إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | "الغبن السنّي" في لبنان... عجز تيار المستقبل نموذجاً
المصنفة ايضاً في: مقالات

"الغبن السنّي" في لبنان... عجز تيار المستقبل نموذجاً

آخر تحديث:
المصدر: العربي الجديد
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 888
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
"الغبن السنّي" في لبنان... عجز تيار المستقبل نموذجاً

ليس مهماً إن حضر سعد الحريري شخصياً، مهرجان "14 شباط" يوم الأحد المقبل في الذكرى الحادية عشرة لاغتيال والده، الرئيس رفيق الحريري أم لم يحضر. بعض المؤشرات تقول بحضوره بعد غيابه سنوات عن البلد لدواعٍ أمنية. أهم المعطيات قيامه بدفع رواتب متراكمة لعناصر الأمن المكلفين حماية قصره في وسط بيروت بحيّ قريطم. لكن السؤال الأبرز يبقى فهم ماذا يُمكن لسعد الحريري أن يُقدّم لجمهوره، في حال حضر، أو تحدث عبر شاشة؟ مسؤولون أساسيّون في فريق الحريري يُجيبون بقلق: "ما نسعى إليه تأجيل انتقال النموذج العراقي والسوري إلى لبنان، علّ حزب الله يتنبّه لنتائج سياساته الكارثيّة ويُعدلها قبل فوات الأوان". هل حزب الله مهتم بذلك؟ يُجيب هؤلاء بالنفي. وهل يملك الحريري وتيار المستقبل أي وسيلة لتحقيق ذلك، أو الضغط على حزب الله لتغيير سياسته؟ يُجيب هؤلاء بالنفي أيضاً.

 

هناك انتقال تدريجي من شعور السنة، بأنهم أكثرية وأن الدولة تُمثّلهم "وهذا أمرٌ تناقلوه منذ الدولة الأموية" إلى الشعور بأنهم أقليّة، وأن الدولة خصمهم الأول

لا يخفي أحد الذين التقوا الحريري أخيراً، أن الرجل يُمارس العمليّة السياسيّة من منطلق الحدّ من الخسائر. يرى الحريري نفسه مهزوماً، ولذلك يُريد انتخاب رئيس للجمهوريّة والعودة إلى رئاسة الحكومة، عساه يحدّ من تلك الخسائر. من هنا، جاء ترشيح الحريري لرئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجيّة لرئاسة الجمهوريّة. هو ترشيح اليائس إذاً؟ يهزّ مسؤول في تيار المستقبل رأسه موافقاً. إنه ترشيح اليائس بعد فشل الحريري في إدارة معركته السياسية والعلاقة مع جمهوريه، لأنه لا يملك أي استراتيجية. فشل يكاد يكون انعكاس للصورة الإقليمية كما يُردد هذا المسؤول.

 

وماذا يُمكن للحريري أن يفعل إذا ما تولّى رئاسة الحكومة؟ هل أخذ التزامات بأن يُسمح للحكومة بأن تعمل بشكلٍ طبيعي، بدل أن تواجه العرقلة التي واجهتها حكومة تمام سلام؟ أو أن تتم إقالة الحريري كما جرى في حكومته عام 2011؟ ينفي الحريري لسائليه أن يكون قد حصل على أيٍ من تلك التعهدات من فرنجية أو من غيره.

 

يُكرر عدد من مسؤولي تيار المستقبل، كلاماً عن تحولات يلمسونها بين جمهورهم في لبنان. أبرز تلك التحوّلات، الانتقال التدريجي من شعور الطائفة السنية، بأنها أكثرية، وأن الدولة تُمثّلها "وهذا أمرٌ تناقله السنة منذ الدولة الأموية" إلى الشعور بأنهم أقليّة، وأن الدولة خصمهم الأول. يشرح أحد المسؤولين، كيف أن هذا الشعور الأقلوي بدأ عند سنة العراق بعد الاحتلال الأميركي عام 2003، ومنظومة الحكم التي كرّسها الأميركيون ثم الإيرانيون. ويلفت إلى أن السوريين كانوا عرضة لهذا الأمر بعد بداية ثورتهم.

