إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | باسيل: مقابل النصاب النيابي للرئاسة.. هناك نصاب شعبي
المصنفة ايضاً في: مقالات

باسيل: مقابل النصاب النيابي للرئاسة.. هناك نصاب شعبي

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 567
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

باسيل: مقابل النصاب النيابي للرئاسة.. هناك نصاب شعبي

يكفي جبران باسيل أن يقف على منبر مؤتمر عام حاشد يمأسس «التيار الوطني الحر» ويطلق قطاره للسنوات الأربع المقبلة، متزعماً هيكلية تنظيمية فيها عشرات المراكز والمناصب التي لاقت مواقع للكثير من الطامحين والراغبين بالوصول الى الواجهة، كي لا يلتفت الى الضجة التي يثيرها معارضون من حوله، على أهميتها ووقعها.

هكذا ردّ الرجل على منتقدي طابعه «الإلغائي»، من خلال تقديم «صورة بهية وديموقراطية» عن التيار البرتقالي الذي انتظر أكثر من عشر سنوات كي يقونن انتظامه العام ويسلك درب المؤسسات الحزبية المنضبطة تحت سقف نصّ مكتوب. حتى أنّه قالها حين ختم الورقة السياسية بدعوته العونيين الى توظيف «طاقاتهم إيجاباً في سبيل قضيتهم، وليتطلّعوا رجاءً دائماً على ما يُرشقون به من تحديّات على طريقة غاندي: يرمونني بالحجارة، فجمعتها وبنيت منزلاً».

بنظره، مشهد المؤتمر العام الحاشد بحضوره، كفيل بمنحه «شرعية» حزبية يصعب الطعن بها أمام الرأي العام مهما كال المعارضون انتقادات وملاحظات جوهرية أو حتى شكلية.

أمس، بدا الرئيس الأول لـ «التيار الوطني الحر» بعد مؤسسه الجنرال ميشال عون، مزهواً بإنجازه. الحزب صار جاهزاً لقيادته، ولا خشية تذكر من مزاحمة «رفاق» قد تأكل من طبق نفوذه مع الوقت. لا النظام يسمح بذلك ولا التركيبة التي جمعها من حوله هي ذات طبيعة «تمرّدية». لا خوف إذاً على «القبضة الرئاسية».

بالنتيجة، «التيار الوطني الحر» استكمل بناء عمارته التنظيمية، بعد إجراء التعيينات اللازمة ومنها المتصلة بالمجلس السياسي التي راعت معيارين: التوزيع الطائفي (تعيين عضوين سني ودرزي، على اعتبار أن النائب عباس هاشم يمثل الموقع الشيعي في المجلس)، والنَفَس النقدي الذي يمثله اللواء نديم لطيف حيث جاء تعيينه بمثابة تكريم له.

أما جدول اهتمامات القيادة الجديدة في المرحلة المقبلة فسيركز على مسألتين: رفع منسوب الانتسابات الحزبية، والتحضير للاستحقاق البلدي حيث طلب من مجالس الأقضية رفع تقارير عن كل قضاء تُحدَد فيها البلدات التي يجوز فيها خوض معارك سياسية مرفقة بخريطة التحالفات المقترحة، وتلك التي يجب تركها للخصوصيات المحلية.

عملياً، مع خروج العونيين من فندق «الحبتور» سيكونون قد اختتموا المراسم الاحتفالية والفولكلورية بولادة حزبهم المنتظر. أنهوا الورشة الانتخابية بوجهها الإيجابي وبعلاتها السلبية، وقطعوا شوطاً كبيراً في طبخة التعيينات و«تنفيعاتها» الرئاسية، وصارت مؤسستهم الحزبية جاهزة للعمل. يعني راحت «سكرة» الهرج والمرج، وجاءت «فكرة» العمل الجدي الذي يُحاسب الجميع عليه.

إذاً، غداً هو يوم آخر، مليء بالتحديات الصعبة، سواء على مستوى العلاقات المتشابكة بين أبناء الصفّ البرتقالي، أو على صعيد الميزان مع الحلفاء والخصوم. ومليء بالاختبارات الدقيقة، إن بالنسبة لأداء القيادة وتحديداً للرئيس، أو بالنسبة للقيادات الوسطية المنتخبة والمعينة...

باسيل أكّد، خلال افتتاح المؤتمر التنظيمي الأوّل في فندق الحبتور، أنّ «ما يتطلّب منّا حراكاً شعبياً سريعاً هو أزمة النفايات»، وقال: «نُعطي مهلة للحكومة لحلّ هذه الأزمة». وفي موضوع الرئاسة أعلن باسيل أنّه «كما أنّ هناك نصابا نيابيا لرئاسة الجمهورية، هناك نصاب شعبي في الشارع».

ولفت إلى «وجود تعطيل ميثاقي لرئاسة الجمهورية ونحن من نختار رئيساً للجمهورية ولا أحد يختاره عنا. وليس نحن كتيار فقط، بل كلّ اللبنانيين».

