إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | ما قبل البوانتاج الهوليودي: النصاب 86 لا 85
المصنفة ايضاً في: مقالات

ما قبل البوانتاج الهوليودي: النصاب 86 لا 85

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 489
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
ما قبل البوانتاج الهوليودي: النصاب 86 لا 85
تُحمَّل جلسة انتخاب رئيس الجمهورية في 8 شباط اكثر من وسعها. يوحي افرقاء بأنها الاخيرة في سلسلة 34 جلسة سبقتها في عمر الشغور، ويجزم آخرون بأنها رقم اضافي ليس الا. بيد ان الضجة التي تحوط بالاستحقاق، كأن الانتخاب وشيك، تستحق الملاحظة

لم يتوخ كشف رئيس مجلس النواب نبيه بري اكثر من بوانتاج يتولاه اكثر من طرف استعداداً لجلسة 8 شباط لانتخاب رئيس الجمهورية، سوى اظهار عجلة هؤلاء الى تغليب خيارهم النائب سليمان فرنجيه، واعتقادهم بأن في وسعهم الاقتراع له، آخذين في الحسبان ــــ تبعاً للعدّ الذي أجروه مرة تلو اخرى ــــ ان نصاب الثلثين المطلوب لالتئام الجلسة متوافر.

 

يذهب فريق تيار المستقبل في حساباته الى التعويل على بوانتاج يتضمن معطيات منها:

ــــ كتلة رئيس المجلس (13 نائباً) لم تتخذ بعد موقفاً معلناً وصريحاً بتأييد ترشيح فرنجيه او الرئيس ميشال عون او معارضة اي منهما. لكنها، باصرار بري، شاركت في مواعيد كل جلسات الانتخاب بلا استثناء، في تمييز واضح عن موقف حزب الله المقاطع اياها. وهي ستحضر مجدّداً.

ــــ كتلة النائب وليد جنبلاط (11 نائباً) رغم تنكّبها مرشحها النائب هنري حلو، الا ان حضورها الحتمي بمرشحها او من دونه، تبعاً لما قد يقرره رئيسها، يساهم في توفير نصاب الثلثين، ويعززه سياسياً اكثر منه حسابياً.

ــــ كتلة القوات اللبنانية (8 نواب)، بمرشحها المناوىء لمرشح هذا الفريق وهو عون، لم تنقطع عن مواعيد الجلسات الـ34 المنصرمة، وتتمسك بلا توقف بحضّ النواب على التوجه فوراً الى البرلمان، ما يحيل مقاطعتها جلسة محتملة لانتخاب فرنجيه محرجاً ومربكاً لها حيال كل ما قالته قبلا، الا اذا ارادت مقاطعة رديفة لمقاطعة عون.

ــــ كتلة حزب الكتائب (5 نواب) التي ترفض على التوالي المرشحين المعلنين لانتمائهما الى ما سماه رئيس الحزب النائب سامي الجميل «مشروع 8 آذار»، من دون ان تجهر في المقابل بترشيح الرئيس امين الجميل، لا تكف عن المناداة بحضور الجلسات.

ــــ كتلة المرشح فرنجيه (4 نواب) اذ انسلخت منذ اندلاع خلاف رئيسها مع عون عن اجتماعات تكتل التغيير والاصلاح واستقلت بنفسها، ما يجعل حضورها الجلسة خلافاً للمرات السابقة كلها حتمياً، آملة في ان تخرج بانتخاب رئيسها رئيسا للجمهورية.

أضف الى الكتل هذه، اكبرها اصحاب البوانتاج، كتلة المستقبل التي تضم 36 نائباً. ناهيك بترجيح هذا الفريق انضمام كتل صغيرة او نواب مستقلين الى هذا الكمّ من الاصوات حضوراً او اقتراعاً، بما يتجاوز ثلثي مجلس النواب وتالياً توفير انتخاب فرنجيه في احدى دورتي الاقتراع الاولى او الثانية. بين هؤلاء مَن في عداد قوى 8 آذار كنائبي الحزب السوري القومي الاجتماعي التحق اخيراً بتأييد فرنجيه، او مستقلين يتفاوت اقترابهم من تيار المستقبل او خلافهم معه كنواب شماليين في طرابلس وعكار (6 نواب)، الى اولئك اللصيقين بقوى 14 آذار (واحد على الاقل).

يفضي هذا البونتاج ــــ وهو لما يزل على الورق ــــ الى ارتياحهم الى فرض انتخاب فرنجيه، وانهاء الشغور الرئاسي بإعدام فرصة وصول عون الى رئاسة الجمهورية. في الحسابات نفسها:

ــــ يخسر عون اخيراً ونهائياً آخر امل على الحياة في ما قاتل في سبيله منذ عام 1988.