 

حافظ المناخ السني العام، على علاقة جيدة بالدولة، فلم يُساند أحمد الأسير عندما تواجه مع الجيش اللبناني، رغم وجود قناعة بأن حزب الله قام بأكثر من ذلك

في الحالة اللبنانيّة، فإن هذا الأمر بدأ بالظهور بعد اغتيال رفيق الحريري عام 2005، وتعاظم مع تزايد الممارسات "المتسلطة من قبل حزب الله مثل أحداث مايو/أيار 2008، وإقالة الحريري وحصار عرسال وانتشار سرايا المقاومة وغيرها" بحسب ما يقول هذا المسؤول. لكنه، يلفت إلى أن المناخ السني العام، أبقى حتى اليوم على علاقة جيدة بالدولة، فلم يُساند أحمد الأسير عندما تواجه مع الجيش اللبناني، رغم وجود رأيٍ سني يقول إن ما قام به الأسير لا يجسد سوى جزء صغير مما يفعله حزب الله، والأمر عينه بالنسبة لاحتلال مسلحي "داعش" لعرسال لبضعة أيام في أغسطس/آب 2014، أو في أحداث طرابلس، "لكنني أتخوف من أن الوضع لن يستمر على هذه الحالة".

 

يعود مسؤول آخر في تيار المستقبل، إلى كتاب صدر أخيراً عن صعود "الجهاديين" في فرنسا. يُشير إلى أن الكتاب يتحدث عن دور السجون والتهميش في صناعة "الجهاديين". "يتشابه الأمر في الحالة اللبنانيّة"، يقول الرجل. ويُضيف أن ممارسات حزب الله تدفع الشارع السني إلى الانفجار نتيجة شعور بالتهميش والإقصاء.

 

يلفت مسؤول ثالث في تيار المستقبل، إلى إحصاءات أعلنها وزير الأشغال العامة غازي زعيتر في إطار ردّه على اتهامات الأحزاب المسيحية له، بأنه يمنع الإنماء عن المناطق المسيحية، "وتبيّن أن المناطق السنية هي التي تتعرّض للتهميش الممنهج، خذ مثلاً: بلغت قيمة الأشغال في بعلبك ــ الهرمل نحو 26 مليار ليرة (17 مليون دولار) مقابل 12 مليار ليرة (8 ملايين دولار أميركي) لشمال لبنان ( غالبية سنية)".

 

إمعان الإيرانيين وحزب الله في استغلال الضعف السني سيؤدي إلى الذهاب إلى مزيد من الحروب المذهبية بين السنة والشيعة

يشرح أحد هؤلاء المسؤولين، كيف أن كلّ ما سبق ذكره، هو تعبير عن غياب المشروع العربي، في مقابل وجود استراتيجية محكمة لدى الإيرانيين، "لذلك ترى طرفاً يعمل بردة الفعل، فيما الآخر يحتكر الفعل، وقد توقع مسبقاً ما هي ردة الفعل". ويرى أن المشهد اللبناني "هو انعكاس للصورة الإقليمية، وإمعان الإيرانيين وحزب الله في استغلال هذا الوضع سيؤدي إلى الذهاب إلى مزيد من الحروب المذهبية بين السنة والشيعة". من هنا، فإنه يرسم مستقبلاً أسود للبنان. "لا نملك إلا تأجيل هذا الصراع قليلاً" يقول بأسى، معتبراً أن خيارات فريقه تنحصر بين الاستقالة من العمل السياسي، وترك الساحة للمتشددين، أو الخسارة التدريجية أمامهم. ما الحلّ إذاً؟ يبتسم قائلاً: "حتى يتعب المتشددون، سنة وشيعة". ثم يستدرك: "أو حتى تبرز فكرة جديدة، ويُنتج هذا المجتمع قيادة قادرة على إنهاء هذه الحروب". برأيه، الفكر القومي هو الأقدر على توحيد العالم العربي مجدداً. هو يستند إلى التجربة الأوروبيّة التي تلت الحروب الدينيّة. حتى ذلك الوقت، "يبدو أن دماء كثيرة ستُسفك".

 

المصدر: العربي الجديد

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)