وفي الختام تلا باسيل الورقة السياسية لـ «التيار» التي أعدّتها الهيئة السياسية المصغرة (تضم الرئيس ونائبيه ونواب التيار ووزراءه الحاليين)، وأصدرها المجلس السياسي بعد اكتمال عقده في أول اجتماع له، واعتمدها المجلس الوطني ـ الهيئة العامة، وجاء فيها «إنّ قوّة السياسة الخارجية تكمن في استقلاليتها، وهي تُبنى على ثابتتين: المبادئ الأخلاقية ومصلحة لبنان العليا، وذلك خارج أي محور انقسامي، بحيث يَحيِد لبنان عن المشاكل حين تفرض ذلك وحدته الوطنية المرتبطة باستقراره وتماسك مكوّناته، ويجب أن تقوم على الحفاظ على الكيان اللبناني».

وأشارت أنّ «التمادي الإلغائي الممنهج لم ولن يدفعنا الى رد فعل سلبي كالمطالبة بالفدرلة، بل يحثنا على الكفاح السياسي لتطبيق وثيقة الوفاق الوطني لناحية اللامركزية التي نريدها لامركزية إدارية ومالية واسعة. إننا نعلن اليوم أننا بدأنا البحث عن بناء إداري ومالي جديد يخرجنا من واقعنا المعيش، الذي يرقى الى مستوى الذميّة السياسية، يخرجنا الى واقع جديد تكون فيه اللامركزية وسيلة للدفاع عن الحقوق وأداة فيها عناصر موضوعية وراقية لإرساء قواعد الإنصاف بين مكوّنات المجتمع وتسهيل شؤون الناس. لامركزية يكون فيها مشروعنا للتّنمية المستدامة ولزيادة الإنتاجية الوظيفية وتقليل التعقيدات الروتينية وتحقيق الكفاءة والفعالية، وكل ذلك من خلال تفويض للإدارات المحلية بالقيام بما عجزت عنه الإدارة المركزية، تفويض شعبي محلي يعطي القوة لهذه اللامركزية».

وشجعت الورقة «كل الناشطين والمؤيدين، على الدخول الكثيف الى الجسم البلدي حيث يجب، والقيام لأجل ذلك، بشكل طبيعي، بالتحالفات الموضعية، حيث يمكن، آخذين بعين الاعتبار التفاهم الذي خططناه مع القوات اللبنانية، (قوى مجتمعنا) مع احترام الخصوصيات المحلية، وذلك دون إلغاءٍ لأحد ولكن بوقف التضخيم المصطنع لمن أخذ أحجاماً على حساب التمثيل الطبيعي».

واعتبرت أن «قوة مجلس النواب تكون في صحة تمثيله من خلال قانون نسبي مبدع متماشٍ مع التركيبة اللبنانية، وما دون ذلك هو كسر للمناصفة وبالتالي إلغاء للنظام... أما رئاسة الجمهورية، رأس الهرم، فتأتي الأعلى تمثيلاً، وأقل من ذلك يجعلها صوريّة ويقلب الهرم؛ وأقل من التماثلية التمثيلية في التعاطي معها يجعلها غير حافظةٍ للميثاق بل مهددة بانفراطه. ويجب أن يكون معلوماً أن انقلاب الهرم هو انفراط للميثاق وللوطن، واننا بهذا غير مسلّمين وبدائلنا عنه ليست رفضيّة بالكلام والبكاء بل نوعيّة بفعلِها من حيث الوجودية والكيانية. صاخباً عندها سيكون حراكنا التياري كما في 14 آذار، ونصابنا سيكون شعبياً اذا ما أراد أحد إسقاط نصابنا النيابي والتمثيلي والميثاقي».

واستكمالاً لسلسلة التعيينات التي كانت قد أعلنت، أصدر رئيس «التيار» التعيينات الآتية: مقرر المجلس السياسي والهيئة السياسية: الوزير يعقوب الصراف. أعضاء في المجلس السياسي: السيدة ريا الداعوق، اللواء المتقاعد نديم لطيف، الدكتور خليل حماده. أعضاء في المجلس التحكيمي وهم: القاضي جوزيف جريصاتي، النقيب شرف بو شرف، المحامي الياس بو غصن. المفوض العام لمجلس التحكيم: المحامي ماجد البويز. مكتب نائب الرئيس للشؤون السياسية: مستشارة سياسية مي ابراهيم خريش، مدير مكتب نائب الرئيس ربيع سهيل معلولي، أمين سر جرجس سركيس زغيب. مسؤول العلاقات الديبلوماسية ميشال جورج دي شادارفيان. مسؤول التنسيق مع المرجعيات الروحية جبرائيل روفايل جبرائيل. مسؤول لقاء الأحزاب والقوى الوطنية بسام أسد الهاشم. منسق مجالس الأقضية وليد نديم الأشقر، منسق مجالس أقضية الشمال جورج نعيم عطالله، منسق مجالس أقضية جبل لبنان فؤاد وليد شهاب منسق مجالس أقضية الجنوب ماهر أنطون باسيلا، منسق مجالس الأقضية في بيروت الياس باسكال عزام، منسق مجالس أقضية البقاع وسيم جورج ابو رجيلي. لجنة خاصة لمتابعة وإنشاء المقر المركزي ويكون منسقها المهندس فادي حنا، اللجنة الاستشارية للفنون ومنسقها جيسكار لحود.

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)