 

تبعاً لقانون 1990 نصاب الجلسة يخضع لعدد النواب وفق قانون الانتخاب

ــــ تخسر القوات اللبنانية الدنيا والآخرة بالرضوخ لانتخاب المرشح الخصم والعدو حتى، وقد خسرت معه تحالفها مع الرئيس سعد الحريري وصداقتها للسعودية.

ــــ يتخلص حزب الله بمقاطعته الجلسة من عبء حمل عون على اكتافه بعد طول انتظار، من دون ان يحرم جلسة الانتخاب ميثاقيتها، في ظل وجود توأم الثنائية الشيعية رئيس مجلس النواب، ودونما الايحاء بأن الرئيس الجديد سمّاه السنّة وفرضوه. ما يتيح انضمام الافرقاء جميعاً ــــ ما خلا الخاسرين المفترضين ــــ الى العهد الجديد.

على نحو استعراضي هوليودي يُمرر ــــ او يُظن في مثل سيناريو كهذا ــــ انتخاب الرئيس بلا تدخّل خارجي، بإرادة محلية واوسع مشاركة وطنية، بمرشح ذي حيثية في طائفته يرضي بكركي، بديموقراطية انتخاب مثالية.

ليس هذا فحسب ما يدور في فلك البوانتاج المتداول.

ثمة ما يصير الى تداوله في حلقات فريق الانتخاب ان باب المفاجآت مشرّع على احتمال تقلّص عدد النواب الحاضرين، ومن ثم يهدّد ــــ ربما ــــ الثلثين بفارق صوت او اثنين في احسن الاحوال، خصوصا ان رئيس المجلس قال على الملأ واعاد تكراره ما قاله مساء الثلثاء امام زواره انه يدخل الى القاعة فور إخطاره بحضور ثلثي النواب على الاقل، عانياً بذلك نصاب الالتئام، على ان تجري دورتا الاقتراع الاولى والثانية او التي تليهما في ظل نصاب الثلثين نفسه حضوراً.

اتاحت هذه المخاوف لبعض هذا الفريق الاجتهاد بالقول ان نصاب التئام مجلس النواب هو النواب الاحياء هذه المرة. مغزى التبرير ان الثلثين يتدنيان من 86 نائباً الى 85 نائباً (وهو في الواقع 84،6) بعد وفاة نائب جزين ميشال الحلو، ما يقلل اذ ذاك وقع مفاجآت تبقى في باب الترجيح.

واقع الامر لا يبدو بمثل هذه السهولة.

رغم وفاة نائب، لا يزال نصاب الثلثين نفسه عملاً بما ينص عليه قانون الانتخاب الذي يحدد عدد اعضاء مجلس النواب بـ128 نائباً، وتطبيقاً لاحكام القانون رقم 11 الصادر في 8 آب 1990 بتوقيع الرئيسين الياس هراوي وسليم الحص، الذي ينص:

«بصورة استثنائية، وحتى اجراء انتخابات فرعية او عامة وفقاً لقانون الانتخاب، وبالنسبة الى النصاب المقرر في الدستور، يُعتبر عدد اعضاء مجلس النواب الاعضاء الاحياء».

رمى هذا القانون الى وضع حد لقاعدة درجت في البرلمان بين عامي 1980 و1990، مع تناقص عدد النواب بالوفاة او الاغتيال، ما جعل النصاب عرضة للتلاعب والتحرك كلما غاب نائب او غُيّب.

نوقش اقتراح القانون في جلسة 31 تموز 1990، ونصّ على تحديد عدد اعضاء مجلس النواب بـ70 نائباً، بحيث ينبثق النصاب المنصوص عليه في الدستور من هذا العدد، على ان الرقم 70 هو العدد النهائي لاعضاء مجلس النواب حينذاك. الا ان مناقشات النواب، وأخصهم نصري المعلوف ومحمد يوسف بيضون وبطرس حرب الى وزير العدل ادمون رزق، افضت الى ابدال عدد 70 نائباً بعبارة «النواب الاعضاء الاحياء». على ان القانون حدد سريانه حتى موعد اول انتخابات نيابية فرعية او عامة، يجري بعدذاك الاعتداد بعدد النواب الذين يحددهم قانون الانتخاب الجديد.

بعد سنتين حدد اول قانون انتخاب صدر بعد الحرب، حزيران 1992، عدد اعضاء مجلس النواب بـ128. مذذاك يُحتسب كل نصاب ينص عليه الدستور لجلسات البرلمان (سواء المادة 34 للاشتراع او المادة 49 لانتخاب الرئيس او المواد 77 و78 و79 لتعديل الدستور وسواها) عملاً بما اورده قانون الانتخاب وهو 128 نائباً. لا اكثر ولا اقل.

 

المصدر: صحيفة الاخبار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)