إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الانهيار السوري يوزع المخاوف المتفاوتة على الطوائف.. رصد أساسي لـ"حزب الله" وتعبيرات شيعية لتقليص الخسائر
المصنفة ايضاً في: مقالات

الانهيار السوري يوزع المخاوف المتفاوتة على الطوائف.. رصد أساسي لـ"حزب الله" وتعبيرات شيعية لتقليص الخسائر

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 912
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

الانهيار السوري يوزع المخاوف المتفاوتة على الطوائف.. رصد أساسي لـ"حزب الله" وتعبيرات شيعية لتقليص الخسائر

تسلط الاهتمامات منذ بدء الأزمة السورية واتضاح اتجاهاتها المبدئية في ظل الحل العسكري الذي اعتمده النظام لقمع الثورة الشعبية في بلاده على متضرر رئيسي مفترض في لبنان من انهيار النظام السوري هو "حزب الله" نتيجة التحالف الاستراتيجي بين هذا النظام وايران وتشكيله امتداداً حيوياً لقوته وسلاحه. ويتصرف الحزب في ردود فعله في الداخل على انه مستهدف من خلال وضع الاستراتيجية الدفاعية المتعلقة بمحاولة ايجاد حل لسلاحه على طاولة البحث، وان كان ذلك سابقاً لانهيار الوضع السوري او انه سيضعف حكماً في ضوء هذا الانهيار ويؤثر ذلك في امتيازاته الكثيرة التي حققها على مر سنوات، ولذلك تتحكم به الهواجس ازاء جملة أمور داخلية وخارجية. وقد يكون لهذه الهواجس مبررات لا يمكن تجاهلها علماً ان الطوائف الاخرى في لبنان تعاني هواجس مصيرية لا تقل اهمية عن تلك التي تساور الطائفة التي يقودها الحزب. اذ ان قيادات الطوائف الاخرى تعبر عن قلق متعاظم نتيجة الزلازل التي احدثها انهيار الوضع السوري وهذا لا تخفيه مثلاً مواقف النائب وليد جنبلاط الخائف على طائفته الصغيرة من التحولات الجارية او القيادات المسيحية التي تعبر كل منها حسب مواقعها عن القلق، فتسعى الى الاتفاق المستحيل في ما بينها على قانون انتخاب مثلا. كما لا يغيب التوتر عن الطائفة السنية التي تشكل راهناً لولب المعارضة السورية في ضوء ما نالها في سوريا وقبلها مع اغتيال الرئيس رفيق الحريري في لبنان وانتهاء الحكم السني في العراق وصولا الى فلسطين. ومجموع هذه المخاوف تدفع باحد الوزراء الى اعتبار ان لبنان بلد مقلق وقلق على حد سواء.

الا انه على رغم هذا الواقع الذي يشمل جميع الافرقاء في لبنان، تلفت تطورات تطاول "حزب الله" اكثر من سواه اولا لكونه وضع نفسه في واجهة التطورات السورية من خلال اعلان دعمه للنظام ولكونه ثانياً المسؤول الاول عن الحكومة الراهنة. اذ توقف كثر عن نأي الحزب بنفسه عن موضوع الوزير السابق ميشال سماحه لتقليل الخسائر التي نالت الفريق الحليف لسوريا نتيجة هذا التورط في تفجير الوضع الامني، كما نأى الحزب بنفسه عن خطف احدى العشائر في الضاحية الجنوبية عدداً من السوريين ومواطنين تركيين كما لو ان الأمر لا سيطرة له عليه. ومع التسليم بان العنصر الاخير صحيح وان وظفه الحزب في نتائجه لمصلحته،على رغم تشكيك كثر في ذلك، فان ذلك يعني تفلت الأمور من ضمن البيئة التي يقودها الحزب. كما توقف كثر عند مظاهر تعبيرية أخيرة لمجموعة من المثقفين واصحاب الرأي في الطائفة الشيعية الذين يرون في ربط مصير الطائفة بالنظام السوري الذي دمر بلاده سعياً للابقاء على السلطة مواجهاً مواطنيه بالحديد والنار ضرراً اخلاقياً يلحق بالطائفة وموقعها وابنائها. فهناك قراءة بعيدة النظر للإنعكاسات المحتملة والعمل من ضمن سياسة الحد من الخسائر التي لا بد منها مع تغير المعطيات جذرياً في المنطقة والتي ستنعكس على الجميع بنسب مختلفة. اذ ان ايران ومعها "حزب الله" ارتكبا خطأ في تقويم ما حصل من ثورات شعبية في المنطقة، وفق ما بات معروفاً من خلال اعتبار كل الثورات في تونس ومصر والبحرين واليمن وليبيا "صحوة اسلامية" تصب في الاطار نفسه للثورة الاسلامية الايرانية وتطيح الحكام المتحالفين مع الولايات المتحدة في المنطقة لمصلحة حكام معادين لها، وهو ما لم يحصل. كما أخطأا في الاعتقاد ان سوريا ستبقى في منأى عن هذه الصحوة ولن ينالها اي شيء منها كون نظامها معادياً للأميركيين جنبا الى جنب مع ايران. وهذه الاخطاء كبيرة جداً في السياسة بحيث قادت الى الهروب الى الامام بمزيد من الاغراق في الاخطاء في دعم النظام ضد شعبه، مما ساهم في اطالة أمد الازمة وخسارة ستكون كبيرة على الارجح على رغم محاولات ايران التموضع من خلال ما تقول انها اقتراحات للحل في سوريا تحض المعارضة السورية على الموافقة عليها على رغم انها تستمر داعمة للنظام وتؤكد تمسكها به.

