إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | اللبنانيون والعرب
المصنفة ايضاً في: مقالات

اللبنانيون والعرب

آخر تحديث:
المصدر: العربي الجديد
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 824
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
اللبنانيون والعرب

مع اشتداد الصراع السعودي ــ الإيراني، وانعكاساته على لبنان، أعلن عدد من اللبنانيين، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أنهم ليسوا عرباً. هذا الخطاب ليس جديداً، إذ سبق لليمين المسيحي أن تبناه شعاراً، مفاضلاً بين "الانتماء الفينيقي والعربي"، بهدف القول إن الغرب أقرب للبنان من العرب. لكن المفعول السياسي لهذا الخطاب انتهى في الحرب الأهليّة والمرحلة التي تلتها، مع خسارة الطرف الذي كان يتبناه. اليوم، يُرفع هذا الخطاب في أوساط فريق سياسي، يُهيمن على لبنان.

ويأتي في سياق سعي هذا الفريق للقول إنه ينتمي لمشرقية عربية يجري التنظير لها منذ سنوات. يقوم جوهر هذه "المشرقية" على فكرتين: الأولى تحالف الأقليات، والثانية الحيّز الجغرافي الممتد من العراق إلى سورية ولبنان، ويجري ضمّ فلسطين (وحكماً الأردن) لها، على سبيل الإبقاء على استخدام ورقة القضية الفلسطينيّة. يتم إسقاط إيران من هذا الحيّز الجغرافي المستحدث، وهو إسقاط يهدف إلى إبعاد "شبهة" الانتماء إلى المحور الإيراني في المنطقة.

 

الحديث عن هذه "المشرقيّة" ليس بجديد. سبق لكثير من الساسة المرتبطين بالمحور الإيراني أن أشاروا إليها، ورددوا في جلسات خاصّة، أنها تُنهي فكرة "الأكثرية السنية"، لصالح تحالف أقليات، يبدو فيه أقليّة ضعيفة ومستهدفة. بقي هذا النقاش حبيس الصالونات السياسيّة، وصفحات الرأي في صحف هذا الفريق، إلى أن جرى تعميمه عبر عنصرية مقززة بعد الإجراءات الخليجيّة في لبنان. فبعد وقف الهبة السعوديّة ودعوة دول مجلس التعاون الخليجي رعاياها إلى مغادرة لبنان، انتشر خطاب يقول إنّ الخليجيين ليسوا عرباً، وإنّ هناك "تفوقا" لبنانيا عليهم.

وربطوا هذا "التفوق" بقضايا اقتصاديّة واجتماعيّة وتداول السلطة. لكن مقارنة سريعة تُسقط هذه الفكرة من جذورها. فلبنان، دولة فاشلة بكل المقاييس، وهي تعاني من صعوبات كبيرة في تداول السلطة منذ اغتيال الرئيس رفيق الحريري، ويُنتهك القانون فيها بشكلٍ يومي، ويتوارث سياسيوها السلطة من آل الحريري إلى آل الجميل وآل جنبلاط وآل فرنجية وغيرهم. وأخيراً خرج لنا جواد حسن نصر الله، كوريث من نوع آخر. كل شيء يخلص إلى مقولة كارل ماركس: "إن التاريخ يعيد نفسه مرتين، لكنه يحدث في الأولى كمأساة وفي الثانية كملهاة".

 

المصدر: العربي الجديد

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)