إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | وداعا سوريا الموحدة؟
المصنفة ايضاً في: مقالات

وداعا سوريا الموحدة؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 702
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

وداعا سوريا الموحدة؟

لا يمكن لعاقل ان يعتقد ان خريطة المنطقة العربية ستعود الى ما كانت عليه قبل «حفلة الربيع العربي». وواهم من يظن ان الحروب التي عصفت بالدول العربية ستنتهي بانظمة ديموقراطية كما يحلم «ثوار» هذا الربيع. كان من غاية المنى ان تكون الديموقراطية ثمنا لهذا البحر من الدماء التي سفكت على مذابح الثورة، لكن الرياح جرت بما لا تشتهي السفن، وصارت المنطقة ودولها على كف عفريت.

من ينظر الى واقع العالم العربي اليوم يأخذ منه الإحباط مأخذا. سوريا «خمس سوريات» موزعة بين النظام والمعارضة «المعتدلة» و «داعش» و «النصرة» والأكراد. العراق «ثلاثة عراقات» بين السلطة و «داعش» والأكراد تحت غطاء الفدرلة. اليمن ثلاثة «يمنات» بين التحالف السعودي والتحالف الحوثي و «القاعدة». ليبيا عصية على العد بالنسبة للقوى الحاكمة. مصر وتونس غارقتان في لجة الارهاب. دول الخليج خائفة من المستقبل وتعرف أنها ستتجرع كأس التفتيت اذا شربته دول المنطقة.

لبنان وحده يبدو خارج المعادلة لأن «ما فيه يكفيه»، ولأن اللبنانيين اكتشفوا ان بلدهم أصغر من ان يُقتسم أويُقسّم الى دويلات، لكن واقعه أشبه بمحميات ضمن وحدة جغرافية قسرية.

في ظل هذا الواقع أعلن الأكراد السوريون الحكم الذاتي في المناطق التي يسيطرون عليها في شمال سوريا وشرقها. قبلهم حقق أكراد العراق حلمهم التاريخي بالحكم الذاتي. بالتأكيد لن ينأى أكراد تركيا وايران بأنفسهم عن هذا الحلم، وليس سرا ان الولايات المتحدة الأميركية تؤيد قيام دولة كردية تقتطع أراضي من سوريا والعراق وإيران وتركيا، على الرغم من معارضتها العلنية الحالية للحكم الذاتي. فعندما تصبح مثل هذه الدولة بحدودها الجغرافية الملائمة سنجد الولايات المتحدة داعما لهذا الواقع على طريقة «لا حول ولا». ولا يبدو الروس في وارد مناهضة هذا المشروع لعله يشغل خصمهم التركي.

قد يكون في هذا التصور شيء من المبالغة. لكن مراجعة بسيطة للعقود الماضية تنبئ بما لا يحمد عقباه. ألم يكن الاتحاد السوفياتي دولة واحدة موحدة مهابة الجانب فصارت خمس عشرة دولة؟ وأين أصبحت يوغسلافيا تيتو الواحدة التي صارت اربع دول؟ ألم تكن تشيكوسلوفاكيا دولة واحدة فصارت دولتين؟ وهل غير أحلام الأعراق والطوائف وراء هذه التجزئة؟ وبالتالي ماذا ينقص هذه المنطقة من تناحر بين أعراقها وطوائفها ومذاهبها لكي يضربها التفتت؟ وإذا كان الغرب والدول الكبرى قد هضمت في السابق هذا التفتت، فلماذا ترفضه في منطقتنا ولديها الف سبب وسبب لذلك؟

صحيح ان الاستعمار القديم خرج من بلادنا، لكن الاستعمار البديل والجديد يمقت الوحدة والتوحد، ويراهن على التفتيت والتجزئة لوضع يده من بعيد على الأنظمة والناس والخيرات. وفي بلادنا من الخيرات ما يغري ويزيد.

لعل اكبر كذبة يروج لها الغرب هي تحقيق الديموقراطية في بلادنا. الغرب يفضّل التعاطي مع حاكم مطلق، بدل الغرق مع حكومات وبرلمانات وموالاة ومعارضة.

تبدو صورة المستقبل في المنطقة سوداء حالكة. وواهم من يعتقد غير ذلك. ومشروع الدولة الكردية هو البداية، فهل نقول وداعا لسوريا الموحدة، على الأقل تحت ستار الفدرلة؟

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)