ويتوقف البعض في مجال التطورات المحيطة بـ"حزب الله" عند تجمعات حصلت قبيل عيد الفطر وتحدثت بلغة تصالحية مع الطرف الآخر في الداخل وحاولت ان تنأى بالطائفة عن التورط مع النظام السوري خشية الارتدادات المذهبية والسياسية البعيدة المدى، لذلك مما يؤشر الى المخاطر التي يستشعرها افرقاء كثر من ضمن الطائفة، خصوصاً ان انعكاسات سلبية يعانيها رجال اعمال شيعة في شكل خاص نتيجة الرقابة القاسية على التعامل المصرفي والعقوبات على سوريا وايران حتى لو لم يكن هؤلاء منتمين الى الحزب، وسرت مخاوف كبيرة من رد فعل تطاول ابناء الطائفة نتيجة عمليات الخطف في الضاحية وعلى طريق المطار. وهذه تحديات على الصعيد العربي بدأت تطرح نفسها بقوة على خلفية الازمة السورية اكثر من اي مسألة اخرى باعتبار ان الدول العربية على تحفظاتها عن موضوع سلاح "حزب الله" وسيطرته على القرار اللبناني من خلاله، فانه لم يعد اشكالية، إلاّ بعد تحوّل هذا السلاح الى الداخل من جهة، واستكمال ذلك بالانحياز ضد ثورة الشعب السوري. وذلك فيما لا يمكن اعتبار ان الحزب سجّل مكسباً كبيراً في الحكومة الراهنة التي كان وراء تأليفها مستبعداً فريقاً او مكوناً رئيسياً في البلد منها، مناقضاً خطابه السابق عن الحكم التوافقي في لبنان، وناقضاً احد ابرز اهداف الحكومة السابقة اي تمويل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان باعتبار ان حكومته قامت بذلك مرتين متتاليتين، كما تم تجديد الاتفاق بين لبنان والامم المتحدة حول المحكمة في الوقت الذي تعجز الحكومة عن انجاز قانون انتخابات كما يريد الحزب بحيث يضمن له الاكثرية النيابية مع حلفائه.

تقول بعض المصادر ان الازمة السورية اسقطت الكثير من الأوهام الاقليمية والدولية وحتى المحلية التي كانت قائمة في السابق ولا تستطيع التطورات الحاصلة اعادة الامور الى الوراء ايا تكن نتائجها بدءاً من التفاصيل الصغيرة في توقيف سماحه حيث لم يدافع احد من حلفاء النظام السوري عنه لجهة عدم احتمال تنفيذه عمليات من هذا النوع، بل تساءل بعض الحلفاء عن استعانة النظام بسماحة في الوقت الذي لديه آخرون في لبنان، كما لو انهم يؤكدون التهمة ولا ينفونها وصولا الى اعتبار كل من الرئيسين نبيه بري ونجيب ميقاتي ان ما يجري في طرابلس هو محاولة توريط لبنان في الازمة السورية او هو من تداعياتها في ما يعني مسؤولية النظام السوري عما يجري في لبنان ايضاً، وقبل كل ذلك استمرار تدمير سوريا في الداخل مع ابقاء جبهة الجولان هادئة بعد فشل تحريكها قبل سنة. وفي كل هذا عبء اضافي على عاتق الحزب.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)