قصر بعبدا لمصلحة الأخير، من قلق الزعيم المسيحي الذي تنازل عن رئاسة تياره "الوطني الحر" لمصلحة صهره وزير جبران باسيل، وها هو اليوم يشعر انه على قاب قوسين من التنازل عن الرئاسة لمصلحة مرشح مجهول الهوية والانتماء بالنسبة اليه.

 

ما يؤكد قلق عون بحسب مصادر سياسية مواكبة، لناحية شغوره بأن حظوظه الرئاسية بعد ترشح فرنجية لم تعد عالية جداً، موقفه الرافض النزول الى مجلس النواب والمشاركة في أي جلسة إنتخاب ما لم يكن المرشح الوحيد.

ليس موقف عون نابع ، بحسب المصادر من رغبته في تأمين التوافق عليه من كل القوى السياسية وطرح نفسه كمرشح توافقي، خصوصا انه كان مقتنعا انه بتبني جعجع لترشيحه معطوفا على دعم " حزب الله" له، بات في موقع توافقي اذ إجتمع على دعمه المكون المسيحي في ١٤ آذار الى جانب المكون الاقوى في ٨ آذار.

ويبقى قلق عون في مكان آخر، اذ بينت له ردود الفعل على اعلان معراب والتي تمثلت بتريث حليفه الأساسي "حزب الله" من جهة، وتمسك رئيس " المستقبل" سعد الحريري بترشيح فرنجية من جهة اخرى، فضلا عن تمسك النائب وليد جنبلاط بترشيح النائب هنري حلو، ان النزول الى المجلس بوجود مرشحين آخرين، ولا سيما فرنجية سيجعل صندوقة الانتخاب تميل لمصلحة الأخير . بحيث يكون نزوله مع القوات الى المجلس مؤمنا النصاب لإنتخاب فرنجية.

صحيح ان الأمور لا تسير هكذا في لبنان الذي لم يشهد تنافسا على رئاسة الجمهورية منذ انتخاب الرئيس الراحل ( الجد) سليمان فرنجية بفارق صوت واحد مطلع السبعينات، فيما أنجز الاستحقاق الرئاسي على مر العقود الاخيرة من خلال التسويات تحت مسمى التوافق، فرضتها في غالب الأحيان سخونة أمنية او عسكرية على الارض.

في هكذا مناخ، يظل الاستحقاق الرئاسي عالقا في قمقم زجاجة التعطيل، المضبوطة في شكل وثيق عَلى الساعة الإقليمية. ويظل معه بالتالي مصير جلسة الثامن من شباط المقبل محاطا بضبابية شديدة لا أفق قريب لإنفراجها، ما يعزز الانطباع ان الاستحقاق مؤجل الى امد بعيد ما لم يطرأ مستجد إقليمي يخالف ذلك.

وعليه، تبقى الساحة الداخلية عرضة للمراوحة والتصفيات للمرشحين الواحد تخلو الآخر من خلال اخراجهم من حلبة السباق الرئاسي بعد حرق أوراق إعتمادهم، فيما يملأ السياسيون الوقت الضائع بمواقف وتغريدات تكشف حفلة التجاذب التي عاش تحت وطأتها اللبنانيون عندما صدقوا حسن نيات القوى السياسية الابرز في ترشيحاتها، على غرار ما شهدته البلاد في اليومين الماضيين بين رئيس المجلس نبيه بري وجعجع والذي كان " تويتر" الفضاء الرحب للمصارحة الشفافة التي تمت بين الرجلين!

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)